أخبار شبوة

قيادي بانتقالي #بيحان: حصار منزلنا من قبل مليشيات #الاخوان عمل همجي وجريمة لن تسقط بالتقادم

بيحان ( حضرموت 21 ) خاص



قال المناضل مساعد علي احمد الدهولي رئيس الدائرة الجماهيرية بالمجلس الانتقالي الجنوبي ان ما اقدمت عليه مليشيات الاخوان المدججة بمختلف الاسلحة وبلباس عسكري متعدد يوم الثلاثاء الماضي من حصار لمنزله بمديرية بيحان والاعتداء على منصة فعالية تدشين المجلس الانتقالي والتلفظ بالفاظ نابيه على اعضاء اللجنة الفنية والاعلامية تعد جرائم لا تسقط بالتقادم وسيحاسب مرتكبيها عاجلا ام اجلا باذن الله.
وقال الدهولي لقد تم التعرف على هوية العناصر التابعة لحزب الاصلاح فردا فردا وللاسف الشديد الغالبية من ابناء بيحان ممن يتم استخدامهم مقابل مايستلموه من هذه المليشيات التي جعلتهم يتخلون عن عادات وتقاليد واعراف المديرية المتعارف عليها بين قبائل وعشائر بيحان , وهم عندما كانوا يرددون نحن دوله يريدون لصق ماعملوه بالدوله وتبراة انفسهم من اعمال همجية لاتمت لدوله او النظام والقانون باي صلة على الاطلاق في الوقت الذي يجب ان يعلمون ويعلم اهاليهم بان كلا مسؤل عما يقوم به شخصيا ولن تسقط هذا الجرائم بالتقادم .
وطالب المناضل الدهولي من ابناء بيحان وقف استغلال ابنائهم من قبل تنظيم الاخوان والذي تخلى عن جميع القيم والاخلاق لثورة 2011م والتي انطلقت للقضاء على الفساد والمفسدين , واتاحة حرية التعبير للجميع ورفض الجرعات الا انهم اليوم يغوصون في مستنقع الفساد وايضا كما لاحظناهم يستخدمون كل مقدرات الدوله لقمع فعالية سلمية في بيحان في وقت تغيب قواتهم عن اي حضور في الجبهات تماما وفحطت قيادتهم من بيحان مباشرة بعد دخول مليشيات الحوثي إلى بيحان ولم نراهم الا بعد تحرير بيحان يسرقون الانتصارات والتضحيات , صامتين تماما عما يعانية الشعب من ارتفاع جنوني وغلاء فاحش في الاسعار .
كما نفى الدهولي المزاعم التي وردت في بيان مدير الامن بمديرية بيحان والذي نصب نفسه مسؤلاً عما حصل في بيحان , في وقت الجميع يعرف ان الوساطة التي تم ارسالها لي من قبل مدير عام المديرية والتي تتكون من مدير البحث ومدير المرور في ادارته الموقرة فلا داعي للاكاذيب فشعارات امن وسلامة بيحان التي يستخدمونها ليست الا للكسب الشخصي بالنسبة لهم .
وتقدم الدهولي بالشكر لكل من اتصل به للتضامن معه او قام بارسال الرسائل له سواء عبر مواقع التواصل الاجتماعي او رسائل sms من الداخل والخارج , مؤكدا ان كل من ارتكب جريمة لن يفلت من العقاب العادل عليها عاجلا ام اجلا باذن الله وان المجلس الانتقالي يسير بخطوات ثابتة ويمتلك القدره للرد في حينه ولكن مصلحة وامن وسلامة بيحان فوق كل اعتبارات ولهذا السبب تم تفويت الفرصة للمتربصين وسيتم الرد في حينه .

ودعا قيادات المجلس الانتقالي إلى تسجيل المقاومة الجنوبية في بيحان وتزويدها بالسلاح والعتاد لتكون رديف إلى جانب النخبة او الحزام الامني المعتمد لمديرية بيحان لتثبيت الامن بالمديرية الامن الذي يخدم جميع ابناء بيحان وليس حزب الاصلاح الإرهابي الذي يتلقى توجيهاته من مارب.
وأشار الدهولي إلى ان المجلس الانتقالي ليس ملك لشخص او جماعة وانما لجميع ابناء بيحان ولو تم اغتيالنا واغتيال الاستاذ اديب والعميد مقهوي والجعشاني ومن كانوا معهم فان المجلس لن ينتهي بنهايتهم، وتعهد ان يظل منزله وبلاده مفتوحه واخوانه واولاده جنود للمجلس الانتقالي.

جديد داخل المقالة

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: