أخبار اليمن

تعزيزات إماراتية في أريتريا مستعدة للزحف إلى ميناء الحديدة

الحديدة (حضرموت21) بي بي سي

علمت بي بي سي بأن قوات يمنية وإماراتية وسودانية ترابط في أريتريا مستعدة لخوض المعركة الحاسمة لاستعادة ميناء الحديدة من المسلحين الحوثيين، بحسب مصادر عسكرية في الإمارات.

وتدير الإمارات الحملة العسكرية لإبعاد الحوثيين المدعومين من إيران من الميناء الواقع على البحر الأحمر.

وقد لقيت الحملة اعتراضا دوليا، ولكن مسؤولين أكدوا أن ميناء الحديدة سيبقى مفتوحا أمام المساعدات الإنسانية.

وتقدمت في اليومين الأخيرين ثلاث كتائب يمنية من المشاة نحو المدينة، مدعومة بالغارات الجوية الإماراتية، وبالطائرات العمودية.

جديد داخل المقالة

وقال متحدث عسكري، لم يذكر اسمه، الجمعة: “تقدمت الكتائب بسرعة لتصل إلى بوابة الميناء”.

وأضاف أن الحوثيين وضعوا ألغاما في الطريق الساحلي ومتفجرات قال إنها تشبه المتفجرات التي استعملتها إيران وحزب الله في العراق ولبنان.

ويدخل ثلثا المساعدات الإنسانية إلى اليمن عبر المدينة التي يسيطر عليها المتمردون. وتعالت نداءات دولية بوقف الحملة العسكرية حتى لا تعطل تدفق المساعدات الإنسانية.

ولكن المسؤولين الإماراتيين يقولون إن خطتهم، التي بدأت منذ عامين، تأخذ بعين الاعتبار تدفق السلع والمساعدات الإنسانية عبر الميناء. وأعلنوا الخميس عن التدابير الخمسة التي يجعل عمل الميناء يستمر على الرغم من الحملة العسكرية.

ويسيطر الحوثيون على الحديدة منذ ثلاثة أعوام، وتعتقد الإمارات إن الميناء يوفر إيرادات قدرها نحو 40 مليون دولار شهريا.

وتتهم الإمارات الحوثيين أيضا بتهريب الأسلحة من إيران عبر الميناء، بما فيها الصواريخ الباليستية، ولكن الحوثيين وإيران ينفيان ذلك. وأكد تقرير للأمم المتحدة أن إيران مدت الحوثيين ببعض الاسلحة، ولكنه لم يحدد تاريخ التسليم.

ويعتقد التحالف بقيادة السعودية أن حرمان الحوثيين من هذه الإيرادات يجعلهم يستسلمون ويقبلون بالتفاوض لإنهاء الحرب الأهلية في اليمن.

ولكن التقديرات السابقة لقوة الحوثيين كانت كلها خاطئة، فبعد ثلاثة أعوام من الحرب لا يزالون يسيطرون على أغلب المناطق اليمنية التي فيها أكبر كثافة سكانية.

وقالت مصادر عسكرية إماراتية إنها أعدت خطة لمخادعة الحوثيين، وإن المزيد من هذه الخطط سيأتي لاحقا. ومن بين هذه الخطط إيهام الحوثيين بأنهم سيهاجمون بحرا شمالي المدينة، بينما كانت القوات البرية تتقدم من الجنوب.

ولكن العملية لم تكن بلا خسائر إذ قتل أربعة من البحارة الإماراتيين بعد إصابة سفينتهم بصاروخ مضاد للسفن أطلقه الحوثيون.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: