أخبار اليمن

انقلاب الحوثي يدفع 400 صحافي يمني إلى #الشتات

Aa

(حضرموت21) وكالات

كشف تقرير حقوقي، الثلاثاء، أن أكثر من ٤٠٠ صحافي يمني ‏شردتهم الحرب التي أشعلتهاميليشيات الحوثي، منذ انقلابها على السلطة الشرعية أواخر العام 2014م، ولفت إلى اضطرار هؤلاء الصحافيين للانتقال إلى مناطق أخرى ‏سواء داخل اليمنأو خارجها حفاظا على حياتهم ‏وهروبا من الملاحقات والانتهاكات.‏

واعتبر التقرير الصادر عن مركز الدراسات والإعلام ‏الاقتصادي، حالة التشرد والتهجير القسري ‏التي تعرض لها الصحافيون اليمنيون في المرحلة ‏الراهنة، بأنها “الأكبر في تاريخ اليمن”.

 

وأوضح أن العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين كانت المنطقة الأكثر طردا للصحافيين نظرا لحجم الانتهاكات التي تعرضوا لها وبنسبة 86%، تلتها محافظة تعز بنسبة 5%، وعدن 3% ثم الحديدة بنسبة 2%، وحضرموت 1% من إجمالي عدد الصحافيين المشردين.

وبحسب التقرير المعنون بـ”الصحافيون اليمنيون.. ثلاثة أعوام ‏من التشرد والنزوح”، فإن نسبة 30% من الصحافيين الذين ‏أجبروا على ترك منازلهم، نزحوا إلى مناطق داخل ‏اليمن، فيما نزح 70% إلى الخارج.

وتضمن التقرير نماذج من قصص التشرد التي ‏تعرض لها الصحافيون وكيف أجبروا على البحث عن ‏مناطق آمنة لمزاولة عملهم بعيدا عن الخوف والملاحقة ‏بعد تزايد الانتهاكات ضد الحريات الإعلامية.‏

aser

يذكر أن 24 إعلاميا وصحافيا يمنيا قتلوا برصاص وقذائف ميليشيات الحوثي منذ انقلابها على السلطة الشرعية، فيما لا يزال 14 صحافيا في سجونهم ويتعرضون لتعذيب وحشي ممنهج، وفق تقارير حقوقية.

ويواجه الصحافيون والحريات الإعلامية في اليمن منذ الانقلاب، أقسى مرحلة تاريخية وتجريف عام للحياة، في بيئة تجمع كل التقارير الحقوقية والمنظمات الدولية بأنها أضحت غير آمنة.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: