الاعلامي نبيل ماطر
الاعلامي نبيل ماطر

مزنجبار عاصمة محافظة أبين وواجهتها وبها شارعين رئيسيين لم يحضو باي إهتمام ذلك ليس لعدم توفر الامكانيات بل لعدم توفر الكفائات القادرة على إعداد الدراسات الاستراتيجية والنهوض بالمديرية فزنجبار الضرع الحلوب الذي يستفيد منه الاخرون على حساب شوارعها واسواقها ومنظرها الجمالي فاسواق زنجبار يتم جمع المبالغ طائلة باسم الضريبة من سوق الاسماك وسوق الخضار وسوق المواشي وسوق القات والمحلات المنتشرة على طول الشارع الرئيسي ناهيك عن السوق الجديد الذي يدفع صاحب البسطة فيه مبلغ شهريآ ايجار مهزلة الشارع الرئيسي ماهي التغييرات التي شهدتها شوارع زنجبار المضنية مفارقات نعيشها فقط في زنجبار ايعقل ان احواض المجاري لم يتم إغلاقها وتظل مفتوحة لاعوام هذا فقط في زنجبار خط الشيخ عبدالله تملئة الحفر وكذلك خط الزراعة لم يشهدو اي ترقيع او تعبير الكحل على العين وشارع القدس المؤدي الى جامعة أبين يعمل بخط ذهاب واياب والخط الاخر مغلق لوجود القمامات والمجاري وتكاثر اشجار السيسبان وما خلف روضة الاطفال شارع الامن السياسي سابقآ تذرف لاجله العين وكأن هذه الشوارع ليست من زنجبار ولتأكد فضلآ سيادة اللواء تكرم بدقائق من وقتك وتشرف بنزولك لتتمتع بالمناظر الخلابة للاماكن المذكورة هذة الشوارع فقط في زنجبار .

الشارع الرئيسي مكتض بالباعة ويشهد زحمة شديدة لعدم التخطيط والتنظيم وخاصة في وقت الظهيرة وكثرو من يقومون بجمع الاموال باسم ضريبة الحكومة على حساب اصحاب البسطات الغلابا الذين يخرجون يقتاتون كي يشبعو جوع اولادهم وشيل ياشيال هذا فقط في زنجبار سوق الخضار الجديد الذي اعيد تأهيلة من قبل احد المنظمات فرشات خاوية على عروشها ولا يوجد بائعي الخضار بداخله الا بعدد اصابع اليد الواحدة وتجدهم يفترشون خارج السوق مما تسبب بازدحام شديد استياء كبير جدآ جراء الهوشلية وعدم التنظيم هذا فقط في زنجبار 
قيام الانشطة الا صفية على إستحياء وغياب الفعاليات الادبية والعلمية والفنية والمعارض والمخيمات والمراكز الصيفية ونحن شبابنا واطفالنا في اجازة صيفية ضياع مابعده ضياع وتجد المسؤولين يتغنون باسم الشباب وان الثورة في البلدان العربية لم يقومو بها الا الشباب وفي الاصل الشباب بعيدون كل البعد عن تلك الاقاويل فلا يقام لهم اي نشاط فهم الشماعة التي من خلالها يتم فتح حنفية إستنزاف الاموال وكل ذلك من اجل الشباب لكي لا ينجرو خلف المجهول على مستوى الاوطان ولنتوجة للمسؤولين في زنجبار ماهو النشاط الذي قدمتموه في العام الماضي باسم مديرية زنجبار طبعآ لا شيء وذلك فقط في زنجبار شوارع محفرة مجاري تسيل هنه وهناك نفايات على طول الشوارع هذا فقط في زنجبار نسمع ان 20 مليون مخصص مديرية زنجبار في السنة ليتسائل الصغير قبل الكبير مبلغ ليس بهين ماهو الإنجاز الذي طرئ على المديرية وماهي المشاريع التي خدمت الناس ياسيادة اللواء ابو بكر حسين .

يا محافظ أبين يا ابو محمد كل ابناء زنجبار قاطبة تأمل منك الخير فما شهدوه منك مبشر بخير ولا يظنون بانك ستقض الطرف اولهذه الدرجة اصبحت زنجبار البقرة الحلوب لا يعقل ان تكون زنجبار عاصمة محافظة أبين وتعيش كل هذا الاهمال هل سنظل على هذا الحال والى متى يكفينا ماقد مر ونحن بحاجة الى قرارات صارمة يتم من خلالها إصلاح الإعوجاج وبتر ماقد يجعل الجسم ينتهي و يتعفن ام ستترك زنجبار لنطيحة والمتردية وما أكل السبع.