محليات

‏قيادات قبلية: تحريض الإخوان ضد مشايخ “وايلة” قد يقود لحرب مدمرة 

​ 


( حضرموت 21 ) متابعات  



 عبرت قيادات قبلية وسياسية عن استهجانها واستنكارها للتحريض الإعلامي وحملة الافك التي  تقودها وسائل إعلام تابعة لحزب الاصلاح ضد المغدور بهم من مشائخ وايلة، والسعي للبحث عن أعذار أقبح من الجريمة الشنعاء والعيب الأسود الذي تم ارتكابه في نقطة الفلج بمأرب.



 وقالت في بيان صادر عنها ان استمرار وسائل إعلام حزب الاصلاح في تسويق الأكاذيب ونشر الفتن، تعكس مدى همجية ودموية  بعض عناصر هذا الحزب الذين  لا يقبلون بالتعايش مع أحد سواهم، وهم بذلك قد يسير و  بالبلاد نحو حرب مدمرة وخراب عام ما لم يتم وقفهم عند حدهم ولجم الاصوات الطائشة منهم  وخلاياهم المتطرفة التي لم تتعظ من تجارب الماضي القريب، التي اثبتت ان حضور هذا التنظيم في أي سلطة ينتهي بها الى الفناء والدمار وبالوطن الى الاقتتال والنهب جراء سياسة الكذب والتدليس وتلفيق التهم والشائعات.  


واشار البيان الى ان تلك الاتهامات الجوفاء والشنيعة التي عملت أبواق الاصلاح على الترويج لها لن تنطلي على الرأي العام المحلي والاقليمي، وقبل ذلك لن تنطلي على الشعب اليمني الذي بات على يقين بكذب وتدليس هذه الابواق المشؤومة، والتي كانت ولا تزال أساس الاسباب لكل هذا الدمار والخراب الذي يعيشه الوطن.  مؤكدا أن العالم والشعب اليمني  يعلم من يمتلك مزارع ومصانع الحشيش ومن يدير هذه التجارة ويروج لها وأدخلها الى اليمن، في اطار حملة دولية منظمة تقودها تنظيماتهم  التي تتستر تحت رداء الدين وهو منها بريء.


  واختتم البيان بالقول ان تسويق مثل هذه الاكاذيب لا يمكنها تبرير الجريمة، ولن تنال من همم وعزيمة رجال القبائل، ومواقف القوى السياسية المعتدلة، وان خطط ورهانات بعض عناصر حزب الاصلاح من وراء ذلك فشلت، وهو ما اكدته بيانات التضامن المتلاحقة والواسعة مع قبيلة وايلة والتي اعلنتها مختلف القبل اليمنية، والاحزاب السياسية والمنظمات الحقوقية والمدنية، بعد ان ازدادت يقينا بمدى خسة هذا التوجه المتطرف لبعض عناصره، ومدى حقدهم وفجورهم بالخصومة

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: