أخبار اليمن

“الحوثي” #تختطف قياديا بثورة 1962 انتقد زعيم الميليشيات

(حضرموت21) العربية 

اختطفت ميليشيات الحوثي الانقلابية، أحد المناضلين اليمنيين، من رموز ثورة الــ 26 من سبتمبر 1962م، وعضو الهيئة العليا لمكافحة الفساد، بمبرر انتقاده لزعيمهم.
 
وقالت مصادر محلية، إن مسلحين حوثيين اختطفوا اللواء المتقاعد أحمد قرحش، في صنعاء، مساء السبت، على خلفية نشره مقالا، انتقد فيه زعيم الميليشيا، عبدالملك الحوثي، وأكد أن ما يقوم به لا يمكنه من الحكم وإنما التدمير والقتل.
 
واقتادت الميليشيا اللواء قرحش وهو في السبعينات من عمره، إلى معتقلاتها، في انتهاك سافر.
وأوضح القيادي السابق في جماعة الحوثي، علي البخيتي، أن الهدف منه “إهانة وإذلال آخر رموز وأبطال ثورة سبتمبر”.
 
وقال موجها حديثه إلى زعيم الحوثيين “أنتم تؤكدون خستكم وحقدكم الدفين على ثورة 26 سبتمبر 62 م ورموزها وأبطالها؛ وتنتقمون منها في من بقي حياً منهم، لكن ساعتكم قادمة وسيحاكمكم الشعب محاكمة عادلة من سلطة قضائية مستقلة”.
 
ويعد اللواء قرحش أحد مناضلي الثورة اليمنية 1962م، والتي أنهت أكثر من ألف عام من حكم الإمامة في اليمن، ويحاول زعيم الحوثيين الذي يعتبر نفسه امتداداً لتلك العائلة إعادة حكمها تحت غطاء أشد خطورة هو “ولاية الفقيه”، المعتمدة على نظرية الخميني في إيران.
 
إلى ذلك، اقتحمت ميليشيا الحوثي، الأحد، في صنعاء، منزل القيادي المؤتمري أحمد الصوفي، السكرتير الصحافي للرئيس الراحل علي عبدالله صالح، بعد نجاحه في الإفلات من قبضتهم وإعلانه الانضمام إلى الشرعية.
 
وأكد الصوفي، قيام عناصر حوثية بالسطو على منزله واختطاف الشخص المكلف بحراسته، وأشار إلى أن تصريح زعيم الحوثيين، عبدالملك الحوثي حينما قال “إن كل بيت في صنعاء هو بيتي”، هو توجيه باستباحة كل المنازل لأنه يعتقد أن صنعاء وما فيها هي ملكه، وأضاف “هذا الجنون الطارئ لا يدوم.. الحكومة اليمنية ستفرض بالضرورة حلولا لإزالته والتخلص منه”.
 
وحمل الصوفي، ميليشيا الحوثي المسؤولية الكاملة عن كل الموجودات في منزله، وسلامة الحارس وحريته.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: