اخبار عدنمحليات

مشاهد مصورة من مليونية 30 نوفمبر ساحة الشهيد الجنيدي العاصمة عدن

عدن (حضرموت21) خاص 

​تشهد ساحة الشهيد الجنيدي في كريتر بالعاصمة عدن حشد جماهيري كبير منذ صباح اليوم وحتى اللحظة ويأتي هذا الاحتشاد تلبية لدعوة المجلس الانتقالي للاحتفال بذكرى 30 من نوفمبر .

هذا وقد تحصل موقع  (( حضرموت 21 )) على فيديو بث مباشرة اثناء الفعالية بساحة الشهيد الجنيدي بالعاصمة عدن 

 

وتحصل سابقا موقع حضرموت21 على نص كلمة الرئيس عيدورس الزبيدي والتي جاء فيها 

بسم الله الرحمن الرحيم

كلمة رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في احتفال اليوبيل الذهبي ليوم الاستقلال الجنوبي 30 نوفمبر

الحمد لله رب العالمين، بفضله ينتصر الحق، فمن نصره الله لا غالب له، ومن خذله الله لا ناصر له،،، والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين…

أيها الإخوة الأحرار .. أيتها الأخوات الحرائر:
يكتمل في هذا اليوم خمسون عاماً على إعلان الاستقلال الوطني عن الاستعمار البريطاني في الثلاثين من نوفمبر 1967، ذلك اليوم الذي ارتفع فيه علم الدولة الجنوبية المستقلة لأول مرة، خفاقاً في سماء الحرية التي ارتقى من أجلها الشهداء خلال مرحلة التحرير المجيدة، وها نحن اليوم في اليوم ذاته بعد خمسين عاماً نصطف جميعاً تحت هذه الراية راية الاستقلال والحرية، لاستعادة الوطن ممن استبدوا بإرادته وخياره الوطني وحقه في السيادة والحياة الكريمة الآمنة المستقرة بآفاقها التنموية الملبية لتطلعات الجيل الجنوبي الجديد في ظل قيم المواطنة والديمقراطية والإنسانية والتنمية المستدامة، ليبدأ نصف قرنٍ جديد لا تتكرر فيه أخطاء الماضي، وإنما يؤسس لعهد جديد يمنح الاستقلال معنى وقيمة حقيقية على أرض الواقع الجديد.
وإنها لمناسبة أن نقف بإجلالٍ ومهابةٍ اليوم مترحمين على أرواح شهداء الاستقلال الوطني ا الذي أرسوا معاني الوطنية والفداء السامية، وأرواح شهداء مرحلة النضال لاستعادة الاستقلال الذي مازالت معاركه مستمرة على أكثر من صعيد، حتى تحقيق أهداف الإرادة الشعبية الجنوبية الحرة.
إننا لنستمد من احتفالنا بالذكرى الخمسين للاستقلال الأول في الثلاثين من نوفمبر كل معاني الصمود والوفاء لشهداء الرعيل الأول، واسمحوا باسمكم أن نحيي ذكرى يوم الشهيد الإماراتي الذي يصادف الاحتفال به في هذا اليوم المجيد، فقد امتزج الدم الإماراتي والجنوبي في ملحمة التحرير والكرامة، وهي مناسبة أن نحيي دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة على مواقفها البيضاء في إطار التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية في معركة دحر الانقلاب والإرهاب.

يا جماهير شعبنا الجنوبي الأبي:

إن مسارنا الوطني نحو الاستقلال متواصل بخُطى ثابتة ومدروسة، وندرك في هيئة رئاسة المجلس الانتقالي أهمية التأسيس المنهجي لأي خطوة في هذا الاتجاه، ولقد بذلنا جهوداً حثيثة ومتواصلة، أفق وطني مفتوح، انطلاقاً من المسؤولية التي قبلنا حمل أمانتها. ولقد كان من ثمار تلك الجهود الوطنية الإعلان في هذا اليوم بالذات عن تشكيل الجمعية الوطنية الجنوبية والقيادات المحلية بالمحافظات، وهو خطوة أساسية لبناء قاعدة العمل المؤسسي الذي يستشرف آفاق مستقبل بناء الدولة الجنوبية ذات السيادة، بنظامها الفيدرالي الذي يؤسس لمبادئ الشراكة الحقيقية والمساواة ويرسخ قواعد السلم الاجتماعي، من أجل التنمية والبناء اللذين لا يمكن أن يكونا إلا إذا تحقق ضمان الحقوق الديمقراطية والحريات العامة، وهي ما يعمل المجلس الانتقالي على تأصيلها كمنطلق لعملية ديمقراطية شفافة تضمن للجنوبيين كافة حق المشاركة في صناعة القرار الوطني كما يضمن لهم حق الاختلاف في الرأي وفق الأسس والمعايير المتعارف عليها دولياً.
أيها الجنوبيون الأحرار .. أيتها الجنوبيات الحرائر في الداخل والخارج:
إن المرحلة التي تمر بها قضية شعبنا الوطنية العادلة مرحلة دقيقة وحساسة، وتقتضي مزيداً من الوعي والثبات، وقراءة المشهد قراءة موضوعية، تنطلق من جوهر القضية وتحولات اللحظة. وإنه لمن المناسب هنا أن نوجه في هذه الذكرى المجيدة بعض الرسائل المهمة:

أولاً: في ظل ما تمارسه حكومة الفساد من أساليب مخطط لها لإنهاك الشعب خدمياً واقتصادياً وأمنياً في محافظات الجنوب التي آوتها وأحسنت استضافتها فإننا نؤكد وقوفنا الدائم والداعم لخيارات شعبنا لمواجهة هذه الحكومة وأساليبها الهادفة إلى تمرير أجندة خبيثة بالنيابة عن الانقلابيين وحليفهم علي عبدالله صالح، ولعل ما درجت عليه من تصريحات مستفزة ومحاولات استعراضية وآخرها ما حدث اليوم في البريقة يدل دلالة قاطعة على أنها تريد نقل ساحة المعركة من المواجهة مع الإنقلابيين الذين يحتلون عاصمة الشرعية إلى عدن والجنوب الذي حرره أبطال الجنوب ولن نسمح لأي كان أن يعبث بانتصارهم أو أن يهين دماء الشهداء أو يعيدنا مرة أخرى إلى مربع العبث السياسي.

ثانياً: نؤكد وقوفنا الثابت والدائم ضد الإرهاب ومموليه وداعميه، كما نؤكد مواصلة العمليات ضد داعش والقاعدة في مدن وقرى الجنوب، حتى تطهيره كاملاً من تلك النبتة الشيطانية القاتلة. ونؤكد في الوقت نفسه أن بقاء الحالة الأمنية الهلامية في وادي حضرموت وما يشهده من اغتيالات مستمرة ضد الآمنين يستدعي خطوة متقدمة بالتعاون مع التحالف العربي لتنظيف المنطقة من حواضن الإرهاب ذات الأقنعة المتعددة.

ثالثاً: إن المجلس الانتقالي الجنوبي وهو يؤكد على ثوابت القضية الجنوبية، فإنه يؤكد انفتاحه للحوار مع المؤسسات الدولية والدول الفاعلة من أجل تقديم 

بقية الكلمة على الرابط التالي الزبيدي في كلمته بذكرى عيد الاستقلال: لن ننجر للعنف ويحذر من ضرب الجنوبيين ببعضهم البعض (النص الكامل).

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: