تقاريرمحليات

استطلاع خاص : علي عبدالله صالح .. القتيل الذي لمّ تُذكر محاسنه

8888
Aa

المكلا (حضرموت21)خاص 

ضجّت مواقع وبرامج التواصل الاجتماعي بمقتل الرئيس السابق المخلوع علي عبدالله صالح، رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام، بعد أن لقى حتفه من قبل أذناب ايران <الحوثيين> على مدخل سنحان بصنعاء، في السيناريو الذي رُسم للملأ للتحقير من شخصه ، بأنه كان يستعد للهروب من صنعاء، وصولًا إلى وصفه في بيان بث على وكالة سبأ الذي استولى عليها الانقلابين  بأنه “زعيم الخيانة”

هذه الأحداث فتحت الباب على مصراعيه، في مواقع وبرامج التواصل الاجتماعي، مُترحمين على موته، بينما طغى السواد الأكبر مُتجسّدًا في عبارة ” وكأن عدالة رب السماء تتحقق ” للضرر الذي الحقه عفاش في البلاد والعباد طيلة 33 عام ومازالت توابعها حاضرة حتى اللحظة.

موقع حضرموت21 خرج بهذا الاستبيان على مستوى المحافظة وكانت الردود كالآتي :-

  • مشهد مُعقّد.

يقول الناشط الاجتماعي ” أحمد باجبع ” مُعلقًا حول الحادثة ” هكذا يرحل الاذكياء ، بعثرة منهم وغباء، لانهم سفكوا الدماء، وظنوا انهم محصنون بالدهاء، ولم يؤمنوا بعدالة رب الأرض والسماء، ونسوا ان لكل ظالم خاتمة شنعاء !”.

على غرار الصحفي ” عبدالرحمن باعطيه ” الذي كتب في صفحته الشخصية على الفيسبوك ” اعتقد ان مقتل صالح سيعقد الأمور أكثر ويتيح للحوثيين فرص أكبر للسيطرة والنفوذ، سيبقى الشمال في لعبة الكر والفر والمناوشات إلى أمد طويل خصوصا بعد تصفية وقصقصة أجنحة الكثير من القيادات المؤتمرية المؤثرة” مضيفًا في سياق حديثه ” جنوبا سيبقى الوضع خامد خاملا حتى تتجلى مألات الشمال، حيا أو ميتا (علي صالح) يعقد الأمور أكثر وأكثر! “.

وهو ما أكده الصحفي الساخر ” محمد بازهير” الذي غرد في صفحته الشخصية على تويتر ” عندما تمنى الشعب موت صالح، صُعق بنضاله في الحياة، ويوم تمنى صموده لمواجهة الحوثيون (قُتل) .. نعم لقد قهرنا صالح حتى في موته ” .

  • تناقضات .

 وأطل عبدربه منصور هادي رئيس الحكومة الشرعية من خلف الشاشة، نعى وفاة صالح ووصفه بالشهيد، لقيامه في أواخر أيامه بالانقلاب على تحالف الحوثين، الأمر الذي جعل الاعلامي صالح بلسود معلقا حول الحادثة ” فاز #صالح بلقب #الشهيد من شعبه المسعور وعبدربه الصعلوك الخزي والعار والمهانة والمذلة للطيور التي تحب سجّانها.

ويقول الاعلامي علي العوبثاني حول مقتل صالح ” شتان من يقارن مقتل #عفاش بموت زعيم العرب #صدام ، فزعيم العرب قتلته امريكا وزعيمهم عفاش قتله شعبه” .

ووصف الناشط الاجتماعي ابوقيس الزوبيدي يوم مقتل عفاش ” باليوم التاريخي لسقوط الغمامة السوداء ” مضيفا أن يوم مقتل عفاش ميلاد وطن جديد ونهاية عهد الوصاية والعماله والغدر.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: