(حضرموت21)خاص

 

دعا الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أمام القمة الأفريقية إلى معالجة الاختلالات الاجتماعية والاقتصادية في القارة الأفريقية لحماية الشباب من الانزلاق في التشدد والانحراف.

وأفاد ولد عبد العزيز في افتتاح أعمال القمة التي تحمل عنوان (كسب معركة الفساد.. مسار مستدام على درب تحول أفريقيا) إن أفريقيا تواجه تحديات أمنية كبيرة كالإرهاب والتطرف والمتاجرة بالمخدرات وتعدد بؤر التوتر, معتبرا هذه التحديات عائقاً حقيقياً في وجه التنمية المستدامة وأنه لا يمكن تصور تنمية من دون أمن، مؤكداً أن المواجهة تتطلب وضع مقاربة جماعية ترتكز على تنسيق جهود دول القارة لرفع هذه التحديات.

وأوضح أن نجاح هذه المقاربة في القضاء على ظواهر الإرهاب والعنف والتطرف يستوجب معالجة «الاختلالات الاجتماعية والاقتصادية التي قد تدفع بعض شبابنا إلى التشدد والانحراف», مؤكدا محاربة الإرهاب وأهمية الانتصار على الجماعات المسلحة الإرهابية لضبط الأمن واستتباب الأوضاع في الدول الأفريقية.

واعتبر القضاء على صور الفساد شرطاً ضرورياً للنمو والرخاء، فالدول التي كسبت رهان محاربة الفساد سجلت نتائج مهمة على المستويات الاجتماعية والاقتصادية والتكنولوجية.

وكان الرئيس الموريتاني أعلن أن الاعتداء الانتحاري الذي استهدف مقر قيادة القوة المشتركة لمجموعة دول الساحل يثبت أن «كثيراً من الثغرات ما زالت موجودة» على الصعيد الأمني.