محليات

الجمعية العمومية لجمعية الفلاحين الحضارمة تعقد لقاءها السنوي في سيئون

Aa

سيئون (حضرموت21)خاص: محمد بارماده

 

عقدت، الجمعية العمومية لجمعية الفلاح الحضرمية الانتاجية متعددة الأغراض، اليوم، لقاءها السنوي لأعضاء الجمعية، إستعرضت فيه أنشطة الجمعية خلال السنة الماضية والإنجازات التي تم تحقيقها من تصدير، 8 ألف طن، من محصول البصل لدول الخليج العربي، وتسويق المنتجات الزراعية في داخل اليمن، وإنشاء خطة جديدة للعام الجاري 2018م، من تصدير البصل والليمون المحلي لدول الخليج العربي وشرق وغرب آسيا والصومال.

وأستعرض اللقاء الذي أقيم في قاعة البحوث الزراعية بسيئون برعاية وكيل المحافظة لشئون مديريات الوادي والصحراء المتطلبات التي يحتاجها المزارعين في وادي وصحراء حضرموت والسبل الكفيلة لتحسين المنتجات الزراعية وتطويرها، بالإضافة إلى دعم المزارعين بالسماد اللازم لعملية الزراعة.

وفي جلسة الافتتاح أعرب وكيل محافظة حضرموت لشئون مديريات الوادي والصحراء، أ. عصام الكثيري عن سعادته بتواجده مع نخبة المزارعين في وادي حضرموت، مشيراً أن الجمعية تدخلت في الجانب الزراعي في الوقت المناسب لخدمة المزارعين وأثبتت نفسها في الواقع وعملت على مواجهة التحديات وردم الفجوة التي كانت بين المنتج والمسوق وحماية المنتجات الزراعية للبصل الحضرمي.

مؤكداً وقوف السلطة المحلية مع الجمعية فيما يخدم المزارعين والمتابعة لحل الإشكاليات التي تعترضهم ووضع الحلول والمعالجات لها، داعياً الجميع للتكاتف والعمل يداً واحدة للوصول إلى الاستقرار الغذائي في وادي حضرموت.

aser

من جهته أثنى المدير العام لمكتب وزارة الشئون الإجتماعية والعمل بالوادي والصحراء الأستاذ عبدالله رمضان باجهام بالعمل الذي تقيمه جمعية الفلاح الحضرمية، معتبراً إياها من الجمعيات المتميزة في المجال الزراعي في وادي حضرموت ـ رغم حداثة تأسيسها ـ وأصبحت نموذج للعمل بالتكاتف والتعاون والأخوة الصادقة بين الهيئة الإدارية والقائمين عليها، مشيداً بالهمة التي من أجلها تم إنشاء الجمعية لمساعدة ومتابعة المزارعين في الحقول الزراعية والتخفيف من أعباءهم ومساندتهم وجمع أكبر عدد من المزارعين والفلاحين من وادي حضرموت وتصدير مئات القاطرات إلى خارج اليمن رغم الصعوبات والمعوقات والظروف الصعبة التي اعترضتهم في بداية عملهم والظروف التي تعيشها البلاد.

بدورة ترحم رئيس الجمعية، أحمد فرارة على روح عضو الهيئة الإدارية بالجمعية المغفور له كرامه بالخم، مؤكداً على ضرورة العمل الجماعي لإنجاح سير عمل الجمعية والنية الصادقه والحسنه والتكافل الإجتماعي، مضيفاً أن بلدنا مفعمة بالموارد والخيرات التي ستحقق الأمن الغذائي والإكتفاء الذاتي للمواطن لكنها لم تستغل الاستغلال الأمثل من قبل المعنيين وعدم اهتمامهم بالمزارع وتوفير مواد ومستلزمات الزراعة المطلوبة لعملهم.

كما وضح أن الجمعية وقعت خلال السنة الماضية عدة اتفاقيات ومعاهدات في المنافذ والممرات اليمنية وتفعيل دور الدبلوماسيات بين الدول لتصدير البصل، مستعرضاً خلال كلمته بعض مشاكل الزراعة في وادي حضرموت والخطر التي يهددها بين الفترة والأخرى، وكيفية تنمية المزارعين والتطوير من مهاراتهم وقدراتهم في محاربة آفة سوسة النخيل والآفات الزراعية والتغلب عليها، داعياً المواطنين بالحفاظ على المياه ومصادرها من التلوث والنضوب لإحداث تنمية زراعية في الوادي.

وتخلل جلسة اللقاء عدد من الكمات والمواضيع والمداخلات والاستفسارات حول عمل الجمعية في السنة الجارية والسنوات القادمة بإذن الله وتحقيقها لامآل وتطلعات المزارعين في وادي وصحراء حضرموت.

يشار أن جمعية الفلاح الحضرمية الإنتاجية متعددة الأغراض تأسست في العام 2016م وساهمت بتوفير السماد الأبيض جوريا لـ 800 مزارع من مختلف مديريات الوادي والصحراء بعدد 3200 كيس سماد والتي قامت باستيراده من الخارج وتوزيعه على المزارعين بسعر أقل من السوق المحلي؛ نظراً لعدم توفره في السوق لفترة طويلة.

حضر اللقاء السنوي المدير العام لمكتب الزراعة والري بالوادي والصحراء المهندس شكري باموسى ونائب رئيس الهيئة العامة للبحوث الزراعية عبدالله علوان والهيئة الإدارية وأعضاء جمعية الفلاح الحضرمية.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: