(حضرموت21)خاص

 

أفاد نائب وزير النقل ناصر شريف أن الحكومة الشرعية لن تدخر جهداً في تحرير مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي كهدف استراتيجي لإنهاء معاناة المدنيين والتخفيف من الكارثة الإنسانية التي خلفتها ميليشيات الحوثي الانقلابية.

وقال أن استمرار سيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية على ميناء الحديدة يفاقم الكارثة الإنسانية ويزيد من معاناة اليمنيين عقب ثبوت تورطها في عرقلة الإمداد التجاري والإغاثي عن اليمنيين، موضحاً أن الحوثيين سخروا الميناء ومقدراته من أجل العمل العسكري وتهريب الأسلحة في انتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن ولوظيفة الميناء كمنفذ للمساعدات الإنسانية والبضائع التجارية.

ونوه نائب وزير النقل إلى أن الميليشيات قامت بالاستحواذ على إيرادات الميناء واستخدامها كمجهود حربي لقتل وتعذيب المواطنين الأبرياء في مدينة الحديدة والمناطق الخاضعة لسيطرتها.

وكشف نائب وزير النقل، أن الحوثيين ارتكبوا جرائم وانتهاكات بحق كوادر وموظفي ميناء الحديدة، تسببت بوفاة 5 منهم، كان آخرهم الموظف منصور سلام الحكيمي.

وأكد شريف إن الميليشيات ومنذ سيطرتها على ميناء الحديدة قبل ثلاث سنوات مارست العديد من الأمور التعسفية بحق كوادر وموظفي الميناء، وقامت بإقصاء العديد منهم واستبدالهم بأفراد من عناصرها يفتقرون لأبجديات العمل الملاحي.