المكلا(حضرموت21)خاص: إعلام المحافظة

 

كرّم محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرح سالمين البحسني 285 طالباً وطالبة ، منهم 105 حصدوا المراكز الثلاثة الأولى في مدارس تعليم القرآن الكريم و108 هم الثلاثة الأوائل على مستوى التجمعات المسائية للبنين والبنات بمديريات المكلا والشحر وغيل باوزير والريدة وقصيعر .

 جرى ذلك في الحفل الخطابي التكريمي الذي أقامه مكتب وزارة التربية والتعليم بساحل حضرموت مساء بحضور قيادات العمل التربوي والتعليمي بالمحافظة وإدارات التربية بالمديريات .

 

وفي الحفل هنأ محافظ حضرموت الجميع بخواتم شهر رمضان الفضيل ، وقال إنه من الجميل أن تحتفل حضرموت اليوم بأوائل حفظة القرآن الكريم وكذا أوائل الطلاب والطالبات من كبار السن الذين نالوا شرف التكريم وتجاوزوا مصاعب الماضي وتحدّوا سنوات الحرمان فكان النجاح حليفهم والتوفيق والتكريم من حقهم .

وحيا المحافظ جهود مكتب التربية والمعلمين والإدارات المدرسية وأولياء الأمور لجهودهم في تخريج هذه الكوكبة من حفاظ كتاب الله الذين سينالون بإذن الله سعادة الدارين الدنيا والآخرة ورضا ربهم وتقدير أهلهم ومجتمعهم ، وكذا عزيمة وطموح الطلاب الذين يواصلون التعليم متجاوزين حاجز العمر والظروف التي منعتهم من مواصلة تعليمهم في السابق .

وتطرق المحافظ في كلمته الى أوضاع المحافظة ووجه رسالة للحاضرين وعبرهم الى المجتمع في حضرموت شكر فيها مساندة الأهالي لأبنائهم في قوات النخبة والقوات العسكرية والأمنية مما أسهم في تحقيق الانتصار في الـ24 من ابريل 2016م وبسط الأمن والاستقرار في حضرموت ، وتساءل هل يمكن للأهالي الذين وقفوا الى جانب ابنائهم في القوات العسكرية والأمنية أن يقفوا ضدهم اليوم وتسيل الدماء لأي اسباب كانت ويضيع مشروع كبير ظلت حضرموت تحلم به منذ عشرات السنوات ، من المستفيد اذا قتل الأخ أخاه في الشارع ؟

واكد المحافظ البحسني ان لدى حضرموت شباب في النخبة والأمن على قدر كبير من التدريب والكفاءة والوعي لن ينجرّوا لإطلاق الرصاص على مواطنيهم ، وقد تجاوزت حضرموت الكثير من الصعاب وبسطت أمنها وأعادت تطبيع الحياة وبالتالي لن تفرّط أبداً فيما تحقق .

وأضاف المحافظ : الاغلبية الساحقة في حضرموت يقدّرون المنعطف الحالي الذي تمر به المحافظة ويقدرون الموقف بشكله الصحيح وان قيادة السلطة المحلية تبذل قصارى جهودها من أجل توفير الخدمات والنهوض بجميع القطاعات في التربية والكهرباء والمياه والصحة ، وهي غير راضية عن وضع الكهرباء الحالي لكنها وجدت تركة ثقيلة والكهرباء مهمة الدولة لكن المحافظة وجدت نفسها لأسباب الحرب أمام هذه المهمة ومع ذلك تعمل ليل نهار من اجل توفير المستطاع وتحسين التوليد لتعزيز الطاقة واصلاح بعض المولدات وتوفير قطع الغيار والزيوت والوقود وتشغيل مولدات في المديريات الشرقية للتخفيف عن بقية المديريات وتحسين الخدمة ، كما تبحث السلطة المحلية عن مشاريع أكثر جدية وديمومة من خلال انشاء محطة كهروغازية في الساحل إسوة بالمحطة الحالية في الهضبة التي تغذي الوادي والدفع بمولدات جديدة سيلمس المواطن نتاجها بإذن الله خلال العام القادم ، ودعا محافظ حضرموت الحكومة الى تحمّل مسؤوليتها تجاه ملف الكهرباء .

وقال المحافظ ان المرحلة الحالية تحتاج الى تعزيز الثقة بين القيادة والمواطن ومساندة جهود الاصلاحات والتنمية ، مشيراً الى سعي السلطة المحلية لتوفير الخدمات وقد تم انشاء غرفة عمليات مرتبطة مباشرة بالمحافظ تم تزويدها بكوادر عسكرية وامنية ومدنية لمراقبة الخدمات وعدم التهاون مع اي جهة تتهاون في أداء واجباتها تجاه المواطن .

وأعلن المحافظ عن إصداره في القريب قراراً يقضي بانشاء هيئة خاصة لمكافحة الفساد في اطار السعي لمحاربته وتضييق الخناق على الفاسدين واجتثاثه من جذوره .

وأشار الى الاهتمام بملف النظافة وتوفير 15 سيارة كباسة لدعم جهود التنظيف ومضاعفة الجهود لإبراز مدن المحافظة بصورة أفضل .

وفي كلمته في الحفل أكد وكيل وزارة التربية والتعليم مدير مكتب وزارة التربية بساحل حضرموت جمال سالم عبدون أن تجربتي مدارس تعليم القرآن الكريم والمجمعات المسائية للمنقطعين لسنوات عن الدراسة تعدان من التجارب التي يفخر بهما مكتب تربية حضرموت الساحل ، حيث نجح المكتب في افتتاح 7 مدارس لتعليم القرآن الكريم على أيدي مختصين ومجازين في التلاوة وظهرت ثمرة هذا الجهد بتكريم 105 طالباً وطالبة هم من حصدوا المراكز الثلاثة الأولى في مدارس تعليم القرآن الكريم بمدارس مديريات المكلا والشحر وغيل باوزير ، فيما أتاحت تجربة المجمعات المسائية للبنين والبنات المنقطعين عن الدراسة لسنوات وموظفي وموظفات القطاع الحكومي والخاص فرصة استكمال مراحلهم الدراسية وتحسينة مستوياتهم وتحقيق امنياتهم واسهمت في توفير فرص تعليم حقيقية لمن يستحق ان يواصل دراسته بانضباط وانتظام في مقاعد الدرس لينال شهادة تضعه على طريق التعليم .

وتطرق وكيل وزارة التربية والتعليم مدير مكتب تربية الساحل الى نتائج شهادة التعليم الأساسي للعام الدراسي 2017/2018م حيث أشار الى ان نسبة النجاح بلغت على مستوى ساحل حضرموت 85% إذ تقدم للاختبار النهائي 12932 تلميذاً وتلميذة منهم 7622 تلميذاً و5310 تلميذة حضر منهم 12761 وغاب 171 ونجح منهم 10829 منهم 5856 تلميذاً و4973 تلميذة ورسب منهم 1932 تلميذاً وتلميذة .

وأثنى عبدون على جهود الكوادر التربوية والتعليمية التي نجحت خلال فترة وجيزة بأمانة وحرص على الانتهاء في وقت مبكر من عملية التصحيح ومنح فرصة التدقيق السليم لكل نتائج الطلاب ورصد المراكز العشرة الاوائل على مستوى كل مديرية .

وقال إن هذه النسبة جاءت لتشير الى نجاح خطة المكتب في محاربة ظاهرة الغش والتوعية المستمرة بالاعتماد على النفس ، ودعا اولياء امور الطلاب والطالبات الذين سيخوض ابنائهم اختبارات الشهادة الثانوية بقسيمها العلمي والادبي التي لم يبق عليها سوى ايام معدودات الى متابعة ابنائهم في التحصيل العلمي والمذاكرة المستمرة وغرس الثقة فيهم وتهيئة الاجواء الملائمة لهم لتحقيق نتائج مشرفة ، متقدماً بخالص بخالص الشكر للدعم اللامحدود الذي يوليه سيادة المحافظ اللواء الركن فرج سالمين البحسني ومساندته للقطاع التربوي والتعليمي .

وفي كلمة الطلاب المكرمين أعرب الطالب أحمد بن مزروع من طلاب الصف الثاني العلمي بمجمع المكلا المسائي للبنين عن سعادته بتكريمه وزملائه نظير تفوقهم الدراسي ، وقال إن المجمعات المسائية أعادت لنا الأمل وفتحت أمامنا أبواب التعليم بعد مغادرتنا منذ سنوات لمقاعد الدرس لأسباب وظروف مختلفة ، وبتوفيق الله ثم بجهود المعلمين والارادة والطموح واصلنا المشوار بعزيمة واصرار فكان التفوق حليفنا .

وشهد الحفل عرض لوحة رمضانية تراثية لمبدعي الشحر وروبرتاج مصوّر بعنوان (ويستمر العطاء 3) يحاكي الانجازات في القطاع التربوي وقصيدة شعرية للتربوي الشاعر محمد الحباني وأنشودة دينية للطالب مالك العساني من ثانوية الفقيد عوض سعد السقطري بمديرية الريدة وقصيعر .

حضر الحفل وكيل حضرموت المساعد لشؤون الشباب فهمي باضاوي ومستشارو المحافظ ومديرو عموم مديريات ساحل حضرموت ومديرو مكاتب الوزارات والقيادات والإدارات التربوية ومنتسبو القطاع التربوي في عموم مديريات الساحل .