أخبار اليمن

تقرير أمريكي : عناصر الحوثي يتعاطون حبوب إيرانية مخدرة

(حضرموت21) – تقارير

نشرت شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية، تقريراً ميدانياً، أعدته الصحفية هولي ماكاي، التي زارت جبهات القتال في اليمن، أكدت فيه أن الحوثيين يضحون باليمنيين الفقراء وغير المتعلمين في القتال.

وكشفت الصحفية، نقلاً عن العديد من القادة العسكريين اليمنيين والعاملين في المجال الطبي، أن عناصر مليشيا الحوثي يتناولون الكبتاجون – وهو صنف شبيه بالمخدرات، ويعد من الأدوية المحظورة، والذي غالباً ما يتم تصنيعه في لبنان ومن ثم يتم تهريبه – في مختلف خطوط القتال الأمامية للمتقاتلين، حيث كان الأمر تحت قيادة تنظيم داعش، لإبقاء المقاتلين صامدين لا يخافون أثناء تنفيذ الهجمات.

وبحسب التقرير، تفيد معلومات استخباراتية وفقاً للقوات العسكرية في محافظة صنعاء، أن “غير المتعلمين والفقراء” تجري التضحية بهم من قبل الحوثيين ليحملوا السلاح وفي العديد من الحالات بجعلهم يعتقدون بأنهم يقاتلون “أمريكا وإسرائيل”، لا مواطنيهم اليمنيين.

وتشير الصحفية الأمريكية لدى زيارتها لجبهة نهم شرقي صنعاء، أنه على الرغم من أن المعركة لا تزال بعيدة عن انتصار لأي من الجانبين، فإن جبل نهم يحظى بأهمية قصوى في سعي القوات اليمنية الذي طال أمده لاستعادة عاصمة بلادهم صنعاء التي استولت عليها مليشيا الحوثي في سبتمبر 2014 مما أدى إلى قيام تحالف بقيادة السعودية للشروع في حملة قصف جوية.

جديد داخل المقالة

وأضافت، أن الحوثيين زرعوا ما يقدر 60 ألف لغم أرضي في أطراف مدينة صنعاء مما يؤدي إلى إزهاق أرواح وأطراف أولئك الذين يجرؤون على الفرار.

واختطفت مليشيا الحوثي وأرغمت الأطفال بعنف على القيام بمهام عسكرية مختلفة كما يعتقد بأن العديد من الجنود الأطفال تعرضوا للاعتداء الجنسي.

وفي إحدى الحالات، التي جرى توثيقها بصور فوتوغرافية لشبكة “فوكس نيوز” الأمريكية خلال إيجاز صحفي بخصوص عمليات إجلاء وعمليات إنسانية هذا الأسبوع من قبل وزارة الدفاع السعودية، فقد قامت فتاة تبلغ من العمر 3 سنوات تدعى جميلة بقص شعرها بحيث أصبحت تشبه صبياً أثناء عملية إنقاذ نفذتها وحدة حماية الطفل بالوزارة، حيث تم تجنيد جميلة لاستخدامها كدرع بشري لأولئك الذين يزرعون المتفجرات.

وفي حين أنه ليس بالإمكان التحقق من تلك الحالة بشكل مستقل فإن العديد من المسؤولين العسكريين والنشطاء والسكان في المنطقة يتحسرون على أن الأطفال – بما في ذلك فتيات الصغيرات في حالات نادرة – يتم دفعهم قسراً إلى استخدام هذه الأساليب القاتلة.

وفي تقرير سابق، شددت “فوكس نيوز” أنه لم يعد هناك مجال للشك في طبيعة الدور الخفي الذي تقوم به إيران في الصراع الدائر في اليمن، خاصة بعد الأدلة التي قدمتها السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي مؤخرًا.

وترى الشبكة الإخبارية الأمريكية، أنه من الواضح أن إيران أصبحت تستخدم فكرة تزويد المتمردين الحوثيين بالصواريخ الباليستية لتصعيد صراع طالما أظهرت- كذبًا- التغاضي عنه، يؤكد سعيها لمد نفوذها في المنطقة.

وأوضحت، أن إيران تسعى حاليًا لقلب كفة الحرب الدائرة في اليمن لصالح حلفائها الحوثيين دون أن تطأ بقدمها داخل تلك المعركة. والإيرانيون اعتقدوا أن وصول هذه الصواريخ للحوثيين سيسهم في ترهيب وردع التحالف الذي تقوده السعودية.

ودعت “فوكس نيوز” الإدارة الأمريكية ووزارة الدفاع الإسراع في الكشف عن المزيد من المعلومات المتعلقة بالطريقة التي تستخدمها إيران لمد الحوثي بالرجال والمال والعتاد. وقالت الوكالة، إن هذه الحقائق ستسهل كثيرًا من المهمة التي تسعى الإدارة الأمريكية لإنجازها، وهي إقناع الأمم المتحدة بضرورة فرض عقوبات قوية واتخاذ تدابير قاسية ضد طهران.

وأضافت أنه “على واشنطن أن تعمل على قطع سيل الأسلحة الإيرانية الممتد لليمن وفرض عقوبات اقتصادية موجعة على طهران وتقوية نظم الدفاع الصاروخي المنتشرة على حدود شركائها بالمنطقة”.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: