أخبار اليمن

الإمارات تعيد #الأمل لطفل يمني أصيب بلغم حوثي

(حضرموت21) وكالات 

عاد الطفل اليمني خليل ياسين أحمد صاحب السنوات العشر إلى أحضان عائلته، بعد رحلة علاج ناجحة استغرقت ثلاثة أشهر داخل مستشفيات دولة الإمارات، إثر تعرضه لانفجار لغم أرضي زرعته ميليشيات الحوثي الموالية لإيران في فبراير الماضي.

وتكفّلت الإمارات بعلاج الطفل في استجابة سريعة لإنقاذ حالته الصحية الحرجة، حيث تسببت له الإصابة بجروح قطعية خطيرة، وتهتك في الأمعاء كادت تودي بحياته.

وثمّنت عائلة الطفل خليل دور الإمارات الإنساني، وما قدمته من دعم سخي ومساندة في ظروفهم الصعبة، قائلة «لن ننسى للإمارات ما قدمته لنجدتنا وإسعافنا»، موجهة أسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي تعكس توجيهاته الكريمة اهتمام الإمارات قيادة وشعباً بالشعب اليمني الشقيق.

وعبّر الطفل عن فرحته بالعودة إلى كنف أسرته القاطنة في منطقة الرويس التابعة لمديرية المخا الواقعة على الساحل الغربي لليمن، قائلاً «لم أتوقع عودتي للحياة مرة أخرى، سألعب مع زملائي من جديد بفضل إنقاذ الإمارات لحياتي وتكفلها بعلاجي».

جديد داخل المقالة

وتتعمد ميليشيات الحوثي الإيرانية زرع الألغام والعبوات الناسفة بشكل عشوائي في الطرقات والمزارع والمناطق المأهولة بالسكان، من دون مراعاة للمدنيين، حيث تسببت ألغام الحوثي في سقوط مئات الضحايا من الشعب اليمني، خصوصاً الأطفال، كما تسببت بإعاقات مستديمة لكثير من الأطفال الذين تعرضوا لبتر أيديهم وأقدامهم، وخسر الكثير منهم عوائلهم نتيجة ألغام ميليشيات الشر الحوثية الإيرانية.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: