الفلبين (حضرموت21) وكالات 

وجه الرئيس الفليبيني رودريغو دوتيرتي، يوم أمس الأحد، رسالة اعتذار للكويت، عن استخدامه عبارات قاسية خلال الأزمة الدبلوماسية التي نشبت بين البلدين واستمرت أشهراً على خلفية حقوق العمال الفليبينيين في الدولة الخليجية.

وقال دوتيرتي “للمرة الأولى أود أن أقول إنني كنت قاسياً في تعابيري، ربما كان هذا بسبب فورة عاطفية، ولكنني أرغب اليوم في أن أقدّم اعتذاري”.

وأضاف في خطاب ألقاه في سيول أمام الجالية الفليبينية في كوريا الجنوبية وتوجّه فيه مباشرة إلى الكويت مخاطباً المسؤولين الكويتيين “أنا آسف على اللغة التي استخدمتها ولكنني راض جداً عن الطريقة التي تعاملتم بها مع مشاكل بلدي”، كما أعرب الرئيس الفليبيني عن أمله في أن يزور الكويت قريباً لإبداء امتنانه لمسؤولي هذا البلد.

وأوضح أن مطالبه من الكويت، شملت منح العمال الفليبينيين يوم راحة أسبوعياً وتمكينهم من الخلود للنوم سبع ساعات يومياً على الأقل، إضافة إلى السماح لهم بالاحتفاظ بجوازات سفرهم وهواتفهم النقالة التي غالباً ما يصادرها أصحاب العمل.

وتابع دوتيرتي “أود أن أشكر الحكومة الكويتية على تفهّمها لنا وحفاظها على ثقتها بنا وبالأخص على (استجابتها) لكل مطالبي”.