اخبار عدن

المجلس الانتقالي الجنوبي ومؤسساته محور ورشة أكاديمية بالعاصمة عدن

عدن(حضرموت21) خاص

احتضنت العاصمة عدن، اليوم، المناقشة الختامية واستعراض مخرجات وتوصيات ورشة العمل المكرسة حول المجلس الانتقالي الجنوبي ومؤسساته التمثيلية واستراتيجيات العمل السياسي والإعلامي.

وتم تشكيل ثلاث فرق تتولى بلورة مخرجات وتوصيات ورشة العمل بشكل مناسب لتقديمها إلى رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي للاستفادة منها في المرحلة المقبلة.

ووجه رئيس هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي الرئيس عيدروس قاسم الزُبيدي، في كلمة ألقتها نيابة عنه عضو هيئة رئاسة المجلس رئيسة الدائرة الثقافية الدكتور منى باشراحيل، التحية للمشاركين في الورشة، وأشاد بإقامة مثل هذه الفعاليات الاكاديمية، وأكد أهمية هذه الورشة التي تعتبر شاملة في الجوانب السياسية والإعلامية والقانونية، ويمكن للمجلس الانتقالي الجنوبي الاستفادة منها في المرحلة المقبلة من خلال استكمال بناء هيئات ودوائر ومؤسسات المجلس والاستحقاقات السياسية القادمة.  

وحضر الجلسة الختامية للورشة التي نظمها مركز عدن للبحوث الإستراتيجية والإحصاء، على مدى يومين، أعضاء هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي رئيس الدائرة الإعلامية لطفي شطارة، ورئيسة الدائرة الثقافية الدكتورة منى باشراحيل ورئيسة الدائرة القانونية الدكتورة سهير علي أحمد، كما شارك في الورشة 25 أكاديمياً جنوبياً من مختلف التخصصات والجوانب السياسية والقانونية والاقتصادية والإعلامية والتاريخية والخدمة الاجتماعية.

جديد داخل المقالة

وهدفت ورشة العمل لتقديم الأكاديميين الجنوبيين المقترحات التي من شأنها المساهمة بالنهوض والارتقاء بالمجلس الانتقالي على مختلف الأصعدة والمستويات، لإيجاد رؤية إستراتيجية سياسية وقانونية وإعلامية عن المجلس الانتقالي ومؤسساته وتقديم توصيات متخصصة للوصول لتمثيل حقيقي للشعب أمام الداخل والخارج استناداً إلى التفويض الشعبي في الـ 4 من شهر مايو 2017م.

وحدد الأكاديميون المشاركون في الورشة ثلاثة محاور رئيسية وهي البناء المؤسسي للمجلس الانتقالي الجنوبي، وتفعيل العمل السياسي والدبلوماسي الإعلامي ورؤية المجلس الانتقالي لمواجهة التحديات الداخلية والخارجية.

وقال أستاذ القانون الجنائي في كلية الحقوق جامعة عدن الدكتور عبدالله باصهيب، إن الورشة التي تعتبر الأولى بمشاركة أكاديميي جامعة عدن حسب التخصصات القانونية والاقتصادية والإعلامية، سلطت الضوء على البناء المؤسسي للمجلس الانتقالي، ووضعت الرؤية الأكاديمية للبرامج واللوائح التي يفترض انتهاجها من قِبل المجلس الانتقالي لإنشاء الهيئات والدوائر التابعة له.

وأكد باصهيب على أهمية مساهمة الورشة في الارتقاء بأداء المجلس الانتقالي الذي أصبح يهم جميع الجنوبيين كممثل للقضية الجنوبية في ظل الظروف الصعبة الراهنة التي يمر بها الجنوب.

 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: