أخبار اليمن

#مقتل 63 انقلابياً بمعارك مع الجيش اليمني وغارات مقاتلات التحالف خلال يومين

Aa

(حضرموت21) وكالات 

قتل 63 انقلابيا في معارك مع الجيش الوطني وغارات مقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن، خلال اليومين الماضيين، في جبهتي صرواح، غرب محافظة مأرب، وميدي التابعة لمحافظة حجة، المحاذية للسعودية، في الوقت الذي تتواصل المعارك على مشارف منطقة قانية، شرق محافظة البيضاء، الحدودية مع مأرب، وسط سقوط أسرى من الميليشيات الحوثية.

وقال مصدر عسكري، نقل عنه المركز الإعلامي للقوات المسلحة، بأن «مدفعية الجيش الوطني استهدفت تجمعات ومواقع متفرقة للانقلابيين في جبهة صرواح وأسفر عن مقتل أكثر من 20 عنصرا من ميليشيات الحوثي الانقلابية»، علاوة على مقتل «ما لا يقل عن 30 عنصرا من ميليشيات الحوثي الانقلابية وجرح آخرين، في معارك (السبت) عقب محاولة تسلل الميليشيات إلى مواقع الجيش الوطني بصرواح».

وأوضح أن «مقاتلات التحالف استهدفت بخمس غارات مواقع وتعزيزات وتجمعات ميليشيات الحوثي الانقلابية ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى وتدمير آليات قتالية في مواقع متفرقة بذات الجبهة، وكبدت الميليشيات الانقلابية قتلى وجرحى».

تزامن ذلك مع إعلان قوات الجيش الوطني في ميدي بمحافظة حجة، شمال غربي صنعاء، عن مقتل 13 انقلابيا وإصابة آخرين من الميليشيات الحوثية في عملية نوعية نفذتها قوات الجيش الوطني، فجر الأحد، بإسناد من قوات التحالف العربي.

وقالت المنطقة العسكرية الخامسة في بيان لها، نشرته على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي «الفيسبوك» بأن «قوات الجيش الوطني، مسنودة بقوات التحالف العربي، نفذت عملية نوعية على مواقع الميليشيات الحوثية داخل أحياء مدينة ميدي، أسفرت عن مقتل 13 عنصرا من ميليشيات الحوثي الانقلابية وأسر 4 آخرين أحدهم جريح تم إسعافه إلى المستشفى الميداني ومن ثم نقله إلى أحد مشافي المملكة لتلقي العلاج».

aser

وأكدت أن «قوات الجيش الوطني طهرت خلال العملية عدداً من الأحياء التي كانت تتمركز فيها عناصر الميليشيات جنوب غربي ميدي، وضيقت الخناق على العناصر المتبقية في بعض أحياء مدينة ميدي، تمهيداً لاستكمال تطهير باقي الأحياء».

وذكر (البيان) أن «قوات الجيش الوطني قد فرضت حصاراً محكماً على مدينة ميدي منذ أكثر من ثلاثة أشهر»، وأن «مقاتلات التحالف العربي قصفت بعدة غارات جوية عددا من نقاط تجمع الميليشيات بجبهتي حرض وميدي خلال اليوميين الماضيين، أسفرت عن قتلى وجرحى وتدمير آليات للمتمردين».

وبالانتقال إلى محافظة البيضاء، تتواصل المعارك بين الجيش الوطني وميليشيات الحوثي الانقلابية على مشارف منطقة قانية الحدودية مع مأرب، وفي جبهة قيفة، وسط إسناد جوي لقوات الجيش الوطني من قبل مقاتلات تحالف دعم الشرعية. وسيطرت قوات الجيش الوطني على قرى آل هقاش والجربان آل عمر القريبة من جبل مسعودة، بمنطقة قنانية.

وقال أحمد الحمزي، الناشط السياسي من أبناء المحافظة، لـ«الشرق الأوسط» بأن «قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية حققت تقدما في قانية من خلال السيطرة على عدد من المواقع وتكبيد الانقلابيين الخسائر المادية والبشرية الكبيرة، الأمر الذي جعل ميليشيات الحوثي الانقلابية تقصف وبشكل عنيف عددا من القرى في المحافظة وأشدها على قرية عشار بمديرية ناطع، وقرية الزوب بمديرية القريشية من موقع تمركزها في سبلة الجرم، وذلك بعد قيام الانقلابيين بسحب جثث قتلاهم إلى موقع سبلة، بعد استهدافهم من عناصر المقاومة الشعبية في جبهة قيفة.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: