اليمن (حضرموت21) وكالات 

أكدت السعودية استعدادها الكامل لتنفيذ المشروعات الصحية بمحافظات اليمن كافة، وإعادة تأهيل المستشفيات بعدد من المحافظات، إلى جانب تدريب الكادر الطبي اليمني وإكسابهم الخبرات بالتنسيق مع وزارة الصحة اليمنية والجهات ذات العلاقة في الحكومة اليمنية.

جاء ذلك، وفقاً لما صرح به السفير السعودي لدى اليمن المدير التنفيذي لمركز «إسناد» العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن، محمد آل جابر، الذي جدد التأكيد بأن بلاده تولي أبناء الشعب اليمني اهتماماً خاصاً في ظل الظروف التي تمر بها بلادهم، وأن الرياض مستمرة في الوقوف الكامل إلى جانب الحكومة والشعب اليمنيين، في المجالات كافة، في إطار الأخوة والجوار والمصير المشترك.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)، أن وزير الصحة العامة والسكان اليمني الدكتور ناصر باعوم، بحث مع السفير آل جابر الذي يرأس أيضاً برنامج الإعمار السعودي، احتياجات قطاع الصحة من مشروعات التأهيل والتطوير للارتقاء بالخدمات المقدمة لليمنيين. وناقش الجانبان في اللقاء الذي عقد في الرياض، أول من أمس، إمكانية إعادة تأهيل وبناء مستشفى عتق في محافظة شبوة، ومستشفى ذباب في محافظة تعز، وتأهيل مستشفى عدن العام ومستشفى الضالع، فضلاً عن إعادة تأهيل وترميم وتجهيز غرف للعناية المركزة، ومراكز الطوارئ وغرف العمليات في عدد من المستشفيات اليمنية ضمن البرنامج السعودي لإعادة أعمار اليمن.

وتطرق اللقاء إلى تدريب الكوادر الطبية اليمنية وإكسابهم الخبرات والمهارات الطبية المتطورة، داخل المملكة وتشكيل لجان لإعداد الدراسات الفنية لبناء المستشفيات وتأهيلها في عدد من المحافظات اليمنية، وتقديمها ليتم تمويل هذه المشروعات.

وخلال اللقاء، ثمّن وزير الصحة دعم المملكة العربية السعودية للقطاع الصحي في اليمن، ومساهمتهم الفاعلة في تقديم الدعم الطبي للمرضى والجرحى اليمنيين، ومشاركتهم في دعم المنظومة الصحية في اليمن… مؤكداً ترحيبه بكافة هذه الجهود التي تعمل على تقوية قطاع الصحة في اليمن.