أخبار حضرموتمجتمع مدني

#حضرموت تُأبن فقيدها وفقيد الأمة #الداعية_الإسلامي الشيخ المنصب عبدالرحمن بن عبدالله باعباد

المكلا (حضرموت21) خاص : أحمد باجردانة

 

أُقيم صباح اليوم الثلاثاء في قاعة الأستاذ علي هود باعباد _ رحمه الله _ الحفل التأبيني لأربعينية الشخصية الوطنية والدعوية فقيد الأمة الداعية الإسلامية الشيخ المنصب عبدالرحمن بن عبدالله باعباد _رحمه الله _ وذلك برعاية اللواء الركن فرج سالمين البحسني محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية، وبتنظيم من مؤتمر حضرموت الجامع و مؤسسة الوسط للتنمية.

وخلال الحفل القى المحافظ ”البحسني“ كلمة نقل فيها تعازيه وتعازي فخامة رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي، وجميع أبناء حضرموت بوفاة الفقيد الشيخ المنصب عبدالرحمن باعباد، الذي وافته المنية في طريق سلطنة عُمان .

وأضاف ”البحسني“ «لقد ودعنا الفقيد بعد أن عاش لنشر الوعي الإسلامي في الوطن وخارجه، وقد تعددت مشاوير الفقيد الدعوية وارتبط بطلاب العلم واشتهر بالاعتدال والوسطية، وكان فقيدنا لايتردد في أي خدمة لحل المشكلات وكان الفقيد رجل صالح ولايتدخل إلا لتجميع الناس لاتفريقهم وأحبه الناس لحسن سلوكه».

وواصل المحافظ كلمته قائلاً : «لقد فارقنا الفقيد في وقت يحتاجه الوطن فيه وموته خسارة وفاجعة لجميع حضرموت وكل أبناء الوطن والأمة ولا يسعنا إلا أن نقدم تعازينا إلى أسرة الفقيد، كما أصدر المحافظ قرار بمنح الفقيد ”درع المحافظة“ تقديراً لجهود الفقيد في خدمة حضرموت».

كما استعرض شقيق الفقيد الشيخ معروف بن عبدالله باعباد محاسن الفقيد من خلال كلمة ألقاها في بداية الحفل.

و القى الدكتور ”وليد البطاطي“ المدير التنفيذي لمؤسسة حضرموت لمكافحة السرطان ”أمل“ كلمة قال فيها : «اجتمعنا اليوم في هذا الصباح الحزين لتأبين شخص افنى حياته في خدمة الوطن فهي دعوة إلى مكارم الأخلاق» .

وأضاف ”البطاطي“ «لقد كان للفقيد بصمة في دعم المؤسسات الخيرية والعناية بها، وتقديم الخدمات لهم في جميع المجالات وخصوصاً الصحة، أشير إلى اهتمامه بمؤسستنا وكان يحث أهل الخير إلى دعمنا وله أثر كبير وطيب في نفوس المرضى».

كما القى كلمة الدعاة الداعية الشيخ ”ياسر باعباد“ أثناء من خلالها على الفقيد وفائدة الميت من الثناء عليه حاثاً جميع الحضور بالاقتداء به.

وأضاف الشيخ ”باعباد“ قائلاً : «مات الفقيد في سن الـ 45 فلم يعش طويلاً لكنه أنجز فيها أعمال عظيمة جعلت عمره طويلاً وذلك بالبركة وأنه مازال حياً يعيش فينا بأعماله الخالدة التي خلفها».

وتم خلال الحفل عرض ربورتاج مصور عن حياة الفقيد الشيخ ”باعباد“ وتأسيسه للعديد من المؤسسات والمراكز العلمية التي أسسها لتلقي العلم وتحفيظ القرآن، وكذلك نموذج من محاضراته ودعوته للناس إلى الإسلام .

و كانت خلال الحفل كلمة للمقدم ”أحمد بن عمره“ مقدم حافة الغرفة للألعاب الشعبية قال فيها : «كان الفقيد أباً حنون وكان نبراس إلى الطريق لوجه الله، وقد رحل ومازلنا ننهل منه العلوم الدينية والطريق إلى الله».

كما تخلل الحفل العديد من الأبيات الشعرية، وأختتم الحفل بتلقي أسرة الفقيد ”باعباد“ للتعازي من قبل الحضور.

حضر الحفل أبناء الفقيد أحمد ومحمد وعمر، وعدد من الوكلاء والوكلاء المساعدين، والقيادات المدنية والعسكرية، والعلماء والمناصب والشخصيات الاجتماعية، وجمع من محبي وأصدقاء الفقيد.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: