(حضرموت21)خاص

 

أفاد مسؤول في وزارة الداخلية الإيرانية إن 10 من عناصر الأمن اصيبوا خلال المواجهات مع المحتجين في مدينة المحمرة العربية جنوب البلاد.

وأكد مساعد وزير الداخلية الإيراني للشؤون الأمنية حسين ذو الفقاري، أمس الأحد، أن “شخصًا كان بين المتظاهرين المحتجين يحمل السلاح، وأصاب 10 من رجال الأمن خلال محاولتهم تفريق الاحتجاجات الشعبية في مدينة المحمرة”.

وقال أن “الاحتجاجات كانت بدايتها في مدينة عبادان لكنها انتقلت إلى مدينة المحمرة نتيجة  المشاكل والمعاناة التي يمر بها المواطنون بسبب إنعدام الماء الصالح للشرب”.

ونفى ذو الفقاري وقوع قتلى في صفوف المتظاهرين أو رجال الأمن خلال الاحتجاجات، مضيفًا أن “أحد المتظاهرين أصيب بجروح ونقل إلى مستشفى مدينة المحمرة فيما أصيب 10 من رجال الأمن بجروح” على حد قوله.

وأشار إلى أن السلطات الأمنية لم تتمكن حتى الآن من التعرف على هوية الشخص الذين كان يحمل السلاح بين المتظاهرين.