إفتتاحية الصباح

إفتتاحية الصباح من حضرموت21 (تأبين بلفقيه..احتكار المركز على حساب مسقط الرأس)

Aa

(حضرموت21) خاص 

تجلت المركزية بحدودها القصوى في فعالية تأبين العملاق الفني/ أبوبكر سالم بلفقيه، الذي وافته المنية وفاضت روحه الطاهرة تاريخ 12 ديسمبر من العام الفائت، وبانت عقلية الاستحواذ المركزية في إقامة فعاليات التأبين الأساسية في مدينة سيؤون وباتت مدينة تريم مسقط رأسه جزءا من مقاربة تهميش مستمرة ما لبثت تخضع تحت لعنة المركزية المقيتة حتى من فعاليات التأبين، علاوة على جوانب أخرى كالصحة والتعليم والخدمات.

مراسيم التأبين بدأت نشاطاتها لليوم الثاني ومسقط الرأس مازال يراهن على نتف يسير في لحظات الغروب الأخيرة للفعاليات، وحكايا التهميش والإقصاء لا تغيب عن هذه المدينة الموغلة في التاريخ والموغلة في الحرمان.

رتابة الأداء السلطوي في حضرموت واستمرار هيمنة العقلية المركزية برز جليا في حفل التأبين ومن قبله قطاعات خدمية كثيرة كقطاع الصحة حيث مستشفى تريم العام الذي ظل بميزانية مستشفى ريفي نائي وبمبنى متهالك كأنه وحدة صحية عتيقة. كذلك قطاع التعليم والاشغال العامة والمجاري والخدمات المختلفة.
في المقاربة العامة لاتعدو فعالية التأبين سوى تتويج للحالة في أبهى تجلياتها، وتبدو معها تلك العقلية المركزية الضالة مقنعة الى حد بعيد في فهم حدود ومآزق السلطة في وادي حضرموت لكن في المحصلة النهائية تبقى مسألة تحديد موضع تأبين الفنان/ابوبكر سالم خارج مسقط رأسه تبقى وزرا يلاحق القائمون على الفعالية، وهي جزء من حالة التهميش التي تتعرض لها مدينة بحجم تريم على كافة الأطر والأصعدة.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: