تقاريرمحليات

تقرير خاص : ماهي أسباب حجب الحوثيين  للانترنت  في اليمن  ؟

صنعاء(حضرموت21) خاص 

يعاني منذ نحو أسبوع  متضفحي الانترنت في كل المحافظات اليمنية  من حجب  شركة ” يمن نت ” لمواقع التواصل الاجتماعي  ، ولم يصدر من الشركة التي تخضع لسيطرة الحوثيين في صنعاء والتي تعد المزود الوحيد للانترنت في اليمن  ،أي تبرير حول ماقمت به ، لكن ثمة من يرى أن مشكلة حجب مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع الكترونية اخرى،  ينبىء بخطورة الوضع ويعزز من مخاوف توقف شبكة الانترنت في اليمن بشكل كلي سيما أن الشبكة العنكبوتية  قبل هذا الاجراء كانت تنقطع  بين الحين والاخر في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة الشرعية ، وكان المسؤلون على تقديم خدمات الانترنت  يرجعون المشكلة الى اعمال تخريبية في كيبلات الألياف الضوئية والارضية ،بينما ارجع تقنيون المشكلة الى أسباب سياسية ،و لمعرفة حقيقة مايحدث ، “حضرموت 21”  التقى بعدد من الخبراء والفنيين والناشطين المتخصصين والمهتمين  بالانترنت وتكنلوجيا الاتصالات

‘‘حجب متعمد ‘‘

أحد الفنيين في مجمع التجكم بالانترنت في حي التلفزيون بصنعاء ، رفض الكشف عن اسمه خشية ملاحقة الحوثيين له ،أكد لـ”حضرموت 21 ”  “أن المسؤلين على إدارة  الانترنت في صنعاء  استقدمو قبل شهر  خبراء عراقيين لبرمجة تقنيات تجسس تعمل ضد أنظمة التشفير لكن الخبراء طلبو تأهيل عدد من الموظفين اليمنيين الاستمرار بالمهمة كون الموضوع يحتاج لعدد كبير من العاملين في هذا المجال ، وقوبل طلب الخبراء برفض الحوثيين الذين فضلوا حجب مواقع التواصل الاجتماعي  تدريجيا ولفترات محددة بسبب عدم رغبتهم دفع مبالغ مالية لتنفيذ مايصبون اليه  “

واضاف    ”  يتعمدون الاضرار بمستخدمي الانترنت في محافظات حضرموت وعدن و مأرب والجوف  ، لاسباب سياسية كون جماعة الحوثي هي المسيطرة فعليا على مجمع التحكم بالانترنت في صنعاء.”

أما الباحث التقني المهندس عاصم ابو الغيث فيقول “أن جماعة الحوثي عملت على قطع الانترنت بشكل تدريجي ،فالبداية كانت من خلال  التقليل من سرعة الانترنت ، ومن ثم حجب بعض المواقع الالكترونية الاخبارية ، وبعد الاحداث الاخيرة التي شهدتها صنعاء  ، قامت بحجب كل مواقع التواصل الاجتماعي ولم يعد احد قادرا  على الدخول إلى هذة المنصات إلا ببرنامج كسر وهذا يعني مضاعفة الاستهلاك فبدل أن كان الشخص الواحد يدفع على الباقة الفضية المشترك بها  مبلغ  4900 ريال يمني فى الشهر ، فهو بعد حجب المواقع  يحتاج إلى أن يستخدم ثلاث باقات فى الشهر الواحد أي بمبلغ 14800ريال ، وبهذا الاجراء تستفيد ” يمن نت ” الشركة  المحتكرة لخدمات الانترنت في اليمن وبالتالي يستفيد من هذا الاجراء القمعي  جماعة الحوثي وتكون الفائدة مادية وسياسية وتعود بالنفع للحوثيين  بحسب اعتقادهم .”

ويضيف ابو الغيث متحدثا لـ”حضرموت21″ :  “اضافة الى الاساليب الانتهازية والابتزازية التي تمارس بحق مستخدمي الانترنت في اليمن تتم في الوقت الحالي عمليات  تجسس واسعة  على مستخدمي الانترنت  فى مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك وتويتر والاسنتغرام وتطبيقات المراسلة كالواتس اب وغيره )

ويتابع “

وكانت وكالة الاناضول قد نقلت عن مسؤول في فرع المؤسسة العامة للاتصالات القول “أن جماعة الحوثي  تحاول منذ مساء الأربعاء الماضي اختراق تطبيقات التراسل الفوري من أجل مراقبتها وأن  التركيز يتم بشكل كبير على تطبيق «واتساب»، حيث تجري عدة محاولات لاختراقه عبر المخدمات المركزية للمؤسسة في العاصمة صنعاء، الأمر الذي تسبب أيضا في ضعف سرعة الإنترنت.” 

 ‘‘انتشار محدود ‘‘

ومايزال إنتشار الإنترنت في اليمن محدودا  رغم تزايد عدد مستخدميه ، فاليمن يعتبرمن بين أدنى المعدلات في المنطقة العربية ،ووفق أخر الاحصائيات الغيررسمية  من شركتي يمن نت وتليمن فإن عدد مشتركي الانترنت في مختلف المحافظات اليمنية يقدر مانسبته 10% من إجمالي مشتركي خدمات الاتصالات ومع ذلك فالخدمات المقدمة للمشتركين ماتزال الاسواء في العالم العربي ،

ويرى  المهندس محمد الغابري المحاضر السابق في المعهد العام للاتصالات بصنعاء في حديثه لـ”حضرموت21  ” أن ” السبب الرئيس لحجب مواقع التواصل الاجتماعي في الوقت الراهن هو سياسي بحت .”

ويضيف:” كما أن سبب توقف الانترنت لفترات في مختلف المناطق والمحافظات اليمنية هو عدم تطوير وتحديث البنية التحتية لتكنلوجيا الانترنت في اليمن، فماتزال مناطق يمنية تعمل شبكة الانترنت فيها  بنظام اتصال (دايل اب ) وهو نظام إتصال قديم ، كما ان  شبكة تراسل المعطيات لم يتم ربطها بمسارات صحيحة كما كان مخططا لها ،وفشلت المؤسسة العامة للاتصالات بتوسعة وتحديث شبكة التراسل الضوئي عبر شبكة الألياف الضوئية في محافظات (حضرموت والجوف والمهره ومأرب) بطريقة صحيحة ، لذا عادة ماتكون سرعة الانترنت في تلك المحافظات بطيئة ،وللاسف لايعترف القائمون على ادارة الانترنت بتلك المشكلات ويرجعون أسباب توقف خدمة الانترنت أو بطئة لاعتداءات وفي حقيقة الامر لاصحة لما يقال حول ذلك ، فلم يوضح القائمون على إدارة الانترنت مرة واحدة كيف حصل الاعتداء على الكيبل البحري في منطقة ماء .. لانه ببساطة لم يحدث ذلك ، أما موضوع الاعتداءات على الكيبلات الارضية فهو وارد وهذا الكلام وفق تفسير منطقي  “

وييتابع  الغابري” يجب تغيير الكيبلات النحاسية التي لم تعد ذات جدوى والتي ايضا توقف إستخدامها في دول كثيرة “

‘‘كيبل بحري جديد  ‘‘

وترتبط اليمن فعليا الان بكابلين بحريين  بالإضافة الى الكيبل الثالث الذي تم الانتهاء من تركيبه في عدن. ويجري العمل على تجهيزكيبلين أخرين  

 وفي الاونة الاخيرة تحدثت وسائل الاعلام عن إعتزام شركة إماراتية تزويد اليمن بمنفذ او بوابة gateway للإنترنت في عدن منفصلة عن  شركة يمن نت في صنعاء .

وفي هذا الاطار يقول رئيس جمعية الانترنت في اليمن  فهمي الباحث “كان هناك  مقترح فعلا وستتولى الموضوع شركة اماراتية وتم طرح الفكرة على حكومة بن دغر

ويضيف الباحث في حديثه لـ” حضرموت21” : “مادامت يمن نت  هي مزود خدمة الانترنت الوحيد في اليمن فهي المسيطرة والمهيمنة  وبامكانها التحكم  بالحجب بشكل مستمر لذا يجب تشجيع الجهود الرامية  لتحرير الانترنت  “

وعن الاضرار التي قد تلحق   بكل مستخدمي الانترنت في اليمن نتيجة استمرار حجب الحوثيين لمواقع التواصل الاجتماعي  يقول الباحث ” هناك اضرار مادية ومعنوية وأن أن استمرار  عمليات الحجب ، في أي بلد من شأنه الحد  من حرية الرأي والتعبير ، فتقنيا فقط سيمنع الحجب وصول المستخدمين لمواقع معينة  فقط ، فالقضية حقوقية أكثر من ماهي تقنية ، ولانه من المفترض تحييد شبكة الانترنت  وتجنيبها الصراعات السياسية كونها شبكة مفتوحة ومصدر للمعرفة والابداع ، وينبغي أن تكون متاحة للجميع .”

وعن الحلول الخاصة لمشكلة حجب الانترنت يرى الباحث” ضرورة  كسر احتكار الحكومة ل لتزويد خدمات الانترنت وفتح الباب للمنافسة أمام  المستثمرين “

بدورها أعلنت الحكومة الشرعية على لسان السكرتير الصحفي لرئيسها غمدان الشريف أنهاء بصدد إنهاء  احتكار الحوثيين للخدمة خلال شهرين بعد استكمال مشروع الكيبل البحري الذي تم تدشينه مؤخرا بعدن واعتمدت له مبالغ مالية تقدر بـ 15 مليون دولار.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: