إفتتاحية الصباحمحليات

افتتاحية الصباح من #حضرموت21 … #سقطرى ..والبروباغندا الإخوانية

Aa

(حضرموت21) فريق التحرير 

 

يوما بعد يوم يتزايد النواح والزعيق على منابر الإخوان الإعلامية ويتصاعد معها حالة المجون والسخط السياسي من قبل تلك الأدوات والقفازات التابعة لقطر وتركيا، فقبلها بأشهر قليلة شنوا حملة إعلامية غير مبررة ضد المجلس الانتقالي والتحالف العربي ممثلا بالسعودية والامارات وذلك خلال الأحداث التي وقعت في عدن، واليوم عاودت تلك الأدوات نهج النواح والنحيب السياسي والاعلامي في حالة من الهيجان والجنون الغير مبرر.

لا يفسر كل ذلك الهيجان إلا محاولاتهم للتغطية على نكساتهم وسقطاتهم في معاركهم ضد الانقلابيين الحوثيين، لينحسر غطاء رؤوسهم كاشفا حالة الزيف والخداع والمراوغة والابتزاز.

اتفق الاخوان والحوثيون في هجماتهم الاعلامية والسياسية ضد التحالف العربي وخصوصا ضد دولة الامارات،وما بين الرعونة الحوثية والحماقة الاخوانية تتكشف حالة التطابق والتماثل في الموقفين على الاقل إعلاميا خصوصا فيما يتعلق بماحدث في سقطرى مؤخرا.

بنيويا وايديولوجيا تتطابق الحالة الإخوانية تماما مع الحالة الحوثية ويختلفان فقط في كونهما أدوات وأذرع للنفوذ التركي بينما الآخر للنفوذ الايراني، وكحركات الاسلام السياسي الأخرى فهما يستخدمان الدين والتدين لتحقيق نفوذ سياسي واجتماعي ولتحريك وحشد الجماهير وفي النهاية تضمر مفاهيم “الدولة الجامعة” في العقلية الحوثية والاخوانية الى كونها مجرد جماعة صغيرة.

aser

في الأخير تبقى سياسة “قرع الطبول” في منابر الاعلام الاخوانية والحوثية مجرد عبث صبياني لاطائل منه ولن يثني قوات التحالف العربي ومعها المقاومة الجنوبية وكذلك المقاومة في الشمال من الاستمرار في دحر القوى الظلامية والأذرع الايرانية والتركية من الأراضي اليمنية والجنوبية وستعود البلاد الى حضنها العربي والجوار الاقليمي شاء من شاء وأبى من أبى.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: