بقية المحافظاتتقارير

تقرير خاص: #قناة_اللحظة : ليست أخر ما قدمته #قطر #للحوثيين !

Aa

(حضرموت21)  خاص

 

في أحلك الظروف والمراحل، التي تمر بها جماعة الحوثي  لعبت قطر دورا محوريا في إنقاذ الجماعة من الانهيار ،وكانت أشبه ب “طوق النجاة “،ففي الحروب الستة التي شنها الحوثيون على الدولة اليمنية ،مثلت قطر دور الوسيط الحنون  للحوثيين حيث كانت تدفع مليارات الريالات كتعويضات للحوثيين والدولة حينها وكان يستغرب البعض ،ويتساءل عن مصلحة قطر في إنقاذ الحوثيين آنذاك ،وفي كل مرة كانت قطر تتدخل لأجل إنقاذ الحوثيين تنفيذًا لأجندة إيران واليوم وبعد أن تحققت الانتصارات الكبيرة للقوات التابعة للشرعية بدعم كلي من التحالف العربي بقيادة السعودية والامارات تسعى قطر إلى إنقاذ الحوثيين بشتى الوسائل والأدوات منها الإعلامية.

 

لم تكتفي قطر بتمويل عشرات الصحف والمواقع الإلكترونية الداعمة للحوثيين واليوم تمول ،قناة فضائية جديدة ستبث في صنعاء خلال الأيام القادمة تحت مسمى “اللحظة”.

 

aser

مصادر خاصة في صنعاء، كشفت لـ”حضرموت21 ” عن اجتماعات عقدت في العاصمة اللبنانية بيروت ، قبل نحو شهرين ضمت شخصيات لبنانية  نيابة عن شخصيات قطرية وأخرى يمنية موالية لجماعة الحوثي ،أسفرت عن اختيار الصحفي عابد المهذري، مديرا للقناة كونه من أبناء محافظة صعدة ،وابرز الصحفيين الموالين لجماعة الحوثي، كما تم الاتفاق على تحديد ميزانية ضخمة لتجهيز القناة وتمويل برامجها لمدة عامين.

 

وذكرت المصادر “أن الدوحة دفعت أكثر من ملياري ريال على دفعات متقطعة خلال شهر ونصف ،بغرض التجهيزات الأولية لتأسيس القناة “وأشارت المصادر إلى  “استقطاب مدير قناة اللحظة الصحفي الحوثي عابد المهذري عددا من الإعلاميين المستقلين الذين لم تكون  لهم مواقف معلنة من الحرب الحالية ،واغرائهم بدفع الاف الدولارات ،إضافة إلى استقطاب عدد من اساتذة الاعلام بجامعة صنعاء ،واعلاميين آخرين  من مختلف التيارات الحزبية المتواجدين في صنعاء وعدد من المناطق اليمنية ،بغرض إيهام مشاهدي القناة المفترضة، بأنها “مستقلة” وتتبع رجال أعمال يمنيين”

 

ويتكون طاقم القناة من 30 موظفا في كافة المجالات الفنية والإدارية، إضافة إلى اخرين ولم توقع القناة معهم عقود عمل .

 

وبحسب المصادر “فإن القناة بدأت  بتنفيذ وتصوير عدد من البرامج الاجتماعية والفنية ،واستضافت شخصيات كبيرة في المجال الثقافي والفني ، تحظى باحترام الرأي العام اليمني ،وذلك بدفع آلاف الدولارات لشخصيات وسيطة نسقت لتلك اللقاءات .

 

 

أموال للتخريب:

 

المبالغ المالية الباهظة التي دفعتها قطر لتجهيز قناة “اللحظة” ،أسالت لعاب عدد من الإعلاميين الموالين لجماعة الحوثي الذين تنافسوا ليكونوا ضمن كادر القناة .

 

مصدر مقرب من إدارة القناة أوضح لـ”حضرموت21“،”ان عابد المهذري مدير القناة ،تلقى توجيهات صارمة من قطر  بعدم قبول شخصيات إعلامية حوثية متشددة لتكون ضمن كادر القناة وعلى إثر تلك التوجيهات رفض المهدي توظيف عدد من الصحفيين الموالين للحوثين “،هذا التوجه دفع عدد من الصحفيين الحوثيين إلى شن هجوما لاذعا على المهذري في مواقع التواصل الاجتماعي، الصحفية رند الاديمي، احدى الصحفيات التي هاجمت المهذري ،حيث كتبت “في زمن الحرب والحصار والجوع ومعدل الوفيات المتزايد بسبب الجوع ينتعش عابد المهذري الصحفي الكادح بطريقة المارد السحري والأمنيات الخيالية، ليحول المارد حياته من خشب صيني مغبر الى رخام وسيراميك وفراميكة إيطالي

 

هل ثمة عصا سحرية حولت عابد المهذري الصحفي الذي كان يسكن في بيت إيجار ويتهرب كل مرة من مواعيد تسليم إيجاره الى ثري ينافس أمراء الخليج؟؛وكيف تحول عابد المهذري من صحفي يتباكى لأجل الوضع الى راضي ومفتهن ومقدس للأنصار الذي كان يهجوهم كحر ونزيه ؟

 

وكيف خرج من السجن الى أحضان عالم سبع الجنان ؟

 

صاحب اضخم فيلا في الخمسين محوطة بعشرات السيارات والمرافقين والحرس والخدم والحشم ،هي مقر قناة اللحظة “الحيادية” على حد تعبيره يقول عابد أن من يدعمها هو السيد هذه القناة كلفت شاشات العرض فقط المليون دولار وما خفي كان أعظم،مخروجها اليومي يصل الى مليون ريال كحد أدنى قناة تخرج من وسط حرب وحصار وموت وغارات وملاحقات وأرهاب وبكاء وبكل تلك الامكانيات المهولة

،وإن تساءلنا هل فعلا من يدعمها السيد سيتحسس كل المتحمسون اليوم عرفنا أنك منافقة ومرتزقة أيضا،من أين لك هذا ياعابد،وهل السيد من يدعمها والشعب ينتظر نصف راتب فقط ؟”

 

تنسيق مفضوح:

معلومات اخرى حصل عليها “حضرموت21“؛من مصادر خاصة ،تفيد بوجود تنسيق بين إعلاميين موالين لحزب التجمع اليمني للإصلاح  (الاخوان)،وبين إعلاميين حوثيين يديرون قناة اللحظة،وكشفت المعلومات تكليف  معاذ بجاش الصحفي المقرب من الاصلاح،بمهمة شراء  كافة التجهيزات الفنية للقناة.

 

وتمول قطر قناتي “يمن شباب” التي تبث من الاردن ،و”بلقيس”التي تبث من تركيا،ويدير كلتا القناتين شخصيات تابعة لجماعة الاخوان ،مثل القيادي الاصلاحي وسيم القرشي ، والقيادية الاصلاحية المعروفة توكل كرمان ،ودابت كلتا القناتين في الاونة الاخيرة على مهاجمة المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومحاولة التشكيك بدورهما في تحرير اليمن من المليشيات المدعومة من ايران .

 

كما تسعى قطر من خلال تمويلها لقناة اللحظة ومشاريع إعلامية أخرى داعمة لمليشيات الحوثية ،إلى خلط الأوراق في  اليمن ،و إجهاض الانتصارات العسكرية التي حققتها قوات الجيش الوطني والمقاومة الجنوبية على الحوثيين في مختلف الجبهات،نكاية بالتحالف العربي .

 

  وكانت الحكومة اليمنية قد تقدمت في وقت سابق، بطلب للقمر الصناعي نايل سات بإغلاق عدد من القنوات التي سيطر عليها الحوثيون، حيث أغلقت مباشرة بعد بضع ساعات من تقديم الطلب، بعد أن استغلها الحوثيون واستبدلوا طاقم العمل بآخِر مناصر لهم، وسخرت بالكامل لدعمهم،لكن الحوثيون بدعم إيراني استطاعوا أن يعاودوا بث قنواتهم بترددات اخرى.

 

وكان صالح الحميدي  وكيل وزارة الاعلام في الحكومة الشرعية ، أتهم في وقت سابق دولة قطر بدعم وسائل اعلام حوثية ، استناداً لوثائق سرية .

 

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: