محليات

تفاصيل عملية عسكرية خاطفة من 3 محاور لتحرير الحديدة

(حضرموت21) متابعات 

توقع الخبير العسكري ورئيس وحدة الدراسات الاستراتيجية بوزارة الدفاع اليمنية ” علي ناجي عبيد”، اليوم الثلاثاء، أن تتم عملية عسكرية خاطفة على مدينة الحديدة، من ثلاثة محاور رئيسية بغطاء جوي كثيف، وعمليات إنزال خلف خطوط العدو.
 
واعتبر “عبيد”، في تصريح لصحيفة “الشرق الأوسط”، سيطرة الجيش  على المدينة سيمكن قوات المقاومة والجيش  من تأمين أهم الجزر اليمنية (حنيش وزغر)، إلى جانب تأمين الملاحة البحرية في البحر الأحمر، باعتبار الخوخة مركزاً حيوياً للقيادة والسيطرة على الساحل الغربي.
 
وأكد أن أهمية الحديدة للطرف الحوثي تتمثل في أنها الرئة الوحيدة والأهم لوارداته المالية.
 
وطالب عبيد بإعادة بناء القوات البحرية اليمنية، وهو الأمر الذي سيعطيها وظيفة مهمة لليمن، وهي حفظ أمن البحر الأحمر والملاحة والتجارة الدولية، وأمن الخليج أيضا.
 
وقال: نحتاج لإعادة تأهيل القوات البحرية والجوية اليمنية، لتقوم بأدوار مهمة في تأمين هذه المناطق.
 
ورأى الخبير العسكري اليمني، أن تحرير الحديدة يتطلب العمل من ثلاثة محاور رئيسية: الأول يتجه من الجنوب للشمال من منطقة التحيتا – حيس، إلى الحديدة، والمحور الثاني من ميدي شمالاً باتجاه الحديدة جنوباً، شريطة أن يكون تحركاً فعالاً.
 
وتابع: أما «المحور الثالث فمن البحر، وهو محور لم يستخدم من قبل؛ لكنه بحاجة لتأهيل قوة للإنزال البحري، يحقق خسائر أكبر في صفوف العدو ويتطلب وقتاً وإمكانات أقل من البر، طبعاً إلى جانب الدعم الجوي واستغلاله، والقيام بعمليات إنزال من خلف خطوط العدو؛ لأنها تربكه بشكل كبير».
 
 
وكانت قوات المقاومة والجيش أعلنت الشهر الماضي، سيطرتها على مدينة الخوخة ومديرية حيس وأجزاء من مديرية التحيتا أولى مديريات محافظة الحديدة غربي اليمن، لم يعد يفصلها سوى بضعة كيلومترات عن السيطرة على كامل الساحل الغربي.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: