(حضرموت21) وكالات 

كشفت المذيعة المصرية ريهام سعيد تفاصيل جديدة في أزمتها مع فضائية “النهار ” المصرية التي تعمل بها، وحرب البيانات المتداولة بينهما، خاصة بعد قضية خطف الأطفال التي اتهمت بها وحصلت فيها على البراءة.
 
وقالت المذيعة المصرية في تصريحات خصت بها “العربية.نت” إنها تعرضت للظلم والتشويه، وتعرضت لصدمة كبيرة بعد دخولها السجن في قضية خطف الأطفال ، وتقاعس القناة عن مساندتها، مضيفة أنها تعاني من حاله نفسية ومعنوية ومادية رهيبة من معاملة القناة لها.
 
وقالت مقدمة برنامج “صبايا الخير ” إن برنامجها إنساني وخدمي، ويقوم بعلاج آلاف المرضى، و”توقفه أدى لتزايد حالات الوفاة لمن هم في قائمة الانتظار”، مضيفة أنها حزينة لما حدث لها، ودخولها السجن بعد مشوار إعلامي استمر لمدة 14 عاما، قضته في الشارع لتصوير تقاريرها.
 
وذكرت أنها تعرضت خلال مشوارها الإعلامي للضرب والإهانة، من أجل مواجهة البلطجة ومكافحة المخدرات والإرهاب، وإعادة حقوق مشاهديها.
 
وأشارت سعيد إلى أنها كانت تنتظر الرحمة والإنسانية من القناة، ومن زملائها، خاصة أن الأزمة التي تعرضت لها يمكن أن يتعرض لها أي إعلامي، مضيفة أنه لم يتحرك الإعلاميون لإنقاذها من الظلم الذي تعرضت له، ولم يساندونها فيما واجهته من اضطهاد وتعنت في عودة برنامجها، الذي يقوم بدور إنساني في المجتمع – على حد قولها – ، ويعالج آلاف المرضى، ويجري عمليات قلب مفتوح خارج البلاد لأطفال معرضون يوميا للموت.
 
واعتبرت المذيعة المصرية أن قائمة المتوفين من المرضى الذين يعالجون من خلال برنامجها في تزايد بسبب توقفه، وهناك مرضى ينتظرون عودة البرنامج كي يعود أمل علاجهم في الخارج، مؤكدة أن الهيئة الوطنية للإعلام قررت في وقت سابق عرض البرنامج وتقليل مدته، من أجل خدمة المرضى الذين يتم علاجهم.
 
وأضافت ريهام سعيد أن الغرض من تلك الأزمة التي افتعلتها القناة هو منع انتقالها إلى قناة أخرى، فور انتهاء عقدها، خاصة أن القناة ليس بمقدورها أن تتفق على إعلانات جديدة، ولا يمكنها جلب إعلانات جديدة بعد شهر رمضان وحتى نهاية عام 2018 وهو نهاية عقدها مع القناة.
 
ورأت أن نجاح برنامجها جذب إعلانات بالملايين للقناة، وحقق لها نسبة مشاهدات عالية في مصر والعالم العربي، مضيفة أنها لم تختلق أكاذيب أو معلومات مغلوطة نهائيا، وأن قناة النهار مازالت تصر على الزج بأزمة فتاة المول في كل بياناتها ضدها كمحاولة للنيل منها.
 
وذكرت سعيد أن القناة تعلم تماما أنها ليس لها دخل بأزمة فتاة المول، متسائلة لماذا إذن تركتها القناة تقدم برنامجها لمدة عامين بعد هذه الواقعة دون محاسبة؟
 
وقالت المذيعة المصرية إنها لن تسمح للمحاولات التي تسعى لعرقلة ظهورها على الشاشة، وستواجه بقوة كل من يقف في طريق برنامجها الناجح، مؤكدة أنها ملتزمة ببنود عقدها مع القناة، وأن محاميها سيقوم بكافة الإجراءات القانونية التي تحفظ لها حقوقها.
 
وكانت أزمة كبيرة قد نشبت بين المذيعة المصرية وقناة النهار، بعد قضية خطف الأطفال، والتي اتهمت فيها المذيعة وحصلت على البراءة.
 
وطلبت القناة أن تقوم ريهام سعيد بتسجيل حلقات برنامجها قبل بثه منعا للتورط في قضايا جديدة، وهو ما رفضته المذيعة التي طالبت أن يكون برنامجها على الهواء مباشرة مثلما كان في السابق.
 
وزاد من حدة الأزمة هو توقف إدارة القناة وفق تصريحات ريهام عن سداد راتبها وكذلك رواتب فريق إعدادها منذ يناير الماضي.