محليات

#التحالف ينهي استعداداته لاقتحام مدينة «#زبيد» التاريخية

(حضرموت21)وكالات

 

حذر التحالف العربي سكان مدينة «زبيد» التاريخية، قبل اقتحامها وتحريرها على يد قوات المقاومة المشتركة.

ودعا التحالف السكان في منشورات أُلقيت على المناطق الخاضعة لسيطرة الانقلابيين، إلى الابتعاد عن تجمعات الحوثيين، وتفادي مساندة الميليشيات الإيرانية، والابتعاد عن تصديق رواياتها الدعائية.

وقال مصدر عسكري: «إن القوات المشتركة انتهت من الاستعدادات المكثفة لتحرير مدينة «زبيد» التاريخية من قبضة الحوثيين، وهي في انتظار الساعة الصفر لإطلاق عملياتها».

جديد داخل المقالة

إلى ذلك، شنت مقاتلات التحالف العربي، أمس، غارات جوية استهدفت مواقع وتجمعات لمليشيا الحوثي شمالي محافظة الحديدة.

وقالت مصادر محلية: «إن غارات جوية استهدفت مواقع وتجمعات تتمركز فيها مليشيا الحوثي في إحدى المزارع في «كيلو 16».

وأسفرت الغارات وفق المصادر عن سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى من عناصر المليشيات الانقلابية».

في غضون ذلك، اقتحم الجيش اليمني بإسناد من التحالف العربي، أمس، مديرية عبس في محافظة حجة شمال غرب البلاد، في تطور عسكري استراتيجي يمهد لدحر ميليشيات الحوثي من الساحل الغربي بأكمله، بما في ذلك ميناءا الحديدة والصليف على البحر الأحمر.

وذكر المركز الإعلامي للجيش اليمني في بيان، أن قوات الجيش تمكنت بإسناد جوي من التحالف العربي من تحرير أولى مناطق مديرية عبس، كبرى مديريات محافظة حجة من حيث المساحة الجغرافية وعدد السكان.
وأوضح البيان العسكري أن قوات الجيش حررت قرية «حبل» أولى قرى مديرية «عبس» المحاذية لمديريتي «حيران وميدي».
وقال رئيس شعبة التوجية بالمنطقة العسكرية الخامسة، العقيد محمد سالم الخولاني: «إن الفرق الهندسية التابعة للجيش بدأت عملية نزع الألغام التي زرعتها ميليشيا الحوثي قبل أن تلوذ بالفرار من قرية حبل ومحيطها»، مشيراً إلى أن المعارك استمرت وسط تقدم للجيش في شمال مديرية «عبس»، وبالتزامن مع تقدم الشرعية إلى وسط مديرية «حيران» المجاورة.
ولفت إلى أن طيران التحالف العربي ساند قوات الجيش خلال اقتحامها مديرية «عبس»، وقصف مواقع وأهدافاً تابعة لميليشيات الحوثي، أوقعت خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوفها. 

إلى ذلك، حققت قوات الشرعية، أمس، تقدماً ميدانياً جديداً جنوبي شرق محافظة تعز، جنوبي البلاد.

وقالت مصادر عسكرية: «إن قوات الجيش حققت تقدمًا جديدًا باتجاه مديرية «دمنة خدير»، إثر معارك عنيفة مع مليشيا الحوثي الإيرانية».

وبحسب المصادر فإن معارك عنيفة دارت بالأسلحة الثقيلة والرشاشات فى أطراف مديرية «خدير»، بعد سيطرة قوات الجيش على منطقة «الكمب»، الواقعة بالقرب من مثلث «الراهدة».

وذكرت المصادر أن المعارك أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف المليشيات الحوثية.

ووفق المصادر فإن قوات الجيش تواصل تقدمها باتجاه الخط الرئيس الواصل بين محافظتي تعز، وعدن، الواقع في «دمنة خدير».

ولفتت المصادر إلى أن مليشيا الحوثي فرت باتجاه «دمنة خدير»، وسط انهيارات واسعة في صفوفها.

وأكدت المصادر أن قوات الجيش استعادت كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر بعد فرار المليشيات من مواقعها.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: