أخبار حضرموت

وسط عشرات الآلاف في المكلا …. “بن حبريش” يؤكد على استمرار الهبه الحضرمية حتى تحقيق كافة أهدافها ويطالب بحصة حضرموت من النفط.

المكلا (حضرموت21) محمد بازهير

أكد وكيل أول حضرموت ورئيس الحلف ومؤتمر حضرموت الجامع، الشيخ عمرو بن حبريش، تمسك أبناء حضرموت بتسليم نصيبهم من ثرواتها النفطية بما لا يقل عن 50% وفقا بما جاء في مخرجات مؤتمر حضرموت الجامع، وتوريدها لفرع البنك المركزي في حضرموت لتكون تحت تصرف قيادة المحافظة، كما طالب بإيجاد حلول للبطالة المتفشية وتوفير فرص عمل للشباب الخريجين والعاطلين عن العمل واعادة المسرحين قسرا من اعمالهم ممن لازالوا في سن الخدمة القانونية أو توفير بدائل لاستيعابهم، فضلاً عن التوقف عن تحميل المواطنين اعباء اضافية بفرض زيادات في الاسعار او ضرائب وغيرها، والعمل على ايجاد مصادر اخرى لتسد العجز دون اثقال كاهل المواطن بأعباء اضافية على ان تتحمل الدولة الجزء الاكبر من هذا العمل بحكم مسؤوليتها امام الله ثم الشعب.

جاء ذلك عصر اليوم السبت الموافق 30 ديسمبر 2017م  في كلمته في المهرجان الجماهيري الحاشد الذي حضره عشرات الآلاف من كافة مديريات حضرموت وشبوة، لبرامج وفعاليات الاحتفال بالذكرى الرابعة للهبه الحضرمية، التي انطلقت من الـ20 ديسمبر وحتى نهاية الشهر الجاري.

وطالب “الشيخ عمرو بن حبريش”، الشرعية ودول التحالف إلى ” تعزيز قوات النخبة الحضرمية والامن العام وإيلائهما الدعم اللازم من حيث التجهيز والتدريب وتوسيع نطاق مهامهما لتشمل كل ربوع حضرموت، وكذلك تخفيف معاناة المواطنين من حيث توفير السيولة النقدية الكافية لضمان انتظام صرف المرتبات في وقتها والعمل على ايقاف انهيار العملة واتخاد ما يلزم لتعزيزها بما يكفل تحسين الحياة المعيشية للمواطنين”.

وحيا ” بن حبريش” في سياق كلمته، كل الشهداء الذين ارتوت دمائهم بأرضنا الطاهرة، في المدن والسواحل وفي البوادي وفي الهضاب والصحراء وعلى طول وادينا الخصيب وادي حضرموت العظيم، أبرزهم روح الشهيد سعد بن حبريش ورفاقه والشهيد عمر بازنبور وشهداء الهبه والنخبة الحضرمية وشهداء الحراك الجنوبي وكل شهداء حضرموت ونحيي أبطال معركة عبول ومواقع استخراج النفط حيث تواجدت قوات ظالمة لم تكتفِ بأكل السحت من اموال فقرائنا بل تدخلت في خصوصيات مجتمعنا المحلي وتفاصيل حياتنا” مشيرا أن الرد جاء مزلزلاً وانهارت بشكل متواز في ايام امام صلابة من حمل روحة على كفة بأيد خالية من السلاح وامام من امتشقوا سلاحهم الشخصي وسجلوا ادق الاصابات في مواقع متعددة في القوات الباغية .

وأضاف ” بن حبريش” لقد مرت اربع سنوات وهي ايام قليلة في عمر الشعوب ولكنها تقاس بعظمة الاحداث التي شهدتها بلادنا وحجم الانجازات التي تحققت فأنها تعادل عقود بل قرون من السنين، مؤكداً بأنه ولأول مرة في تاريخ حضرموت الحديث تتشكل قوات عسكرية بقيادات حضرمية خالصة ممثلة بمحافظ المحافظة اللواء / فرج سالمين البحسني قائد المنطقة العسكرية الثانية، تحملت بشرف ونزاهة حماية حضرموت ومصالح ابنائها على جزء كبير من حضرموت , ونسعى أكثر من أي وقت مضى لتمتد لنشر الامن والسكينة في كل ارجاء حضرموت وتكون عوناً للأشقاء في المحافظات المجاورة والأشقاء خلف حدودنا في الجزيرة العربية لنرد الوفاء للتحالف العربي الذي اضطلع بدور تاريخي في دعم حريتنا وحماة حضرموت من الغزو الذي عانينا منه طويلاً واقتلاع جذور الارهابيين الذين عبثوا بأمن ومصالح المجتمع”.

وأردف ” الشيخ عمرو بن حبريش ” في بيانه المباشر في ختام الفعاليات وبرامج الهبه الرابعة بذكراها الرابعة”  بأن حضرموت أصبحت اليوم وبتوفيق من الله وبتضحيات الشهداء, رقم حقيقي في المعادلات الوطنية والإقليمية بما حباها الله من وسطية واعتدال ونكران للذات اضافة الى المكانة الجغرافية والاقتصادية والخيرات المادية التي يتوسطها شعب عظيم اتسم بالشرف والامانة وحمل رسالة الخير والسلام الى كل اصقاع الارض وشهدت له شعوب الارض بالمشارق والمغارب، معتزاً بالجهود الجبارة لمكافحة مخلفات الماضي من فساد ومحسوبية واهمال وسلبيات عديدة، وهي جزء من تركه ثقيلة، كان المقصود منها تكليل شعبينا واعادة استعادته لحقوقه في السلطة والثروة ومورثه الثقافي، ولقد شاءت الاقدار أن يكون على عاتقنا نحن هذا الجيل ، الاطلاع على هذه المهمة النبيلة والتاريخية “.

وأشار رئيس حلف حضرموت، المقدم بن حبريش ” ربما لا يرى الكثير منا ما تحقق من منجزات ومكاسب خلال السنوات الأربع الماضية، بالنظر لما عانته حضرموت من  المخلفات السابقة ومن عبث القوى الارهابية التي جثمت عاما كاملا على صدر هذه المدينة وساحل حضرموت وامتدادها شرقا وغربا إلا أن ارادتكم وبتوفيق من الله كانت هي الاقوى، في ساحل حضرموت والهضبة بما في ذلك مناطق المنشئات النفطية ننعم بالأمن والاستقرار وهذه النعمة من الله ينبغي أن نحافظ عليها وأن نسعى جاهدين لإحلال الأمن والسكينة في كل ربوع حضرموت، كما أن حرب الخدمات من أشد الحروب وطأة على كاهل مواطنينا في شدة الصيف الماضي ولكن بمجهود الجميع ودعم السلطة المحلية والدولة المركزية برئاسة الاخ المشير عبدربه هادي والتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة، نسعى جاهدين لاجتياز هذه الازمة بشكل نهائي وان  شاء الله نتغلب قريبا على مشاكل السيولة النقدية وتعثر صرف المرتبات وتخفيف وطأة البطالة وتدني مستوى المعيشة بأسبابها المختلفة منها انهيار العملة وظروف الحرب وكل هذا لن يتم الا بتعاون وجهود الجميع ونبذ الخلاف والمشاحنات وتوجيه كل الطاقات من اجل البناء وتجاوز المعوقات.

ورحب وكيل أول حضرموت المقدم بن حبريش “بالاستجابة الطفيفة لبعض مطالب حضرموت التي حددها مخرجات مؤتمر حضرموت الجامع، مؤكداً من جديد التمسك بكل حقوقنا في إدارة بلادنا وتمتع مواطنينا بنصيب وافر من ثرواتنا كما حددت ذلك مخرجات مؤتمر حضرموت الجامع، التي لن نحيد عن مخرجاتها حتى تحقيقها بالكامل والانتقال الى آفاق اوسع من بسط ايدينا على ارضنا ومقدراتها بما يكفل الحياة الكريمة لمواطنينا “.

ودعا بن حبريش في ختام حديثه ” الى بذل المزيد من التنسيق والتشاور للوصول الى الاهداف المشتركة , مع النضالات المشروعة لإخواننا على امتداد المحافظات الجنوبية، كون حضرموت اصبحت جزء اساسيا من التحالف الوطنية والعربي لمواجهة التمرد والارهاب تحت قيادة السلطة التشريعية ,التي لن تألوا جهدا في سبيل استتباب الامن ومحاربه التطرف والارهاب وستظل شريكا اساسيا في نشر مبادئ الخير والسلام وتعميق العلاقة الطيبة مع الاشقاء في المنطقة .

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: