تقاريرمحليات

بعد إلغائه عرض صلاح الدين …المقاومة الجنوبية لبن دغر: نحن من نحدد ساعة الصفر

عدن (حضرموت21) خاص 
تبخرت عنتريات رئيس الوزراء احمد عبيد بن دغر، ولغة التهديد والوعيد التي كان يقصف بها الجنوبيين في خطبه الأخيرة دفاعاً عن الوحدة والجمهورية اليمنية، تبدلت بكلمات عقلانية وسطية لا تخلو من الاعتراف الضمني بالهزيمة بعد إعلانه عن إلغاء عرض عسكري لقوات الجيش الوطني في كلية صلاح الدين كان مقرراً اليوم بعدن.
قرار بن دغر الذي وصفه مؤيدوه وهم قلة بـ”الحكيم” لم يأتي صدفة أو بصحوة ضمير من الرجل، وإنما جاء بفعل إصرار قوات المقاومة الجنوبية والحزام الأمني على إيصال رسالة جماعية لحكومة هادي بمنع إقامة الحفل ومحاصرة بن دغر وجميع وزرائه داخل مربع معاشيق، تجنبا لاستفزازاته المتكررة للجنوبيين، والتي تلت ما بعد احتفال مماثل أقيم في الساحة نفسها في 14 أكتوبر الماضي رفعت خلاله أعلام دولة اليمن الموحد نكاية بتضحيات أبطال المقاومة الذين قدموا الغالي والنفيس لدحر الغزو الشمالي الثاني للجنوب في مارس 2015.
حيث أعقب الحفل سيلا من الخطب والتصريحات لرئيس وزراء هادي حملت في طياتها تهديدات لأبناء الجنوب بالقبول بالأمر الواقع والتسليم بالوحدة وأما مواجهة الموت، هذه المواجهة أرادت المقاومة الجنوبية والحزام الأمني أن تكون هي السباقة في تحديد ساعتها الصفر على ما يبدو من خلال انتشارها الكثيف في عدن، والرد العملي على محاولات قوات الشرعية فك الحصار عن قصر المعاشيق، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات في مدينة البريقة سقط فيها عدد من الضحايا من بينهم مدنيين لم يتم حصرهم حتى اللحظة.
فكان من بن دغر إلا أن يظهر ولو متأخراً ليعلن إلغاء الحفل بذريعة أنه “لا نقبل سفك الدماء لكي نحتفل .. لن نحتفل وهناك من يرى في احتفالنا بالذكرى الخمسين للاستقلال مشكلة .. لتعود القوات المسلحة إلى مواقعها .. وعلى المتقطعين أن يدركوا أننا لا نرغب في المواجهة مع أحد أي حد. شعارنا الحوار ومراعاة الوضع العام، هناك عدو أمامنا وفي أوساطنا عدو آخر. يقتل للقتل فقط”.
محاولات بن دغر التظاهر بهيئة المسؤول الحليم الحريص على أمن الوطن والمواطن، ساهمت في تخفيض منسوب التوتر عدن، لكن هنا من أطلق تحذيرات من عدم الإفراط بالثقة في الرجال الذي يجيد المناورات واللعب بالبيضة والحجر وإبقائه تحت الضغط ليعلم جيداً موقعه الحقيقي وأن الجنوب سيحكمه أبنائه وليسوا من يدعون أنه منه وفيه وهم يعكفون على رسم خطط إعادته لحظيرة باب اليمن.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: