محليات

الكشف عن قوة أمنیة سریة اغتالت علي عبدالله صالح

صنعاء(حضرموت21) الشرق الاوسط 

نشرت تقاریر صحفیة عربیة معلومات جدیدة تتعلق بالطریقة التي تم اغتیال الرئیس الیمني السابق، علي عبد الله صالح بھا، والمتورطین في عملیة اغتیاله.
ونشرت صحیفة “الشرق الأوسط” اللندنیة تقریرا نقلت فیھا عن مصادر أمنیة في صنعاء استعانت “أنصار الله” بقوة أمنیة جدیدة تم تأسیسھا في وقت سابق، لاغتیال علي عبد الله صالح.

وأوضحت أن “أنصار الله” أسست في وقت لاحق، قوة أمنیة سریة متعددة المھام، وأطلقت علیھا اسم “الأمن الوقائي”، تتلقى أوامرھا بصورة مباشرة من زعیم الجماعة، عبد الملك الحوثي.

ویتكون ھذا الجھاز من 3 آلاف عنصر، فیھم أشخاص متخصصین في تكنولوجیا المعلومات، ومھندسین في تقنیات الاتصالات والرصد والتحلیل، بجانب وحدة عملیات عسكریة خاصة، قادرة على تنفیذ عملیات الاقتحام والاغتیال وصناعة المتفجرات.

كما یضم الجھاز وحدة أخرى مھمتھا تجنید واستقطاب عناصر جدیدة لجماعة “أنصار الله”.

جديد داخل المقالة

كوالیس الاغتیال وأشارت المصادر إلى أن “الأمن الوقائي”، سعى منذ أشھر لرصد كافة تحركات صالح، واتصالاتھ ولقاءاتھ، وحتى اتصالات المقربین منھا،وأماكن تنقلھم، وحجم القوات الموالیة لھ ونوعیة تسلیحھا.

ولفتت “الشرق الأوسط” إلى أن تلك القوة الأمنیة السریة، عمدت إلى شراء واستئجار عدد واسع من المنازل، في الحي السیاسي والمناطق
المتواجد فیھا صالح وقیادات حزب “المؤتمر الشعبي”.

ونقلت “الشرق الأوسط” عن مصادرھا تأكیدھم بأن “الأمن الوقائي” زرع عدد من أجھزة التنصت داخل منزل صالح، كما جندت عدد من
طاقمھ الإعلامي وحراساتھ لرصد تحركاتھ، خاصة تلك التي مع زعماء القبائل المحیطة بصنعاء.

وقالت الصحیفة إن تلك القوة السریة ساھمت بشكل مباشر في اقتحام منزل صالح، وتصفیتھ مع عدد من أعوانھ.

وعمد ذلك الجھاز الأمني على نشر روایة مخالفة لعملیة قتلھ، وتصویرھا على أنھا تمت أثناء ھروبھ من الضواحي الجنوبیة للعاصمة.

ووصفت “الشرق الأوسط” جھاز “الأمن الوقائي” المزعوم، بأنھ بمثابة “ذراع استخباراتي لأنصار الله وعبد الملك الحوثي”.

وأشارت الصحیفة إلى أنھ اطلعت على نموذج رسمي لاستمارة انتساب عناصر “الأمن الوقائي”.

ونقلت الصحیفة عن مصادر أخرى إشارتھم إلى أن ھذا الجھاز الأمني السري، تولى منذ مقتل صالح حملات الملاحقة ضد أنصار صالح
وحزب المؤتمر والاعتقالات وعملیات التصفیة.

 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: