كتاب ومقالات

#الجامع رقم صعب بين #الحضارم مقال لــ المحامي حسين غذاف

(حضرموت21)خاص

 

خلال متابعتي للمنشورات التي صدرت خلال الأيام القليلة الماضية وبعد إعلان  المندوب الأممي  لدى اليمن مارتن غريفت في عقد اللقاء بين القوى السياسية اليمنية  بجنيف  تعالت الأصوات  في البيت الحضرمي في من هو مندوب  الجامع في هذا اللقاء وماهي معايير اختياره بينما ذهب البعض إلى وضع أسماء أو قيادة الجامع سواء من الأمانة  العامة او الرئاسة و منهم من رأى بأن الجامع اختطف من بعض الأشخاص  وغيرها من المنشورات التي تصب في هذا الشأن ولكن حديثنا ليس في من يمثل المؤتمر الجامع سواء كان فلان أو  علان وسواء اتفقنا مع هذا او  اختلفنا إلا  أنه  يتضح لنا:

أولا: أن  هناك عمل بذل منذ أن تم الاتفاق  على مخرجات مؤتمر حضرموت الجامع بين معظم الحضارم بالداخل والخارج  فهذه الجهود التي بذلت خلال أكثر   من سنة في أن  يكون مؤتمر حضرموت رقم ضمن القوى السياسية المؤثرة  بشأن  اليمني سواء هذه الجهود فردية أم جماعية إلا  أنها  تستحق كل التقدير والإحترام  على  ما بذلته من جهد لكي يصل الجامع إلى ما وصل إليه  خارجيا. 

ثانيا  إنني  ومن خلال مطالعتي لهذه  المنشورات اتضح جليا أن  الجامع أصبح  رقم صعب بين الحضارم حيث كان الجدال كبير من مختلف القوى السياسية الحضرمية بل امتد إلى البسطاء من الحضارم وتناقل بعض ما كان يعرض في مواقع التواصل من جدل حول مخاطبة مكتب المندوب الأممي  لمؤتمر حضرموت الجامع لحضور اللقاء الجنوبي بالقاهرة ولقاء جنيف إذن  فالكل حريص على أن  يكون الممثل ذو كفاءة عالية ومؤمن بالمخرجات التي اتفق عليها جميع الحضارم بغض النظر عن اسم هذا الممثل

جديد داخل المقالة

فعلا أصبح  مؤتمر حضرموت الجامع رقم صعب بين الحضارم وإن  لم أكن  أبالغ  بين اليمنيين

فلذلك نهنئ  رئيس المؤتمر الجامع الشيخ عمرو بن علي بن حبريش  و هيئة رئاسة الجامع والأمانة  العامة وأعضاء  الهيئة  العليا على ما تحقق من إنجاز.

ونسال الله ان يعم الخير على حضرموت والوطن.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: