اخبار عدنمحليات

#وقفة احتجاجية في #عدن تطالب بإيقاف #الفساد والتلاعب بملف جرحى #الحرب

عدن(حضرموت 21)خاص
طالب جرحى الحرب في العاصمة عدن والمحافظات المحررة، كافة المعنيين بإعادة النظر في إدارة ملف الجرحى لضمان تقديم الاهتمام والرعاية الكاملة للجرحى الذين ضحوا بأنفسهم في جبهات القتال.
كما ناشد الجرحى خلال وقفة احتجاجية نظموها أمام مستشفى البريهي في عدن، اليوم، الشرعية والتحالف العربي ومركز الملك سلمان بضرورة عدم التهاون مع القائمين على ملف الجرحى، كون هناك من يتلاعب بملف الجرحى غير آبهين بمعاناتهم نتيجة سوء الخدمات الصحية المقدمة لهم في عدد من المستشفيات، وأكدوا تمسكهم بالدكتورة زينب القيسي، ومواصلتها مهامها في خدمة ورعاية الجرحى. 
وناشدت الدكتورة زينب القيسي باسم الجرحى في اليمن، كافة الجهات المعنية بإعادة توحيد حسابات جرحى الحرب والعمل على وقف الاختلاسات والفساد المالي بإدارة ملف الجرحى، وكشفت عن وجود تلاعب من قِبل عصابات وبعض القائمين على ملف الجرحى، وأبدت استعدادها لكشف تلك العصابات المتواجدة في العاصمة السعودية الرياض بالاسم.
من جانبه دعا مسؤول ملف الشهداء والجرحى بمحافظة لحج منصور سيف مثنى، المعنيين بإعادة النظر في بعض القرارات الخاصة بملف الجرحى، والتصدي لكل من يتورط تلاعبه بملف الجرحى، كونه على سبيل المثال يكون هناك جريح علاجه بحاجة لمبلغ 50 ألف ريال فقط، ويتم علاجه بمبلغ يصل لنحو أربعة آلاف دولار.
كما شكا الجريح صالح قائد المنتصر، من عدم وجود اهتمام بالجرحى في المستشفى، كونه يعاني من تلف في الأعصاب وتهشم في عظام الرجل، ويتواجد في مستشفى البريهي منذ 5 أيام، ولا يوجد أي اهتمام بحالته الصحية، حد وصفه. 
من جهته ناشد النقيب في اللواء 83 مدفعية الجريح خالد الشبيبي، رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي ومركز الملك سلمان، بضرورة وضع حد لكل من يثبت تورطه في إهمال أوضاع جرحى الحرب بالمستشفيات.
كما قال والد الجريح ياسر صالح سيف، إن نجله تعرض للإصابة خلال مشاركته في المعارك بجبهة محافظة الحديدة في منطقة كيلو 16 إثر احتراق العربة العسكرية التي كان على متنها وتطاير الشظايا إلى جسده، ما أدى إلى إصابته بنزيف في الدماغ، وحينها تم نقله إلى مستشفى البريهي وعقب ثلاثة أيام أبلغوه الأطباء بأنه تم استكمال علاجه ومغادرة المستشفى.
وأضاف: أن نجله حالياً في المنزل ولا يستطيع الحركة، وعند إعادته إلى المستشفى مرة أخرى، أبلغوه الأطباء بأن هذا كل ما يستطيعون تقديمه له من خدمات صحية، و بإمكانه السفر إلى الخارج لاستكمال علاجه، وحذر مسؤولي الشرعية من ثورة أخرى ضدهم في حال عدم القيام بواجباتهم تجاه الجرحى.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: