محليات

«الحوثيون» يصعدون جرائمهم بقصف أهالي المنظر بصاروخ باليستي إيراني

(حضرموت 21) وكالات 

اتسعت رقعة الاشتباكات بين قوات المقاومة اليمنية المشتركة بقيادة ألوية العمالقة المدعومة من التحالف العربي وميليشيات الحوثي الانقلابية الإيرانية في الحديدة، وقالت مصادر ميدانية، إن الاشتباكات امتدت جنوب المدينة لتشمل حي الربصة الواقع شمال المطار، مروراً بالمناطق والأحياء السكنية ووصولاً إلى محيط جامعة الحديدة ومنزل الرئيس الراحل علي عبدالله صالح المطل على الطريق الساحلي، وأضافت أن الاشتباكات تدور بأسلحة ثقيلة ومتوسطة ويتخللها قصف مدفعي للميليشيات من مواقع داخل المدينة إلى الخطوط الأمامية لـ«قوات العمالقة».

كما توسعت دائرة المعارك بين الطرفين في منطقة كيلو 16، المدخل الشرقي والرئيسي لمدينة الحديدة والميناء الاستراتيجي على البحر الأحمر، وصدت قوات العمالقة، محاولات هجومية للميليشيات على مواقعها في مربع كيلو 10 بمنطقة كيلو 16 الطريق الرئيسي لإمدادات الميليشيات من صنعاء إلى الحديدة، في وقت شنت مقاتلات التحالف أكثر من 12 غارة على مواقع وتعزيزات وتحركات للميليشيات في منطقة كيلو 16، ما أسفر عن مقتل وجرح عشرات الانقلابيين وتدمير معدات وآليات عسكرية تابعة لهم. بينما أحصت مصادر مقتل 72 انقلابياً خلال 48 ساعة.

وقصفت الميليشيات منطقة المنظر في الحديدة بصاروخ باليستي إيراني الصنع لمجرد رفض الأهالي تواجد الانقلابيين في انتهاك جسيم للقانون الدولي الإنساني، وجاءت هذه الجريمة الجديدة التي أقدمت عليها الميليشيات لتؤكد مدى عدائها الشديد للشعب الذي لم يسلم من عدوانها الآثم في سبيل تحقيق مآربها الإجرامية ضده.

وسقط الصاروخ الباليستي الذي أطلقته الميليشيات في منطقة قريبة من السكان ما آثار حالة من الخوف والذعر في صفوف اليمنيين جراء القصف العشوائي، الذي يؤكد استمرار الدعم الإيراني للميليشيات وتهريب الأسلحة لهم بالمخالفة لقرار مجلس الأمن رقم 2216 الذي ينص على حظر توريد الأسلحة للميليشيات الأمر الذي يهدد الأمن والاستقرار في المنطقة، فيما عثرت قوات الجيش اليمني على عبوات ناسفة زرعتها الميليشيات قبل دحرها، قرب منطقة كيلو 16، وذكر مصدر ميداني في ألوية العمالقة لـ«سبتمبر نت» أنه عثر على العبوات في مزارع قريبة من كيلو 16، لافتاً إلى أنها كانت مموهة بأشكال أشجار النخيل والأحجار. وأكد أن الفرق الهندسية تمكنت من إبطال مفعول العبوات بنجاح.

إلى ذلك، نفذت مقاتلات التحالف، أمس، غارات على مواقع للميليشيات في محافظة صعدة معقل الحوثيين أقصى شمال اليمن، وذكرت مصادر ميدانية أن المقاتلات شنت أربع غارات على مواقع الانقلابيين في منطقة الرصيفات بمديرية كتاف شمال شرق المحافظة، وأضافت أن 15 انقلابياً قتلوا وأصيب آخرون في هجمات الجيش الوطني في صعدة، في وقت نفذ قائد محور صعدة العميد عبيد الأثلة، زيارة تفقدية إلى معسكر الاستقبال بمحور صعدة، واطلع على أوضاع المعسكر ومستوى الجاهزية القتالية والتدريبات، وأكد اهتمام قيادة الشرعية بتأهيل وتطوير قدرات الجيش، بدعم وإسناد من الأشقاء في التحالف.

وقال الجيش اليمني في بيان، إن قواته قصفت بالمدفعية، مواقع للحوثيين في مديرية المصلوب بمحافظة الجوف (شمال شرق)، مضيفاً أن القصف أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات علاوة على تدمير عدد من الآليات»، فيما كشف تقرير حقوقي لمكتب حقوق الإنسان في الجوف، عن تسجيل أكثر من 713 حالة، ما بين قتل وإصابة لمدنيين، جراء ألغام الحوثيين التي تم زرعها في مديريات، خب والشعف، والمتون، والحزم، والمصلوب، والغيل، وأوضح أن الميلشيات زرعت عن عمد مئات الألغام في المنازل والطرق والتجمعات المدنية، والمزارع، إضافة إلى استخدامها المنشآت العامة والخاصة. ودعا إلى التحرك العاجل لإنقاذ المدنيين من حقول الألغام.

 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: