(حضرموت21)خاص

 

أكدت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) أمس، بأنه تم التوصل إلى اتفاق بين النظام السوري وفصائل المعارضة المسلحة يقضي بأن تقوم الفصائل المتواجدة في درعا البلد بتسليم أسلحتها.

وأوضحت (سانا) إن الاتفاق “ينص على تسليم المجموعات المسلحة سلاحها الثقيل والمتوسط” في إشارة إلى فصائل المعارضة.

وأشارت أن الاتفاق “يشمل مناطق درعا البلد وطريق السد والمخيم وسجنة والمنشية وغرز والصوامع”.

وقالت الوكالة أنه “بموجب الاتفاق، ستتم تسوية أوضاع المسلحين الراغبين بالتسوية وخروج المسلحين الرافضين للاتفاق”.

يذكر أن قوات النظام تسيطر حاليًا على نحو 80% من محافظة درعا، ولا تزال تتواجد الفصائل المعارضة في نحو 15%، والمساحة الباقية تحت سيطرة “فصيل خالد بن الوليد” الذي بايع تنظيم داعش.