(حضرموت21) وكالات

دعا وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، المجتمع الدولي، إلى اتخاذ موقف من انتهاكات وجرائم مليشيات الحوثي بحق الأطفال، عبر تجنيدهم والزج بهم في جبهات القتال.

وقال الإرياني، في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه الرسمي في تويتر، إن “المجتمع الدولي وفي مقدمته مجلس الأمن والأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن مدعوون إلى اتخاذ موقف واضح لا لبس فيه، حول جرائم الحوثيين بحق المدنيين، لا سيما تجنيد الأطفال والزج بهم في جبهات القتال”.

وأضاف أن ما يفعله الحوثيون بحق الأطفال “جريمة ضد الإنسانية، ومخالفة للقانون الدولي، ينبغي محاكمة مرتكبيها أمام محكمة الجنايات الدولية، ومعاملتهم كمجرمي حرب”.

وتابع أن “المكان الطبيعي للأطفال هو المقاعد الدراسية، إلا أن المليشيات الحوثية تبتعثهم إلى جبهات الموت والهلاك دفاعًا عن مشروعها الكهنوتي الإيراني، ليلفظوا أنفاسهم الأخيرة هناك، في جريمة بشعة تتكرر كل يوم، في ظل صمت دولي مطبق.

وافتتحت مليشيات الحوثي معسكرات في المناطق التي تُسيطر عليها، تهدف إلى تجنيد الأطفال وتدريبهم وضمهم فيما بعد للقتال ضمن صفوفها.

وحاول بعض الأهالي منع الحوثيين من تجنيد أطفالهم، لكن الأمر انتهى بهم إمّا بقتلهم وإمّا باعتقالهم.