أخبار سقطرىمحليات

سقطرى بيد أبنائها : قوات النخبة تبسط سيطرتها الكاملة على الجزيرة

Aa

(حضرموت21) خاص 

سخرت مصادر حكومية يمنية من مزاعم أن لدولة الإمارات “أطماع”، أو “أجندات خاصة” في جزيرة سقطرى، أو أي منطقة أخرى في اليمن، معتبرة أن هذه المزاعم تقف وراءها بوضوح الأذرع الإعلامية القطرية والإيرانية، الهادفة إلى تشويه دور التحالف العربي بقيادة السعودية، التي تسعى هي وحلفاؤها إلى دحر “الإرهاب” والمليشيات المدعومة من إيران.

وقالت المصادر  إن مثل هذه المزاعم والحملات المغرضة لإفشال التحالف العربي ليست جديدة، وهي مستمرة منذ فترة طويلة، إلا أنها تزايدت بعد أزمة  قطر، إذ انضم إليها نشطاء الإخوان ووسائل إعلامهم في اليمن وخارجه، بتمويل من الدوحة المتحالفة مع الجماعة، التي ترى أن عدوها الأول في المنطقة هو المحور السعودي المصري الإماراتي.

ولفتت المصادر إلى أن جهود الإمارات في سقطرى وغيرها من مناطق اليمن، كانت موجودة قبل الحرب، إلا أنها تعززت بعدها للمساعدة في تخفيف المعاناة عن اليمنيين، عبر المؤسسات الإغاثية المنتشرة في مختلف المناطق المحررة.

يوم الامس تم قطع دابر التآمر من قبل دولة الامارات العربية المتحدة والتحالف العربي و هكذا  سمعنا عويل توكل كرمان وخالد الانسي بتوجيه من قيادة حزبهم بعد نشر قوات النخبة السقطرية لتتولى امن الجزيرة لاول مرة بعد ان كانت الجزيرة تدار عسكريا من قبل قوات من المحافظات الشمالية .

وقام رئيس هيئة رئاسة المجلس الانتقالي العميد سالم السقطري في زيارة ميدانية تفقدية لقوات النخبة السقطرية، للاطلاع على جاهزيتها، عقب انتشارها لتأمين المحافظة بدعم اماراتي كامل  يوم الامس

aser

واكد “السقطري”، ان هذا الانتشار البري والبحري، سيمنع كل الاطماع من الوصول الى الجزيرة، وسيساهم في حماية المحافظة، وببقائها ضمن النسيج الجنوبي، وقطع الطريق على تجار الحروب الذين يهيئون لتسليم الجزيرة لتركيا وقطر وايران ، محذراً تلك الأطراف التي جندت نفسها لخدمة المشاريع الخارجية، من أي اعمال تمس سكان وجزيرة سقطرى  .

أنهم يتباكون على السيادة ولسيادة منازلهم يخفضون النحيب عنها ، يرمون ويتهمون ويتشدقون بيمنيتهم واصالتها وهم للفرس الأتراك ولقطر منبطحين، فكيف لنا تصديقهم  او حتى القراءة لهم وهم يدافعون عمن اخرب بيوتهم وشق جيوبهم وجعل العربات تمر فوق أجسادهم ، ربما أن لطمات وكي خدودهم ومؤخراتهم افقدهم صوابهم وعقلهم الملعون.

اليوم أشتد عليهم الخناق بعد أن سارعت قوات النخبة السقطراوية لأحكام سيطرتها التامة على الميناء والمطار ، وبذلك شمرت اقلامهم تبرز حكايات واقصوصات لااصل لها الا في مخيلاتهم .

لقد جعلوا من أبن دغر اسطورة وطنية وايقونة ثورية خيالية بينما تقول الشواهد بأنه اضعف واوهن من بيت العنكبوت ، أنها الجماهير السقطرية صاحبة القرار والفصل في جعل ابن دغر يهرب من الحفل الذي نظمه حزب الإصلاح في العاصمة حديبو يوم الامس  .

وكانت قوات من النخبة السقطرية، قد باشرت انتشارها الأمني برا وبحراً، ضمن خطتها الأمنية لتأمين الجزيرة من أي تحركات تمس الأمن والامان .

وفي تقرير سابق نشر بموقع حضرموت21 تجلت الكثير من الحقائق وفضح اشهر اكاذيب الاخوان المسلمين والدول الداعمة لهم وفي التقرير نقلا عن ارام نيوز جاء فية :

“التأجير”

في ديسمبر 2016، نفت مصادر الرئاسة اليمنية لوسائل إعلام محلية، تقارير تأجير “جزيرة سقطرى” من قبل الرئاسة اليمنية لدولة الإمارات.

“التنازل”

في أبريل 2017، نفى محافظ سقطرى سالم عبدالله السقطري ما تداولته تقارير إعلامية إخوانية، من مزاعم  عن تنازل الحكومة اليمنية عن جزيرة سقطرى لصالح الإمارات، مؤكدًا أن “ما يتم تداوله” في هذا الإطار “عارٍ عن الصحة”.

وشدد في تصريح لصحيفة عدن المحلية على أن “الإمارات تقوم بدور إغاثي وتنموي كبير في سقطرى”.

“نقل الأشجار”

في فبراير2018، نفى ميناء صلالة في سلطنة عمان، ما تم تداوله من قبل مسؤولين ونشطاء مؤيدين لقطر، من مزاعم حول صور ادعوا أنها تظهر نقل أشجار من جزيرة سقطرى اليمنية إلى الإمارات.

وأكد نشطاء عمانيون، أن الصور التقطت في ميناء صلالة، وأن الأشجار متجهة إلى قطر.

وعلى الصعيد ذاته، سعت الحكومة برئاسة بن دغر، إلى افتعال أزمة وإثارة بلبلة تهدف إلى ضرب المصلحة العامة للبلاد وتوجهات التحالف العربي، وتخدم في محصلتها النهائية قوى حزبية تسيطر على القرار الحكومي.

وأصدر مسؤولون حكوميون بارزون موالون لجماعة “الإخوان المسلمين”، يوم الامس ، توجيهات لوكالة الأنباء اليمنية الحكومية “سبأ”، قضت بنشر خبر صحفي مغاير للواقع، تضمن معلومات حول استقبال رئيس الحكومة بن دغر، في حديبو عاصمة محافظة أرخبيل سقطرى، رئيس اللجنة السعودية اللواء أحمد عبدالرحمن الشهري، وأبو سيف الإماراتي والوفد المرافق له.

وجاء في الخبر، أن اللقاء ناقش الأحداث التي شهدتها الجزيرة – دون الإفادة بأي تفاصيل حول طبيعة تلك الأحداث -، وأن اللقاء بحث أيضاً سبل إزالة هذه الأسباب استناداً إلى الأهداف والمبادئ التي قام عليها التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ومساهمة فاعلة من دولة الإمارات العربية المتحدة، في مواجهة الحوثيين وميليشياتهم، وكيفية الحفاظ على هذا الإطار الحاكم للعلاقة الأخوية والاستراتيجية وتعزيز التعاون المشترك بين أطراف التحالف.

وحقيقة فان اللقاء ناقش طبيعة الأوضاع وأبرز احتياجات الجزيرة التي ظلت منسية ومحرومة منذ عقود طويلة من أي مشاريع تنموية أو خدمية، على الرغم من المقومات السياحية التي تمتلكها الجزيرة الساحرة.

الكاتب جمال الحربي،  في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي، قال لا وجود للمصدر الحكومي الذي زعمت قناة الجزيرة أنها نقلت عنه التصريح، بقوله “نعلم جيداً من هو مصدركم الحكومي الذي يُفترض أن يكون مصدراً للجميع”.

وأضاف “ونعلم جيداً كيف عمل ويعمل على تنفيذ الأجندة القطرية في اليمن من خلال تسريب تصريحات تمثل موقف جماعة الإخوان المرتبطين بالنظام القطري ومحاولة تصوير ذلك على أنه موقف الحكومة الشرعية”.

وكانت قناة الجزيرة قد زعمت أن القوات الإماراتية إحتلت مطار وميناء سقطرى، ومنعت مغادرة رئيس الحكومة ومرافقيه الذين يزورون الأرخبيل منذ أيام .‏

 

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: