محليات

صنعاء :خلافات حوثية غير مسبوقة .. وهذا هو القائد الفعلي للميليشيات.

Aa

(حضرموت21) وكالات

كشفت مصادر مقربة لما يسمى المجلس السياسي في صنعاء، تصاعد خلافات الحوثيين إلى درجة غير مسبوقة , و إن من يدير العمليات حاليا ومن يعدّ الرئيس الفعلي في صنعاء للانقلابيين هو عبدالكريم الحوثي، وهو القائد الفعلي لصنعاء .

 وقالت المصادر ان عبدالكريم الحوثي عقد اجتماعا سريا مع 8 أشخاص منهم فارس مناع، وحسين العزي، وحسن زيد، ومحمد العاطفي والناطق باسم الحوثيين محمد عبدالسلام، واستمر الاجتماع أكثر من 8 ساعات، وتقدم محمد عبدالسلام، الذي عاد من طهران مؤخرا، بخطة إيرانية جديدة لمعالجة الموقف الراهن، ونقص المقاتلين والأسلحة، واللجوء إلى طلب جلسة مشاورات وتهدئة.

وكشفت المصادر أن هذا هو المخطط الإيراني الذي يتنفس منه الحوثيون والإيرانيون الصعداء، عندما تضيق عليهم الأمور، إذ يلجؤون إلى طلب محادثات ومشاورات لترتيب صفوفهم، خاصة بعد فشل طلال عقلان وعدد من الشخصيات والقيادات الحوثية في دعم جبهات القتال بالمقاتلين.

وذكرت المصادر أن قيادات إيرانية وأخرى من حزب الله اجتمعت مع عبدالكريم الحوثي قبل الاجتماع السابق، وتم الاتفاق على المطالبة بوضع هدنة أو جولة مشاورات جديدة، وإيقاف القتال، لاستعادة قوتهم وترتيب صفوفهم، لافتا إلى أن زيارة القيادات لمخازن الأسلحة والمقذوفات، هو وفق توجيهات إيرانية أن لديهم كثيرا من الأسلحة والصواريخ، وحتى يكون ذلك تلميحا بأن طلبهم المشاورات ليس ضعفا، بل يأتي في ظل قوتهم، وهذا الأمر غير صحيح أبدا، لأنهم محاصرون من كل الجهات، ويفقدون المقاتلين، ويتلقون ضربات جوية قاصمة، وأن ورقة المشاورات هي ورقة يلجؤون إليها في الظروف الصعبة، ولذا إذا رفضت المشاورات معهم فإن نهايتهم لن تتجاوز الأسبوعين فقط».

وكشفت المصادر أن حكومة بن حبتور شكلية ووهمية، وأن إيران تستعين بأسماء في الصف الثاني غير معروفة، لأشخاص كانوا موجودين في إيران منذ وقت مبكر، ولديهم تعليمات وخطط، وتحفظ على ظهورهم الإعلامي، أو معرفة أسمائهم، للقيام بتحركات لإغراء الشباب والمشايخ بالانضمام إلى صفوفهم، وهو الأمر الذي فشل تماما، مبينا أن محمد علي الحوثي اتهم عددا من المشايخ بالتقاعس والفشل، وأن حسابهم سيكون عسيرا إذا لم يتم دعم الجبهات بالعدد المطلوب منهم خلال مدة لا تتجاوز 10 أيام.

aser

وقالت المصادر، إن اجتماعات المجلس السياسي توقفت تماما خلال الشهر الماضي، خاصة أن بعض أعضائه قاموا بإغلاق هواتفهم، ولا يُعرف مكان وجودهم، وأن بعض القيادات الحوثية غادر صنعاء إلى مواقع وأماكن غير معروفة وفر بالأموال التي نهبها من البنك المركزي، وانتقل إلى مواقع تحت سيطرته خارج صنعاء، وبعيدا عن صعدة معقل الحوثيين، والتي يرونها أصبحت تحت مرمى الشرعية.

وأشارت المصادر إلى أن ما يسمى رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي، تردد على محافظة ذمار بشكل كبير خلال الفترة القريبة الماضية، مستغلا علاقته بأحد الوجهاء في ذمار لترتيب اختيار موقع مناسب لإقامته وباقي أسرته.

 وبينت المصادر «أن استخدام الحوثيين للصواريخ الباليستية بكثافة هذه الأيام، هو الورقة الأخيرة التي يناورون بها، ليقال إنهم ما يزالون أقوياء، والحقيقة غير ذلك، إذ أنهم يعيشون حالة نقص كبير في المقاتلين، وهزائم متوالية في الجبهات، وهناك خلافات بين كبار القادة الحوثيين وصل إلى تبادل التهم بينهم بالعمالة، وبعضهم أطلق ألفاظا على بعض القيادات الحوثية بأنهم غير أوفياء، وأن النساء أشرف منهم، ويقصدون بذلك الذين أغلقوا هواتفهم وغابوا عن حضور بعض اللقاءات المهمة.

وكان قد لقي رئيس ما يسمى المجلس السياسي الانقلابي التابع للحوثيين، صالح الصماد، مصرعه أمس،  إثر غارة جوية محكمة نفذتها قوات التحالف العربي على ضاحية البريهي جنوبي الحديدة.

 

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: