رياضة عربية

#دعوى سعودية ضد “بي إن سبورت” لممارساتها المخلة بالأنظمة

Aa

(حضرموت21) رياضة 

اتخذت الهيئة العامة للمنافسة في السعودية قراراً عاجلاً ضد شبكة “بي إن سبورت” القطرية. وحركت دعوى جزائية، ضدها، مؤكدة أن الشبكة ارتكبت عددا من الممارسات المخالفة لنظام المنافسة.

وذكرت الهيئة في بيان رسمي على موقعها الإلكتروني أنها تلقت شكاوى من عدد من المواطنين والمشتركين، وأجرت التحقيقات اللازمة بشأنها، وثبت بعد إجراءات التقصي والبحث وجمع الاستدلالات والتحقيق ارتكاب شبكة “بي إن سبورت” لعدد من الممارسات الاحتكارية المخلة بقواعد المنافسة المشروعة.

وجاء في نص البيان “تنوه الهيئة العامة للمنافسة إلى أنه من منطلق اختصاصها في تطبيق نظام المنافسة ودورها في حماية المنافسة العادلة وتشجيعها، وما تضطلع به من مهام ومسؤوليات لمكافحة الممارسات الاحتكارية المؤثرة على المنافسة المشروعة: تشير إلى أن مجموعة قنوات ‘بي إن سبورت’ ارتكبت عددا من الممارسات المخالفة لنظام المنافسة منذ عام 2016، وقد ثبت للهيئة استغلال مجموعة’ بي إن سبورت’ لوضعها المهيمن بإلزام الراغبين في الاشتراك لمشاهدة بثها الحصري لمباريات كأس أمم أوروبا عام 2016 بعدة مخالفات”.

وأضافت أن القناة قامت بإجبار الراغبين في الاشتراك لمشاهدة الباقة على الاشتراك في باقة أخرى تتضمن قنوات غير رياضية.

كما تم إجبار الراغبين في الاشتراك على تجديد اشتراكهم في باقتهم الأساسية لمدة سنة كاملة أخرى وذلك كشرط لمشاهدة بطولة يورو 2016، رغم أن مدة اشتراكهم سارية وتغطي المدة التي أقيمت خلالها البطولة المذكورة. وقامت مجموعة قنوات “بي إن سبورت” بتضمين قيمة الاشتراك في القنوات الرياضية ذاتها تكاليف بطولات ورياضات قد لا يرغب المشتركون في متابعتها، ومع ذلك يرغمون على تحمل تكاليفها ضمن قيمة الاشتراك.

aser

وأصدر مجلس إدارة الهيئة قرارا وفقاً للمادة السادسة عشرة من نظام المنافسة المتضمن اتخاذ التدابير اللازمة لإيقاف الممارسات وإزالة المخالفات الاحتكارية التي ارتكبتها قنوات “بي إن سبورت”؛ رغبةً في إبعاد الضرر المتحقق على المواطنين والمشاهدين للقنوات قبل بث بطولات ومنافسات رياضية لأعوام لاحقة.

ونظراً إلى عدم التزام مجموعة “بي إن سبورت” بقرارات الهيئة في هذا الشأن فقد قام مجلس إدارة الهيئة وفقاً لصلاحياته المخولة له بموجب نظام المنافسة وتنظيم الهيئة العامة للمنافسة بإصدار قرار يقضي بـ”الموافقة على تحريك الدعوى الجزائية أمام لجنة النظر والفصل في مخالفات نظام المنافسة واتخاذ الإجراءات النظامية اللازمة ضد مجموعة قنوات ‘بي إن سبورت’”.

ويأتي هذا القرار رغبة في إبعاد الضرر المتحقق على المواطنين والمشاهدين للقنوات، قبل بث بطولات ومنافسات رياضية لأعوام لاحقة، وفق البيان.

وكان الاتحاد السعودي لكرة القدم، تقدم في يونيو الماضي، بشكوى رسمية إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم، ضد شبكة قنوات “بي إن سبورت” الرياضية. لـ”استغلالها لامتلاك حقوق نهائيات كأس العالم 2018، في الشرق الأوسط، لبث رسائل سياسية، تهدف إلى الإساءة للمملكة العربية السعودية وقياداتها”.

قرار هيئة المنافسة يهدف إلى إبعاد الضرر عن المشاهدين للقنوات، قبل بث بطولات رياضية لأعوام لاحقة

يذكر أن الشبكة القطرية واجهت اتهامات في عدد من الدول من بينها فرنسا، حيث اقتحمت السلطات الفرنسية في أكتوبر الماضي، مكاتب الشبكة الرياضية في باريس في إطار تحقيق فرنسي حول مخالفات للشبكة؛ باتهامات سابقة طالتها في كل من مصر والإمارات وموريتانيا.

وفي الإمارات أقدمت القناة القطرية على تجديد اشتراكات المتعاملين معها عبر سحب أموال من بطاقاتهم الائتمانية من دون الرجوع إليهم، مما عده خبراء “خيانة أمانة”.

ووصف الخبراء هذه الخطوة من قبل القناة الرياضية بـ”السابقة الخطيرة التي يجب الوقوف عندها وألا تمر من دون الدفع بالقناة إلى المحاكم من أجل استرداد المبالغ التي حازتها، والعمل على قطع العلاقة معها تمامًا حتى لا يتكرر ما حدث في المستقبل”.

واعتبر محامون أن ما أقدمت عليه “بي إن سبورت” يعد “خيانة أمانة” و”مخالفة قانونية من منطلق أن التجديد يجب أن يتم بموافقة الطرفين؛ لأن العقد رضائي”.

كما أفادت وسائل إعلام موريتانية في أغسطس الماضي بتقدم جمعية المعلقين الرياضيين الموريتانيين الممثل الوحيد للصحافة الرياضية الموريتانية في الاتحاد الدولي والأفريقي والعربي بشكوى للاتحاد الدولي للصحافة الرياضية ضد الشبكة القطرية.

وأشارت الشكوى إلى رفض “بي إن سبورت” بث مباريات موريتانيا منذ قرار السلطات قطع العلاقات مع قطر، لافتة إلى أن القرار القطري جاء بشكل تعسفي يتنافى والقوانين والأخلاق الرياضية من خلال منع بث مبارياته على الشبكة وبث بقية مباريات المنتخبات العربية للانتقام من الموقف الرسمي الموريتاني.

وقبل ذلك بأيام، أعلن جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية في مصر أن النيابة العامة قررت إحالة مخالفات مجموعة “بى إن سبورت” إلى المحكمة الاقتصادية. وقال الجهاز في بيان له إن القرار”بسبب إساءة استخدام وضعها المسيطر، ومخالفتها لقانون المنافسة”.

وأوضح البيان أن القناة “تربط بيع ومشاهدة بطولة الدوري الإسباني ببطولة كأس العالم وعدم الفصل بينهما، على الرغم من أن كل بطولة من هذه البطولات تُمثِّل مُنتَجًا منفصلًا وغير مرتبط بالآخر بأي شكل من الأشكال”.

وكان جهاز حماية المنافسة المصري أعلن بطلان التعاقد بين شركة “بي إن سبورت” القطرية، ووكيلها شركة “CNE” المصرية لتجاهلهم القرارات الإدارية التي طالبتها بتعديل وضع الشركة بالسوق المصري، في ظل زيادة ممارستها الاحتكارية ضد المواطنين.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: