أخبار فلسطين

الجبير: #فلسطين في وجداننا ونؤكد ضرورة دعم الأقليات

Aa

(حضرموت21) وكالات 

أكد وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، أن القضية الفلسطينية في وجدان الشعب العربي والإسلامي، لافتاً إلى ضرورة دعم الأقليات المسلمة في العالم. وأجمع المتحدثون في لقاء وزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي على التحديات نفسها التي تواجه العالم الإسلامي، وشملت بشكل بارز القضية الفلسطينية، ومعاناة أقلية الروهينغا المسلمة، وذلك في اجتماع اختير له عنوان «القيم الإسلامية للسلام الدائم والتضامن والتنمية» في العاصمة البنغلاديشية دكّا أمس.

وكانت شيخة حسينة، رئيسة الوزراء في جمهورية بنغلاديش، افتتحت المؤتمر الخامس والأربعين لوزراء خارجية المنظمة، وألقت كلمة ركّزت فيها على وضع أقلية الروهينغا، ودعت منظمة التعاون الإسلامي إلى الوقوف وقفة صلبة وتضامنية مع أبناء الأقلية في بحثهم عن الأمن والكرامة، كما طالبت المنظمة بمواصلة الضغط الدولي على السلطات في ميانمار للإيفاء بالمتطلبات المترتبة عليها من أجل حل المشكلة.

وفي كلمة المجموعة العربية، قال عادل الجبير، وزير الخارجية السعودي: «إن القضية الفلسطينية تظل صاحبة الأولوية المطلقة»، مشدداً على «خيار السلام العادل والشامل، ومؤكداً «ضرورة دعم الأقليات المسلمة في العالم وبخاصة أقلية الروهينغا».

وأكد الجبير، أن القضية الفلسطينية تبقى صاحبة الأولوية المطلقة على سلم القضايا العربية والإسلامية، مؤكداً كذلك الحق الفلسطيني في إقامة دولة مستقلة عاصمتها القدس الشرقية، وعلى أهمية السلام الشامل والدائم خياراً استراتيجياً تجسده مبادرة السلام العربية التي تبنتها القمة العربية في بيروت عام 2002، والقمة الإسلامية الاستثنائية في مكة المكرمة عام 2005.

وأشار وزير الخارجية السعودي، إلى أن إطلاق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، مسمى «قمة القدس» على القمة العربية التاسعة والعشرين التي عقدت في الظهران يؤكد أن فلسطين وشعبها في وجدان العرب والمسلمين جميعاً.

aser

وأضاف الوزير الجبير: «نؤكد على أهمية دعم الأقليات المسلمة في العالم، وبخاصة أقلية الروهينغا في ماينمار، وأنتهز هذه الفرصة لأشيد بالدعم والتضحيات الكبيرة التي تقدمها بنغلاديش الشقيقة في استضافة اللاجئين الروهينغا في أراضيها». واستطرد وزير الخارجية السعودي: «إن الأزمات تبقى محدودة بقدر توحدنا واتفاقنا على حلها، ونأمل في مواجهة ظاهرتي التطرف والإرهاب»، مستذكراً «النجاحات التي حققتها الدول الأعضاء في المنظمة في وجه الانتشار غير المسبوق للجماعات المتطرفة والإرهابية»، ومعرباً عن «التطلع بأن يخرج المؤتمر بتوصيات للقضاء على هذه الآفة الخطيرة».

ولفت الوزير الجبير إلى أنه خلال القمة العربية الأخيرة أدانت الدول العربية بشدة التدخلات الإيرانية المستمرة في الشؤون الداخلية للدول العربية، وتأجيجها النزاعات الطائفية والمذهبية، ودعمها الإرهاب، كميليشيات الحوثي و«حزب الله»، كما جددت قمة القدس في الظهران مطالبة إيران بسحب ميليشياتها والعناصر التابعة لها من الدول العربية كافة، والكف عن دعم وتزويد ميليشيات الحوثي الإرهابية بالأسلحة والصواريخ الباليستية الإيرانية المنشأ، والتي يتم توجيهها على المدن السعودية، ومن ضمنها قبلة المسلمين مكة المكرمة.

وفيما يتعلق بالأزمة السورية، أكد الجبير ضرورة إيجاد حل سياسي ينهي الأزمة، بما يحقق طموحات الشعب السوري الشقيق، وينهي معاناته، وبما يحفظ وحدة سوريا، ويحمي سيادتها واستقلالها، وينهي وجود جميع القوات الخارجية، والجماعات الإرهابية الطائفية فيها، استناداً إلى إعلان «جنيف1»، وقرار مجلس الأمن «2254».

واختتم الوزير الجبير، الكلمة بالتأكيد على التزام الدول العربية بالعمل في إطار منظمة التعاون الإسلامي لتحقيق تطلعات الشعوب الإسلامية في العيش الكريم بأمن ورخاء.

من جانبه، قال الدكتور يوسف العثيمين، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، في كلمته الافتتاحية، إن المساحة الواسعة التي تمثلها المنظمة تفرض عليها مسؤوليات جساماً لقضايا وملفات كثيرة، يأتي أبرزها التنسيق المستمر مع الحكومتين الأفغانية والسعودية لعقد مؤتمر دولي للعلماء حول أفغانستان، والذي سيكون انعقاده في السعودية تحولاً مهماً نحو وضع أسس السلام وتجاوز العقبات لمصالحة وطنية ترسخ الاستقرار والأمن في أفغانستان، كاشفاً عن اجتماع جرى مؤخراً ضم مسؤولين سعوديين وأفغاناً وممثلين عن الأمانة العامة، حيث جرى وضع اللمسات الأخيرة على هذا الاجتماع.

وأضاف الأمين العام، بأن عامي 2017 و2018، شكلا مرحلة شديدة الصعوبة وضعت القضية الفلسطينية على المحك، في ظل عجز دولي غير مسبوق يدفع باتجاه المزيد من التدهور، ورأى في الحل السلمي الشامل والعادل مخرجاً أوسع لكثير من القضايا في العالم الإسلامي باعتباره اختباراً لإرادة الدول الأعضاء وعزمها على استثمار وقفتها الجماعية في المحافل الدولية للتحرك وتحمل مسؤولياتها تجاه القضية الفلسطينية التي تواصلت على مدى أكثر من سبعة عقود.

من جانبه، دعا مارسيل أمون تانو، وزير خارجية جمهورية كوت ديفوار، رئيس الدورة السابقة لوزراء الخارجية، في كلمته إلى الارتقاء إلى مستوى التحديات بتبني موقف إسلامي قوي ومتماسك لتحقيق ما تتطلع إليه الدول الأعضاء، في حين قال وزير الخارجية في جمهورية بنغلاديش، أبو الحسن محمود علي، إن العالم الإسلامي يواجه هذه الأيام تحديات جساماً، مثل الإسلاموفوبيا، والتطرف وعدم المساواة والاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، والإرهاب والتطرف.

وأشار نائب وزير الخارجية التركي باكير بوزداك، إلى ضرورة القضاء على التطرف وإنهاء الأزمة السورية والتخلص من كافة التنظيمات الإرهابية، في حين ألقى صديقي كابا، وزير خارجية السنغال، كلمته نيابة عن المجموعة الأفريقية، مؤكداً أهمية القضية الفلسطينية، حيث تمارس إسرائيل الانتهاكات المتكررة ضد المسجد الأقصى المبارك؛ الأمر الذي يثير قلقاً بالغاً، مطالباً بضرورة إنهاء الأزمات السياسية في اليمن وسوريا وليبيا وأفريقيا الوسطى، ووضع آليات لذلك تكفل أيضا عدم تكرارها.

بدوره، أعرب عبد الرحمن محمود فقير، نائب وزير الخارجية الإندونيسي، عن تأييده ودعمه ترأس بنغلاديش الدورة الخامسة والأربعين لمجلس وزراء الخارجية، في حين أكدت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند، موقف بلادها الحاسم تجاه ما اعتبرته تطهيراً عرقياً يمارس ضد الأقلية، ويجب أن يسجل للتاريخ.

إلى ذلك، استقبل محمد عبد الحميد، رئيس جمهورية بنغلاديش الشعبية، في مقر الرئاسة بالعاصمة دكّا أمس، عادل بن أحمد الجبير، وزير الخارجية السعودي، وجرى خلال الاستقبال، استعراض العلاقات، وسبل تعزيز التعاون الثنائي بين المملكة العربية السعودية وجمهورية بنغلاديش الشعبية، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأحداث الإقليمية والدولية، والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

بينما التقى الوزير السعودي عادل الجبير في عاصمة بنغلاديش أمس، وزير خارجية جمهورية المالديف محمد عصام، ووزير خارجية جمهورية أفغانستان صلاح الدين رباني، ووزيرة الدولة للشؤون الخارجية في جمهورية باكستان تهمينة جانجوا، ووزيرة خارجية كندا كريستيا فريلاند، وذلك على هامش اجتماع الدورة الـ45 لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

وجرى خلال اللقاءات مناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، وسبل تعزيز التعاون وتطوير العلاقات الثنائية، بما يسهم في تحقيق المصالح المشتركة بين المملكة العربية السعودية وتلك الدول، بالإضافة إلى بحث الموضوعات المدرجة على جدول أعمال الاجتماع.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: