آراء وحواراتأخبار حضرموت

#حوار_خاص: نائب مدير #الهجرة_والجوازات: نعمل على مدار اليوم لخدمة المواطن ونحن في حالة طوارئ

المكلا(حضرموت 21) خاص: أحمد باجردانة

يشهد فرع مصلحة الهجرة والجوازات بمحافظة حضرموت، هذه الأيام ازدحام كبير وإقبال غير اعتيادي من قبل المواطنين من داخل المحافظة والمحافظات المجاورة، وذلك لاستخراج جوازات سفر.

هذا الإقبال الكبير تسبب في مشاكل لدى العديد من المواطنين، من تأخر لمعاملاتهم ووقوفهم من الصباح الباكر لساعات طويلة تحت أشعة الشمس، لعل وعسى أن يتم استكمال معاملاتهم في نفس اليوم.

ولمعرفة أسباب ذلك أجرت صحيفة ”حضرموت21“ حواراً خاصاً مع نائب مدير الهجرة والجوازات بمحافظة حضرموت العقيد فهمي عمر بلكديش للحديث حول هذا الموضوع.

– آلية صرف الجوازات:

قال العقيد بلكديش بأنهم في فرع الهجرة والجوازات يعملون على مدار الـ 24 ساعة لترحيل المعاملات في نفس اليوم وذلك لخدمة المواطن فلا يوجد أيام للإجازة لا جمعة ولا سبت واصفاً المرحلة الحالية بـ ”حالة الطوارئ“ حيث يتم العمل فيها لتسهيل إجراء المواطن منذُ وصوله، يتم طلب الوثائق من المواطن لصرف الجواز فإذا توفرت الوثائق المطلوبة يتم إحالته إلى قسم الإدخال لصرف الجواز.

وأضاف ”بلكديش“ قائلاً: «نعمل بقدر الإمكان على محاربة السمسرة وعلى المواطن أن يعامل إجراءاته بنفسه، لأن الإجراءات كاملة تستغرق منه نصف ساعة بالكبير وهي بسيطة جداً، أما مسألة استلام الجواز إذا كان شخص مريض فنقوم بالتعاون معه كجانب إنساني، أما إذا كان شخص سليم فيستغرق من أربعة إلى خمسة أيام لاستخراج جوازه ما لم يكن لديه قضايا جنائية أو غيرها» .

– العمل قبل الأزمة وبعدها:

أما عن عمل الهجرة والجوازات قبل الأزمة وبعدها فقد قال ”بلكديش“ : «قبل الأزمة كنا نعامل لـ 220 شخص في اليوم الواحد بين الرجال والنساء، ونحضر إلى الدوام في الساعة الـ 7 صباحاً ونبدأ في العمل من الساعة الـ 8 صباحاً وننهي معاملات جميع المواطنين تقريباً في الساعة الـ 1 ظهراً».

وأوضح العقيد ”بلكديش“ سبب تأخر معاملات الناس قائلاً: «اليوم مع هذا الإزدحام تعرقل عملنا فمسألة التأخير من عدمه هي بيد المواطن وتعاونه معنا يجعلنا نقدم أكثر أداء، وفي ظل هذه الأزمة تتشكل الخروقات ويتسلل أشخاص إجراءاتهم غير سليمة وأشخاص مطلوبين مع الفوضى، لكن نحن ممكن أن نقدم جوازات سفر لـ 150 إلى 160 شخص في اليوم».

– برنامج المعاملات:

وتحدث ”بلكديش“ عن برنامج المعاملات قبل الأزمة قائلاً: «كنا قبل الأزمة نقوم بأدخال النساء مع الرجال وكانت الأمور تسير بشكل طبيعي، حيث نقوم بأدخال 100 شخص من النساء ومثلهم من الرجال، على أن يتم أحتساب الأطفال مع عدد النساء».

وقد كشف العقيد ”بلكديش“ عن برنامج المعاملات الجديد قائلاً: «الآن مع بدأ الأزمة حاولنا نفصل بين الرجال والنساء، فعملنا على تخصيص يوم الأحد للنساء، بينما يوم الأثنين سيكون للأشخاص القادمين من خارج مدينة المكلا، أما يوم الثلاثاء فسيكون للنساء، والأربعاء والخميس للرجال».

– توزيع الكروت:

أما بخصوص توزيع الكروت فقد قال ”بلكديش“: «في بداية الأيام كنا نأتي الصباح ويتم توزيع الكروت للأشخاص الموجودين، بمعدل مئة كرت للرجال، ومائة كرت للنساء، قبل أن تزيد أعداد الناس ونقوم بعمل البرنامج الأسبوعي الذي ذكرته لك سابقاً».

وأضاف العقيد ”بلكديش“ «أن مسألة الكروت تأتي في صالحنا وفي مصلحة المواطن أيضاً وذلك لمعرفة من الذي جاء مبكراً، فيتم إرفاق الكرت من بداية المعاملة حتى نهايتها، أي إلى دفع الرسوم، وطريقة الكرت هي الحل الأنسب للشفافية».

– إجراءات القضاء على الازدحام:

وأختتم العقيد ”فهمي بلكديش“ حديثه قائلاً : «العميد منير كرامة التميمي مدير أمن ساحل حضرموت كان مهتم جداً بموضوع صرف الجوازات للناس بدون مشقة، فكان يأتي كل صباح لتفقد الناس، ورأى معاناتهم»

وواصل ”بلكديش“ حديثه «فقد قام العميد منير التميمي مشكوراً بإصدار توجيهاته لعمل ساحة عامة للمواطنين وظلة لأماكن الانتظار، وهذه خطوة ممتازة حيث ستتواجد السيارات في هذه الساحة العامة للقضاء على الازدحام، وسيكون موقع هذه الساحة بجانب مقر الهجرة والجوازات وبالتحديد في معسكر الثورة».

الوسوم
اظهر المزيد

اضف تعليقك

%d مدونون معجبون بهذه: