بقية المحافظاتمحليات

#الحديدة: “بدعم #إماراتي” تدشين #مرسى قوارب #الصيادين في مديرية #الخوخة

(حضرموت21)خاص

 

دشن مدير عام مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة، محمد يحيى عبد السلام، مرسى قوارب الصيادين في المديرية بعد تأهيله ورفده بالمعدات اللازمة بهدف تسهيل مناولة الإنتاج السمكي للصيادين، وذلك بدعم من الهلال الأحمر الإماراتي وضمن المشاريع الإماراتية التنموية والخدمية المقدمة للأشقاء في الساحل الغربي وبما يسهم في عودة الحياة الطبيعية إلى المديريات المحررة بعد انتهاكات مليشيا الحوثي الموالية لإيران وتدميرها البنى التحتية ومقدرات الشعب اليمني.

ولقي افتتاح مرسى القوارب ترحيبا كبيراً من جموع الصيادين، خاصة أنه يسهم بشكل كبير في عودة حركة الصيد مرة أخرى إلى مناطق الساحل الغربي، وذلك في ظل وجود إطار تنظيمي مثالي لعمليات الصيد ما يؤمن مصدر رزق ثابتا ومنتظما مع عودة نشاط الصيد.

وأفاد ممثل الهلال الأحمر الإماراتي في الساحل الغربي، محمد القمزي، إن تأهيل وإعادة افتتاح مرسى قوارب الصيادين ومرافقه الخاصة بعمليات التعبئة وحفظ المنتجات السمكية تمهيدا لبيعها أو تصديرها، يأتي في إطار الدعم الإماراتي للأشقاء في اليمن وإعادة بناء ما دمرته مليشيا الحوثي في محافظة الحديدة.

جديد داخل المقالة

وقال القمزي أن تأهيل وافتتاح مرسى قوارب الصيادين بمديرية الخوخة يسهم في تأمين رزق مناسب لآلاف الصيادين من أبناء الساحل الغربي، الذين حرمتهم منه الممارسات الإرهابية للحوثيين بعد عبثهم بمقدرات الشعب اليمني وتعطيلهم المرافق الحيوية.

وأشار إلى أن إجمالي مبيعات الصيادين بعد تأهيل مرسى القوارب يصل إلى 300 ألف درهم إماراتي يوميا، ما يسهم في فتح مجالات وفرص عمل لمختلف الأيدي العاملة، تدر عليهم دخلا يعينهم على قضاء متطلبات الحياة اليومية لأسرهم.

وأكد أن الهلال الأحمر الإماراتي يواصل جهوده المستمرة في تقديم العون والمساعدة لكل القطاعات التنموية والخدمية لعودة الحياة الطبيعية إلى المناطق المحررة في الساحل الغربي وتقديم كل الدعم لعملية صيد الأسماك باعتبارها مصدر رزق رئيسيا لسكان هذه المناطق، وذلك من خلال تأهيل وافتتاح أسواق بيع الأسماك لمساعدتهم على العودة إلى البحر لكسب رزقهم وتأمين قوت يومهم والتطلع إلى مستقبل أفضل.

وقال عدد من الصيادين في مديرية الخوخة، أن الهلال الأحمر الإماراتي وعقب تحرير مناطق واسعة في الساحل الغربي، حرص على دعم الصيادين وتنظيم عملية الصيد وإعادة حركة الشراء في أسواق الأسماك.

واشارو إلى أنه وخلال فترة وجود مليشيا الحوثي، توقفت عملية صيد الأسماك بشكل كامل في الساحل الغربي، حيث عانى الصيادون كثيرا من عدم قدرتهم على العمل وتلبية احتياجاتهم المعيشية اليومية، مشيرين إلى أنهم عانوا كثيرا خلال الفترة الماضية إلى أن تمت عملية تحريرهم وعودة الحياة مرة أخرى إلى طبيعتها.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: