كتاب ومقالات

لم يتعض حضارم الاحفاد من #هجرة الاجداد… مقال لـ ” محمد بن زقر “

Aa

لحضارم هم سكان منطقة حضرموت التي اشتهر سكانها في كتب التاريخ وداع صيتهم في كتب الكتاب
بأخلاقهم الحميدة ونبلهم وكرمهم ناهيك عن صفة الامانة التي أشتهر بها سكان حضرموت.

فقد اشتهر عن الحضارم بالهجرة والتنقل بين دول العالم فهم أكتر الشعوب هجرة منذ الازل
فلم يدخلوا منطقة الا ونشروا فيها الاسلام والتجارة . وازدهرت المناطق التي يهاجر اليها الحضارم بالاقتصاد والتطور..

هاجر الحضارم الي مدن كثيرة منها(الحبشة- الهند- ماليزيا-سنغافور- اندنوسيا) فأندمجوا في جميع المجتمعات فالحضارم بطبيعتهم أناس طيبين مسالمين بحد ذاتهم.

أسس الحضارم في الحبشة دولة كبرى ذات نظام عالمي في التجارة …
عاشت الحبشة في زمانهم ازدهار في التجارة والاقتصاد لكن سرعان ما تنكر لهم أهل الارض وقاموا عليهم وأبدوا عدم رضاهم عن الحضارم فأختلقوا الاعذار لطرهم .

فسلطوا عليهم العصابات لسرقه المحلات والاموال فزاد التضيق عليهم فقام الحضارم ببيع ماتبقى من اموالهم بأرخص الاثمان للخروج من أرض الحبشة فرحلوا عنها فسرعات من ان رحل الحضارم عنها قلت التجارة وزاد الفقر والقتل والتناحر بين السكان فيما بينهم فحلت بأرض الحبشة لعنة الحضارم فرحلوا الحضارم الى جزر القمر وكينيا فلم يختلف الامر كثيرا عم ماحصل في الحبشة .

فقد كان العمانيين سلاطنين في بعض المناطق فعندما اندمج الحضارم في التجارة وسيطروا على مفاصل التجارة وزادت نفودهم أحس العمانيين بالغيض منهم فعمل العمانيين على محاربة الحضارم وقاموا بتاليب السكان الاصلييون على الحضارم وقاموا بطرد الحضارم منها .

aser

والهند تأخد نصيب من هجرة الحضارم فقد ساهموا الحضارم بأنتعاش التجارة واستوطنوا بكثرة في حيد آباد وغيرها من المدن وكانت منطقة حيدر آباد الاولى على مستوى الهند ازدهار بالتجارة وتقلد الحضارم فيها مناصب سياسية وتجارية وقادة في الجيش.

لكن حل بهم ماأحل بأسلافهم فقام عليهم الهنود بالحتجاجات القوية والثورة ضدهم مطالييين برحيلهم منها وبدوا بمضايقتهم حتى رحلوا منها.

وكذلك الحال في اندنوسيا تم طردهم فالحضارم لم يسكنوا ارض الا انعشوا اقتصادها فالمشكلة اليوم لم يتعض الاحفاد من كل التحارب الذي حلت بالاجداد .

فالمشكلة ليست في بلاد المهجر فالمشكلة في الحضرمي عندما يهاجر لا ينظر الى بلاده كمركز يمكن الرجوع الية او بناء سكن او استثمار فيه بل يغوص في بحر المهجر حتى ينسى وطنة الاصلي لايدري ان مهما كان المهجر جميلا فلم يدوم طويلا  فأخدوا يطورن في بلاد المهجر ونسوا اوطانهم.

فلم يتوقع الاحفاد في يوم ان تحل عليهم لعنة هجرة الاجداد نراءهم اليوم متخبطين يمين وشمال لايدرون هم في حلم او في واقع فبعد ان عملوا وساعدوا في ازمات السعودية ودول الخليج يأتي يوم ينقلب عليهم السكان الاصليون. فسنوا عليهم قوانين تعسفية تندرج في قائمة الابتزاز المالي .

فلم يستطع الحضرمي الصمود طويلا فأخد بقرار الرجوع الى ارض الوطن الذي لايعرف فيها سوا الاسم وذكريات الطفولة الذي قد تكون معدودمه عن بعضهم.

فالحضارم ماخرجوا من أرض الا وحل في النكبات والزمات وسادت الحروب والاقتتال واليوم يتكرر نفس السيناريو من الجارة السعودية التي لانتمنى ان تحل عليهم لعنة الحضارم بعد نزول الحضارم منها لأختلاط العادات والاجناس معهم فهم اقرب الشعوب للحضارم من آي شعب أخرلاكن ماسيحدت بعد الرحيل الاحفاد ليس ببعيد عن ماحصل بعد رحيل الاجداد .

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: