أخبار اليمن

الميليشيا تقتحم مدرسة وتجبر الطالبات على حمل السلاح وإرتداء ملابس عسكرية

إب (حضرموت21) خاص 

اقتحمت ميليشيات الحوثي الانقلابية مدرسة للبنات، بمديرية يريم شمال محافظة إب وسط اليمن، أثناء أداء الطالبات للاختبارات النصفية.
 
وأفادت مصادر تربوية، أن ميليشيا الحوثي، اقتحمت،يوم أمس الاول، مدرسة الخنساء للبنات بمديرية يريم، بعدد من الأطقم المسلحة، وشرطة نسائية، ما سبب هلعا وخوفا كبيرين لدى الطالبات وهروب بعضهن وعدم إكمال الاختبارات.
 
ونقلت مواقع إخبارية محلية، عن المصادر، أن الميليشيات الانقلابية، أجبرت من تبقى من الطالبات، على ارتداء ملابس عسكرية وحمل الأسلحة وترديد الصرخة (الخمينية) من أجل تصويرهن، ونشر ذلك عبر مواقعهم وقنواتهم.
 
وحذرت معلمات المدرسة من استخدام هذا التصوير لتشويه سمعة المدرسة واستخدامها لصالح ميليشيا الحوثي، مؤكدات أن كل ما سيتم بثه لا يعبر عن قناعة الطالبات اللاتي انصعن لطلب الميليشيات تحت التهديد بالقوة.
 
وطالبت المعلمات مكتب التربية والسلطات المحلية وأولياء الأمور، إلى التصدي لمثل هذه التصرفات غير المسؤولة التي تضر بسمعة التعليم والطلاب، محذرات من قادم أسوأ في حالة السكوت على مثل هكذا تجاوزات.
 
ولجأت ميليشيا الحوثي إلى تصويرالنساء والأطفال وهم يحملون مختلف الأسلحة، وذلك عقب تهاوي صفوفهم في جبهات القتال بشكل كبير في الفترة الأخيرة، وعزوف الشباب والرجال عن تلبية نداءاتهم المتكررة للتجنيد والقتال إلى جانبهم.
وفي تعليقه على ذلك، أوضح المحلل السياسي اليمني الدكتور محمد جميح، أن كل ما يملكه الحوثيون اليوم هو الاستعراض وعرض صور النساء والأطفال حاملين السلاح بعد انهيار صفوفهم الرجالية.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: