رياضة محلية

تحت شعار [ ليست إعاقة بل إنطلاقة ] تدشين الفعاليات الرياضية والثقافية والفنية بالاحتفال باليوم العالمي والعربي للمعاق بحضرموت الوادي والصحراء

سيئون (حضرموت21) خاص- جمعان دويل

دشن وكيل محافظة حضرموت المساعد لشئون مديريات الوادي والصحراء يوم أمس بالصالة الرياضية المغطاة بمدينة سيئون فعاليات وأنشطة الاحتفال باليوم العالمي والعربي للمعاق خلال الفترة من 3 – 13 ديسمبر الجاري 2017م تحت شعار [ ليست إعاقة بل إنطلاقة ] التي نظمها مجلس تنسيق جمعيات ذوي الإعاقة بحضرموت الوادي برعاية كريمة من وكيل محافظة حضرموت لشئون مديريات الوادي والصحراء الأستاذ / عصام حبريش الكثيري ويشمل على العديد من الفعاليات الرياضية والثقافية وعرض عام وحفل إنشادي يشارك طلاب وطالبات من جمعيات ذوي الإعاقة المنخرطة بالمجلس وعددها 7 منظمات وهي ( الصم والبكم , والمعاقين حركيا , وذوي متلازمة داون , التوحد , المكفوفين , وذوي الإعاقة الذهنية ).

وفي حفل التدشين عبر الوكيل المساعد لشئون مديريات حضرموت الوادي والصحراء الأستاذ / عبدالهادي عبداللاه التميمي عن سعادته الغامرة بمشاركته في تدشين فعاليات الاحتفال باليوم العالمي والعربي للمعاق مع هذه الشريحة المفعمة بروح الأمل والتحدي من مختلف ذوي الإعاقة وهم اليوم يرسمون اجمل اللوحات التعبيرية يرسلون عبرها العديد من الرسائل للسلطة المحلية وجميع الجهات ذات العلاقة .

وأضاف التميمي بأن المدارس التعليمية والمراكز التأهيلية والتدريبية لذوي الإعاقة بوادي حضرموت أصبحت تشكل علامات مميزة في تعليم وتدريب وتأهيل ذوي الإعاقة وإدماجهم في المجتمع ليصبحوا شريحة فاعلة تسهم في التنمية وتكوّن نفسها اجتماعيا واقتصاديا والتي تريد فقط من يأخذ بيدها في الدعم والمساعدة والرعاية .

ولفت التميمي برغم غالبية تلك الأعمال التي تقوم بها الجمعيات التي تعمل تطوعا ولكن ينبغي ان نساهم ونأخذ بأيدي هؤلاء الجنود المجهولين في العمل مع تلك الشرائح المعاقة في المجتمع .

مشيرا برغم دعم السلطة المحلية إلى أنه نرى بأنه غير كافي مع متطلبات هذه الشريحة سوى في التعليم والتدريب والتأهيل والأنشطة والفعاليات التي اصبحت متنفسا لهم ومن خلاله يبرز المبدعون منهم في العديد من المجالات ويحسوا بأن الجميع إلى جانبهم .

وهنا تنفجر الطاقات الإبداعية والمواهب في مختلف المجالات العلمية والثقافية والرياضية وغيرها .

مؤكدا بنقله هموم ومتطلبات ذوي الاعاقة عبر السلطة المحلية بالمحافظة والوادي والجهات ذات العلاقة لدعم ورعاية هولاء الشريحة التي سيرحمنا الله بهم برعايتنا لهم والقرب منهم , مناشدا المؤسسات ومنظمات المجتمع المدني والمحسنين ومحبين للخير واصحاب الايادي البيضاء بزيارة تلك الجمعيات والمدارس والمراكز التأهيلية والتدريبية لذوي الاعاقة ويتلمسوا عن قرب ما يدور فيها من جهد وتعب وحينها ليس سنقول لهم ادعموا او ساعدوا ولكن حينها سيتم العطاء من قبلهم لهذه الشريحة المليئة بالأمل والتفاؤل نحو غد مشرق .

مشيدا بجهود منظمات المجتمع المدني لذوي الإعاقة إضافة إلى مجلس التنسيق على تنظيم أولى أنشطته وفعالياته على مستوى حضرموت الوادي جعل جهود الجميع في ميزان حسناتهم .

وبدوره رحب المدير التنفيذي لمجلس تنسيق منظمات ذوي الإعاقة بحضرموت الوادي الأستاذ / صالح مبارك باصحيح بالجميع لمشاركة أبنائهم من ذوي الإعاقة فرحتهم و ابتهاجهم بالاحتفال باليوم العالمي للمعاق الذي يصادف 3 ديسمبر من كل عام و اليوم العربي للمعاق الذي يصادف 13 ديسمبر من كل عام والتي تهدف جميعا إلى رفع مستوى الوعي بالإعاقة والطرق المثلى للتعامل معها، والإسهام في دمج المعاقين بالمجتمع وتوفير لهم حياة تتسم بالاستقلالية والاستقرار.

واكد باصحيح في كلمته بأن شريحة  ذوي الإعاقة تحتاج إلى إعانة ومن يقوم معها وهو جانب انساني اكثر من شيء آخر .

لافتا أنها مهضومة في كثير من الحقوق , داعيا السلطة المحلية والجهات ذات العلاقة أن تولي جل اهتمامها بهذه الشريحة من ذوي الإعاقة من المجتمع .

وأضاف إن أبرز الاحتياجات هي : حصول المعاقين في حضرموت الوادي على التعليم العام والتعليم المهني في مختلف مراحله بصورة مجانية.

زيادة عدد المعلمين في مدارس ومراكز التدريب والتأهيل لجمعيات ذوي الإعاقة واستكمال النواقص فيها لما لها من فائدة وما أفرزته مخرجاتها من ذوي الإعاقة واستيعاب أعداد أكبر من ذوي الإعاقة فيها  ضرورة حصول المعاقين على الخدمات والرعاية الطبية والصحية والتعليمية المجانية , حصول المعاقين على حصتهم بالوظائف التشغيلية والحكومية بالنسبة المخصصة لهم 5% , المناشدة بأن تكون لجمعيات ذوي الاعاقة مصادر دخل وايضا للمدارس والمراكز التأهيلية حتى تؤدي رسالتها في خدمة هذه الشريحة .

مطالبة السلطة المحلية بتوجيه الشركات النفطية العاملة بحضرموت الوادي بعقد شراكات مع جمعيات ذوي الاعاقة للاستفادة من الدعم لخدمة انشطة وفعاليات هذه الشريحة .

وتخلل حفل التدشين الذي حضره مدير إدارة التربية والتعليم بمديرية سيئون الاستاذ / انور احمد عبدالخير وعضو المجلس المحلي بمديرية سيئون / خميس بريك وقيادة مجلس التنسيق لمنظمات ذوي الإعاقة وقيادات الجمعيات والمدارس ومراكز التدريب والتأهيل والمعلمين والمعلمات والآباء والأمهات وأقرباء ذوي الإعاقة وجمع من المواطنين , بالإعلان عن إنطلاقة الفعاليات بدخول الطلاب والطالبات من جمعيات ذوي الإعاقة يحملون لافتات تعريفية بكل جمعية منظمي إليها .

كما تقدم طلاب ذوي الاعاقة بكؤوس جوائز المسابقات الثقافية والرياضية , ثم قدم طلاب مدرسة الامل للصم والبكم لوحة أكروباتية تم فيها رفع شعار الاحتفالات ( ليست إعاقة بل إنطلاقة ] صفق لها الجميع مصحوبة بدموع الأمل والتفاؤل لتلك الشريحة .

عقب ذلك انطلقت المسابقات الرياضية في لعبة كرة الهدف للمكفوفين وكرة القدم الخماسية للصم والبكم والمعاقين حركيا وذوي متلازمة داون وسط تشجيع وهتافات الحضور , والتي تتواصل حتى 13 ديسمبر بإقامة حفل ختامي وتكريمي لمجمل الأنشطة والفعاليات والمساهمين في إنجاحها .

عقب ختام حفل التدشين عبر العديد من ذوي الإعاقة وأولياء أمورهم عن سعادتهم بهذه الفعاليات والأنشطة والتي من خلال ستسهم في ابراز مواهبهم وقدراتهم الإبداعية في العديد من المجالات إضافة إنها ستتفرغ طاقاتهم التي من خلالها استطاعوا بفضل من الله العلي القدير وبجهود المربين والمعلمين والمدربين في المدارس التعليمية لذوي الإعاقة ومراكز التدريب والتأهيل في التحرر من الوحدة والانعزال عن المجتمع الى انه شخص مهم في المجتمع وما الحضور اليوم والتشجيع لهم إنما هو دافع وعامل معنوي محفز لهم في التعليم والتدريب والتأهيل .

مقدمين شكرهم وغيرهم للجمعيات ومجلس التنسيق على هذه البادرة الطيبة في تنظيم هذه الاحتفالات والتي استطاعت في رسم البسمة والفرحة على وجوه هذه الشريحة التي يتطلب من الجميع دعمها ورعايتها .  

 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: