عدن(حضرموت21)سبأنت

 

أكد أعضاء مجلس النواب موقفهم الداعم للشرعية في حربها لاستعادة الدولة، وللتحالف العربي الذي يساند هذا الحق باعتباره حقاً أصيلاً للحكومة اليمنية وكذلك هو حق للتحالف العربي باعتبار وحدة الأمن القومي لمنطقة الخليج والأمة العربية.

وطالب أعضاء مجلس النواب في اللقاء التشاوري لهم بالضغط على الانقلاب للعودة إلى مائدة المفاوضات، وقال البيان الصادر في ختام اللقاء:” ويرى اللقاء أن ذلك لن يأتي إلا بتحقيق انتصارٍ حاسمٍ يرسل رسالة قاطعة للانقلاب بعدم قدرته على مواجهة الإرادة الوطنية والموقف الدولي الداعم لهذه الإرادة.

واعتبر اللقاء أن الدعوة إلى إيقاف معركة استعادة الحديدة هو عبث باستراتيجية الحرب على طريق السلام وهو استهتار بتضحيات الشهداء الذين قضوا على طريق تحقيق هذا الهدف في معارك الساحل منذ انطلاقها.

وطالب اللقاء فخامة رئيس الجمهورية وحكومة الشرعية ودول التحالف استكمال معركة الحديدة حتى تحقيق كامل أهدافها وعندها قد يكون هذا الإنجاز كفيلاً بدفع الانقلاب لاستعادة رشده والانصياع لمنطق الحوار والسلام.

وأعرب مجلس النواب عن أسفه البالغ إزاء الحملة التي تستهدف إنقاذ الانقلاب وتشجيعه على مزيد من ارتكاب الجرائم وتوفر له الحماية للمضي في رفضه للسلام والعودة إلى طاولة الحوار مستفيداً من استمراره في الاستيلاء على أهم موارد الشعب التي حولها لدعم مجهوده الحربي واستمرار ارتكابه جرائم الحرب ناهيك عن ضمان بقاء أهم المنافذ متاحة لاستقبال الأسلحة ومعدات الحرب والدمار المهربة إلى الإنقلاب.

وذكر مجلس النواب المجتمع الدولي أن هذه الحرب إنما فرضت على شعبنا عندما اعتدت عصابات احترفت القتل بحكم اكتسابها السلاح والمهارات القتالية من جمهورية إيران وعملائها في المنطقة على النظام الجمهوري ومؤسساته الشرعية وهو الأمر الذي استدعى مواجهته من أبناء شعبنا وبدعم مستحق من التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ومشاركة الامارات العربية المتحدة الذي استجاب لنداء شعبنا وسلطته الشرعية وبادر إلى المواجهة مقدماً التضحية والشهداء والدعم التنموي والإنساني للحد من المآسي التي سببها الانقلاب.