صنعاء(حضرموت21) وكالات

في جريمة جسيمة أقدمت عليها في حق التعليم في اليمن، كلفت مليشيا الحوثي الكهنوتية، إحدى إدارات وزارة التربية والتعليم الخاضعة لسيطرتها، بأداء الامتحانات النهائية للعام الدراسي (2017/2018) نيابة عن الطلاب من مقاتليها بجبهات القتال في مسعى لمنحهم درجة النجاح.

وأكد مصدر بوزارة التربية والتعليم ، أن قيادة مليشيا الحوثي كلفت إدارة في الوزارة بأداء الامتحانات نيابة عن عناصرها من الطلاب الذين استطاعت التغرير بهم، وأخذتهم إلى الجبهات للقتال في صفوفها.

وأوضح المصدر أن توجيهات استثنائية من قيادة المليشيا العليا بوزارة التربية والتعليم بتكليف إدارة متكاملة في الوزارة لأداء الامتحانات النهائية للعام الدراسي (2017/2018) بدلا عن عناصرها المرابطين بجبهات القتال في مسعى لمنحهم درجة النجاح دون حضورهم طول العام الدراسي أو حتى الاختبار.

وأضاف المصدر أن التكليف الحوثي سيمنح درجة النجاح لكافة الطلاب الذين يقاتلون في صفوف المليشيات في المرحلتين الدراسيتين (إعدادي- ثانوي).

وطبقاً للمصدر، فإن قيادة المليشيات بررت التكليف ومنح درجة النجاح بأنه أقل ما يمكن تقديمه لعناصرها الذين يقدمون أنفسهم للذود عن “الوطن وسيادته” – حد زعمهم.

ولفت المصدر أن المليشيات كلفت مشرفيها خلال الشهرين الماضيين بجبهات القتال وعلى وجه الخصوص جبهة الحديدة “الساحل الغربي” برفع كشوف بأسماء عناصر المليشيا الفارين من مدارسهم والذين التحقوا في صفوفها إلى قيادات المليشيا بوزارة التربية والتعليم.

وأشارت المصادر أن قيادة المليشيا بالوزارة بدورها ستقوم بتقديم كشوف مقاتليها في الجبهات للإدارة المكلفة بأداء الامتحانات نيابة عنهم، ومن ثم سيتم منحهم درجة النجاح بشكل غير قانوني وفي جريمة جسيمة تضاف إلى سابقاتها بحق التعليم.

وكانت مليشيا الحوثي قامت، مؤخراً، بتغيير المناهج التعليمية في المدارس والجامعات الحكومية في مسعى لبث سموم أفكارها المتطرفة في عقول الطلاب بمختلف مستوياتهم الدراسية.