أخبار حضرموتتقارير

تقرير خاص: جدل في أوساط “الشباب الحضرمي” حول عام تمكينهم!

Aa

 

المكلا (حضرموت21) خاص 

ما بين مرحب ومشكك ، تباينت آراء ومواقف الشباب الحضرمي إزاء إعلان العام 2018 عاماً لتمكين الشباب في حضرموت ، فالبعض أعتبر الإعلان مجرد جرعة مهدئة لغضب وعنفوان الشباب الحضرمي الذي يشكو من البطالة ،وعدم حصوله على فرص حقيقية في مناصب اتخاذ القرار الرسمي ،بينما رحب البعض الآخر واستبشر بذلك الإعلان والذي يرى مؤيدوه أنه  تُـرجم على أرض الواقع بإصدار محافظ حضرموت اللواء فرج البحسني قرارا قضى  بإنشاء صندوق لدعم الشباب بمحافظة حضرموت .

 

ويشكك محمد عمر باكحيل، وهو من أبناء منطقة غيل باوزير، من جدوى إعلان 2018،عاما لتمكين الشباب، ويرى  باكحيل في حديثه لـ”حضرموت21“،”ان شعار  تمكين الشباب ،هو شعار وهمي أطلقه المحافظ لإرضاء بعض أصحاب المشاريع الذين يتاجرون بمعاناة وهموم الشباب.

 

aser

ويقول باكحيل الذي يعمل مسؤولا للعلاقات العامة‏ لدى ‏الجمعية التنسيقية للطلاب الجامعيين بمديرية غيل باوزير‏،”أنا كشاب لي ما يقارب عن 10 سنين في العمل التطوعي ودخلت في العمل الجماعي للعمل التطوعي من العام 2013،تطوعت ومكنت نفسي بنفسي من خلال مشاركتي في برامج تدريبية ومبادرات  تطوعية حتى تمكنت من صنع الخبرات في العمل التطوعي والان بدأت في العمل المؤسسي لدعم الشباب والعمل التطوعي ،حاولنا صناعة وخلق فرص لمبادرات تطوعية وتنمية القدرات الذاتية لـ30 شاباً حضرمياً، اليوم هناك مؤسسات في حضرموت تشتغل وفق هذا النهج ومستمرة في عملها ويضيف “كل ذلك دون تدخل من الدولة بل إن الدولة تتفرج علينا ولم تقوم بأي مساع لتقديم العون لنا،نقول للدولة عليها بحل مشكلات الكهرباء وتوفير الخدمات أولا ، ومن ثم العمل على تمكين الشباب”.

 

 

ويؤيد الصحفي والناشط الشبابي مجاهد الحيقي،ما ذكره  باكحيل قائلا “للأسف مشروع تمكين الشباب مجرد دغدغة مشاعر الشباب فالمشروع أشبه بخط في ماء.” ويضيف الحيقي الذي يشغل منصب الأمين العام لرابطة الشباب الديمقراطي ،متحدثا لـ”حضرموت21“،” نتمنى أن يكون تمكين الشباب فعليلا لا كلاميا،  من خلال تولي الشباب مناصب قيادية في  السلطة ،فاليوم الشباب الحضرمي أصبح  أكثر نضجا من الناحية السياسية.”

 

مرحلة مبشرة :

 

وبحسب إحصائيات صادرة عن منظمات محلية ودولية ، فإن نسبة البطالة في حضرموت  تصل الى 19% من إجمالي نسبة البطالة في الجمهورية اليمنية ويقول مسؤولين في محافظة حضرموت أن إنشاء صندوق لدعم تمكين الشباب في المحافظة سيسهم في الحد من البطالة لدى الشباب ،ويؤكد المدير السابق لجمعية شباب نادي حضرموت ،الناشط محمد مصطفى بامخرمه”على ضرورة تفعيل صندوق دعم الشباب.

 

“لكنه في ذات الوقت يحذر من استغلال الصندوق من قبل بعض المتنفذين ويقول بامخرمه لـ”حضرموت21“،”في الحقيقة البشارة كانت كبيرة  لشباب حضرموت حينما أعلن اللواء فرج البحسني  2018 عام تمكين الشباب، كنا متفائلين أن الشباب أخيراً سوف يحظون باهتمام كبير من قيادة المحافظة على الأقل ..

ولكننا تفاجئنا ان كلمة التمكين كانت فقط بمثابة تمويل مشاريع صغيرة أو متوسطة ،عبارة عن صندوق لجمع التبرعات،و هذه المشاريع قد تتعرض للسرقات من قبل من تعودو على النهب والسرقة  مثله مثل غيره،كنا ننتظر ونامل أن عام التمكين  سيكون عام التوظيف ،عام تشغيل الشباب في الشركات النفطية التي تتربع هضاب وادي حضرموت ، كنا نتوقع أن يكون  عام التمكين هو عام لتولي الشباب المناصب القيادية في المؤسسات الحكومية وتغيير النمط التقليدي ، فبعض الشباب درس لمدة 13سنة وبضعهم 15 سنة،و بعضهم 17 ،وبضعهم 20 سنة ، هم الان بحاجة ماسة للتمكين من خلال استغلال هذه الطاقات ،صحيح أن العالم لايهتم بالوظائف بقدر ما يهتم بالاعمال الفنية والخاصة والإبداعية ولكن الاختلاف كبير ، تطلعات الشباب اليوم ليس في صندوق إذا تحدثنا عن الصندوق لإنشاء مشاريع صغيرة ،يجب توفير البيئة الخصبة لهذه المشاريع الصغيرة لكي تنجح، كالأمن والكهرباء وتوفر الخدمات ،وتسهيل الإجراءات لتسهيل البضائع أو الإحتياجات، نتمنى من  سيادة اللواء البحسني أن يحاسب كل من يثبت تورطه بقضايا فساد، حتى ممن يعملون تحت امرته،هذا إذا أراد تحقيق شيء ملموس، أما اذا أراد أن يكون تمكين الشباب أو أي مشروع آخر مجرد تنظير إعلامي  ، فيكفي الاستمرار والعمل مع نفس الاشخاص السابقين.”

 

 

تخفيف البطالة :

 

وعقب إعلانه عن تأسيس صندوق دعم الشباب ، أوضح محافظ حضرموت اللواء البحسني ” أن مجلس إدارة صندوق دعم الشباب هو جهة استشارية و إشراقية للمجلس تقوم بمهام التخطيط والمتابعة والتقييم والتمثيل ،وأن الإدارة التنفيذية  للصندوق هي ادارة شبابية تتولى المهام التنفيذية.” ،وتمنى البحسني من الشباب “البدء في وضع تصورات لمشاريعهم ومبادراتهم حتى تكون جاهزة لتمويلها بعد دراستها ومناقشتها بما يسهم في تخفيف نسبة البطالة والفقر المتفشية في المجتمع وفي أوساط الشباب بشكل خاص .”

وأكد البحسني في تصريح صحفي ” أن السلطة المحلية تتقبل أية انتقادات أو مقترحات من شأنها تطوير عمل ونشاط الصندوق.”

 

وفي سياق توضيحي  أكثر لماذكره المحافظ البحسني يشير هادي باجبير مدير إدارة البرامج و المشاريع بصندوق دعم الشباب في حضرموت ” ” بأن صندوق دعم الشباب يهدف إلى: عمل دراسة استقصائية حول المشاريع الصغيرة التي تديرها كوادر شبابية،كما يعمل على تقديم الدعم للشباب في مجال المشاريع الصغيرة التي لا يتجاوز رأسمالها عشرة مليون ريال يمني، ومع ذلك يجوز لمجلس الإدارة الموافقة على المشاريع التي تتجاوز في رأسمالها المبلغ المحدد في هذه الفقرة، ويهدف الصندوق أيضاً العمل على التنسيق مع مقدمي المشاريع الصغيرة بشأن الخروج بأفضل المقترحات لإقامة وإنجاح المشروع،بالإضافة الى وضع دراسات لمشاريع جاهزة تكون كلفتها صغيرة وذات مردود سريع ومجدي للمجتمع ،كما يسعى الصندوق لخلق بيئة مشجعة للشباب على إقامة مشاريعهم الخاصة من خلال عقد المؤتمرات.”

 

ويقول باجبير في حديث لـ”حضرموت21“،من أن أعلن المحافظ عن تأسيس الصندوق،و تم الإعلان عن ذلك  في الإذاعة ،وعن وجود أماكن شاغرة، تقدم 79 ملف و تم عمل امتحان و مقابلات شخصية و من ثم تم اختيار الفريق ليمثل وادي حضرموت ،واجمالا  هذه الفترة نحن في إطار تأسيس و ترتيب البيت الداخلي للصندوق ، وسنعمل على  تنفيذ ورش عمل للمعايير و الشروط، و كيفية إدارة عمليات الصندوق بحيث نستطيع الخروج للشباب و الحديث معهم بكل ثقة و بكل وضوح دون الرجوع للخلف ،وبالتأكيد ستتضح برامج و أنشطة الفترة القادمة بعد عقد ورشة العمل خلال الأيام القريبة القادمة بإذن الله ،الدكتور عبود العبل هو المدير التنفيذي للصندوق و الأخ المحافظ اللواء الركن فرج سالمين البحسني هو رئيس مجلس الإدارة .، و لديهم كافة الصلاحيات للحديث عن الصندوق .

 

 

نحن إدارات تنفيذية فقط ،ونحن كشباب متفائلون بنجاح العمل إذا استمر الدعم و المساندة من قبل قيادة الصندوق ممثلة بالأخ المحافظ و مجلس إدارة الصندوق ، حيث نمتلك أدوات تؤهلنا للعمل و تسهم في تسريع عجلة الصندوق فالجميع لديهم خبرات و مؤهلات تتناسب و عمل الصندوق .”

 

وفي ذات الإطار وفي حديثه لـ”حضرموت 21“، يرى مدير عام مكتب الشباب والرياضة في وادي حضرموت علي يسلم باشعيب ” أن عام تمكين الشباب بداء يتجسد من خلال الفعاليات و الأنشطة و المسابقـات الرياضية و الثـقافية و الاجتماعية التي نفذت منذ مطلع العام 2018م ،وفي إطار خطة نشاط مكتب وزارة الشباب و الرياضة بوادي حضرموت و الصحراء لتفعيل النشاط الرياضي و الثقافي ووفقاً و خطط النشاط و مجالس فروع الاتحادات الرياضية بوادي حضرموت للعام الجاري 2018م و تزامناً مع عام تمكين الشباب الذي أعلنته قيادة السلطة بالمحافظة ، و بعد التنسيق و عقد اللقاءات بمجالس فروع الاتحادات الرياضية و قيادات الأندية الأهلية ستشهد الفترة القريبة القادم تنفيذ عدد من الفعاليات و الأنشطة و المسابقات الرياضية و الثقافية و الاجتماعية ،خصوصا أننا على أبواب حلول شهر رمضان المبارك  .”

ويضيف باشعيب متحدثا لـ”حضرموت21“،” خلال  الشهر الكريم إبتداءاً من اليوم الرابع من رمضان و حتى العشرين منه ستقام الفعاليات و المسابقات التالية : دوري لعبة كرة القدم الخماسية ( صالات ) لأندية وادي حضرموت .

 

دوري للعبة الشطرنج للأندية بوادي حضرموت . دوري للعبة تنس الطاولة لأندية وادي حضرموت . المسابقات الثقافية بطريقة المجموعات بمشاركة جميع أندية وادي حضرموت . الأمسية الرمضانية ( إفطار صائم ) و لقاء القيادات الرياضية ،بالإضافة إلى عدد من الأنشطة الرياضية و الثقافية التي ستنظمها الأندية الأهلية و الفرق التابعة لها .

 

 

 وهناك عدة فعاليات و مسابقات ستحتضنها : – صالة الشهيد علي بامعبد : لمركز سبورتكس الرياضي ،ولمجمع الماهر بسيئون ،كما ستنظم  في فترة ما بعد إجازة عيد الفطر المبارك عدد من المسابقات الرياضية و هي كالتالي : 

 

 بطولة كاس فرع إتحاد كرة القدم للأندية ، بطولة دوري الكرة الطائرة لأندية وادي حضرموت لتحديد بطل و وصيف الوادي و الذي سيشارك في نهائيات كاس حضرموت للكرة الطائرة .

 

 بطولة دوري كرة السلة لأندية وادي حضرموت لتحديد بطل ووصيف الوادي للمشاركة في نهائيات كاس حضرموت لكرة السلة،  بطولة دوري كرة اليد لأندية وادي حضرموت لتحديد بطل ووصيف الوادي للمشاركة في نهائيات كاس حضرموت لكرة اليد ،  تصفيات بطولة كاس حضرموت السادسة لكرة القدم لأندية وادي حضرموت لتحديد الأندية الصاعدة للدور الثاني من البطولة .

 

 كما ستشهد الأشهر القادمة من العام الجاري 2018م تنفيذ جملة من الفعاليات و الأنشطة لبقية الألعاب الرياضية منها ( ألعاب القوى – الدراجات ) بالإضافة إلى الألعاب القتالية ( الكاراتيه – التايكواندو – البنجاك سيلات ) .

ايضا ستقام عدد من المسابقات التنشيطية الاحتفالية التي ستنظم بالتنسيق مع بعض المؤسسات و الهيئات بالتنسيق مع مجالس فروع الاتحادات الرياضية مثل النشاط الكشفي :  و على ما جاء في خطة مفوضية الكشافة و المرشدات بوادي حضرموت هناك عدد من الفعاليات و الأنشطة الكشفية و الإرشادية سيتم تنفيذها للفرق الكشفية بوادي حضرموت، بالإضافة إلى تنظيم الأنشطة الكشفية من خلال إقامة التجمعات الكشفية لشباب الكشافة للأندية و المدارس .

 

ويتابع باشعيب “وفي مجال التدريب و التأهيل : لدينا خطة لتأهيل الحكام و المدربين لجميع الألعاب الرياضية بالتنسيق مع مجالس فروع الاتحادات الرياضية بهدف توسيع قاعدة الحكام و المدربين بوادي حضرموت لما من شأنه الرقي بالمستوى العام للنشاط الرياضي من خلال إقامة الدورات التأهيلية : حكام و مدربين مستجدين . دورات ترفيعيه للحكام . دورات إنعاشيه لتنسيق تنظيم المسابقات . خطة النشاط الرياضي لمكتبنا لهذا العام مليئة بالفعاليات و الأنشطة و المسابقات الرياضية و الثقافية و الاجتماعية و نتمنى من جميع الهيئات الرياضية التفاعل معنا لتحقيق طموحاتنا في الارتقاء بالشأن الرياضي لشباب وادي حضرموت . “

 

 

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: