(حضرموت21) وكالات

كشفت مصادر في العاصمة صنعاء، عن توتر جديد في حكومة الانقلاب المكونة من المؤتمر والحوثيين.

وقالت المصادر، إن الكتلة الوزارية لحزب المؤتمر جمدت عضويتها في حكومة الانقلاب.

وأضافت المصادر، أن القرار الذي اتخذته الكتلة الوزارية لحزب المؤتمر، ولم تعلن عنه رسمياً حتى اللحظة، جاء بسبب ممارسات الحوثيين.

وأوضحت، أن الحوثيين أصبحوا يمارسون سياسة فردية متجاهلين بشكل كامل شراكتهم مع حزب المؤتمر في الحكومة.

وأشارت المصادر إلى أن القيادي الحوثي مهدي المشاط رئيس مايسمى المجلس السياسي الأعلى، توجه نحو تقليص عمل الوزارات وإعادة تمكين اللجان الثورية.