كتاب ومقالات

مديرية يبعث محرومة أيها الهلال الإماراتي فهلا أوليتموها أدنى إهتمام مقال لـ “محسن بلبحيث “

محسن بلبحيث

منذ تحرير مدينة المكلا وبقية مدن ساحل حضرموت من عناصر تنظيم القاعدة والهلال الأحمر الإماراتي يقدم المساعدات والمشاريع الخدمية تباعا لمديريات المحافظة في شتى المجالات كالإغاثات العاجلة من المساعدات الغذائية والعلاجات الطبية والمشاريع الخدمية من تأهيل وإنشاء ورفد مرافق البنية التحتية جهارا نهارا على وسائل الأعلام المرئية والمسموعة وعلى وسائل التواصل الإجتماعي والذي تكاد أخبار مشاريعه مستمرة على مدى أيام الأسبوع غير أن مديريتنا المهمشة والمحرومة منذ العقود السابقة لم تدخل ضمن برنامج ذلك الهلال المشع بالخير على أبناء الجنوب عامة ومحافظتنا الغالية خاصة رغم أنها أشد معاناة من جاراتها في كثير من الجوانب .

فبرغم جهلنا بسياسة الأعمال التي يقدمها هلال الأمارات الأحمر إلا أن هناك تساؤلات عديدة مطروحة في شارع المديرية وعلى وسائل التواصل الإجتماعي عن تجاهلهم وبعدهم عن تقديم الإغاثة والمشاريع لمديريتنا التي تفتقد للكثير من الخدمات والمشاريع والتي تتطلب من الوقت سنوات من العمل إن أحد أراد أن يقدم لها ولو الخدمات الإسعافية الطارئة ناهيك عن حرمانها بالكلية من كهرباء الحكومة والطرق المعبدة والصرف الصحي والمستشفيات .

فالمواطنون في مديريتي يشكون من بعد المديرية عن عاصمة المحافظة المكلا والتي تبعد عنها مسافة خمس ساعات بالسيارة الدفع الرباعي ثلاث ساعات في طرق وعره الى ان تصل الاسفلت في عاصمة مديرية حجر الجول وساعتين على الطريق الاسفلتي حتى تصل المكلا لقضاء خدماتهم ومتطلباتهم ومعالجة مرضاهم وشراء تمويناتهم .

ويشكون أيضا من عدم اكتمال بعض المدارس بسبب الأوضاع وتوقف مشاريع الدولة مما زاد ازدحام الطلاب وسط قاعات الصف في جميع مدارس المديرية ونقص التخصصات العلمية بسبب توقف التوظيف وظروف المديرية ولعدم موافقة معلمين متخصصين من مديريات أخرى للعمل فيها .

ومن جور تسعيرة فاتورة الكهرباء يشكو المواطن أيضا فهي حمل ثقيل على عاتقه فوق الحمل الذي يتكبده بسبب قلة دخل الفرد وارتفاع اسعار المواد الغذائية فتبلغ قيمة الكيلو واط الواحد ثمانون ريال مع قيمة اضافية كرسوم عداد يدفعها المواطن الزاما في حال استهلاكه ولو كيلو شهريا وبهذا تبلغ القيمة المتوسطة لفاتورة المستهلك المعتدل عشرة الاف ريال شهريا على الأقل مع رغم ان فترة التشغيل ست ساعات ليلا فقط فلو كانت فترة التشغيل 24 ساعة فكم ياترى سيدفع ذلك المواطن المنهك.

جديد داخل المقالة

وعن تردي خدمات مشروع المياه الذي بدأ يفقد جزء كبير من تغطيته حاجية المواطن فحدث ولاحرج وعن الصرف الصحي فلا تتحدث وقف لأن ذلك المشروع لم يؤسس بعد .

هذا غيض من فيض مما يعانيه مواطنوا المديرية فيا أيها الهلال المشع بعيدا عنا هل حان أن تقترب قليلا منا وتنير بعض ظلماتنا التي عشنا فيها لسنوات وسنوات أم أنك تجهل أن هناك مديرية من مديريات ساحل حضرموت إسمها مديرية يبعث بوابة حضرموت الغربية ولم يحدثك أحد عنها ولم يبلغوك المسوؤلين عنها .

فإذا كان كذلك فلتعلمون أيها المسوؤلون في الهلال الأحمر الإماراتي بما يعانيه أبناء تلك المديرية وتخففون عنهم ولو القليل اليسيىر من معاناتهم أسوة بالمديريات الأخرى ودمتم .

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: