محليات

#المهرة .. المحافظ باكريت يترأس اجتماعاً استثنائياً للجنة الأمنية لمناقشة تداعيات الهجوم المسلح الذي استهدف نقطة «الأنفاق»



المهرة ( حضرموت 21 ) المركز الإعلامي




ترأس محافظ محافظة المهرة الشيخ راجح سعيد باكريت، امس الاربعاء، اجتماعاً استثنائياً للجنة الأمنية في المحافظة، كرس لمناقشة تداعيات العمل الذي نفذته مجموعة مسلحة في وقت متأخر من مساء امس الثلاثاء، واستهدف نقطة أمنية حددتها ادارة الأمن في منطقة الأنفاق، ونتج عنه سقوط قتيلين وإصابة واحد آخر .


واستعراض الاجتماع الأسباب والخفايا الخطيرة التي تقف وراء قيام تلك الجماعة المسلحة والخارجة عن النظام والقانون بتنفيذ هذا العمل الغير مسوؤل الذي يستهدف ويهدد بدرجة رئيسية أمن واستقرار المحافظة وسكينة أهلها ويسعى للنيل من هيبة الدولة ومؤسساتها الأمنية. 



ووصف المحافظ باكريت ما حدث بـ«الأمر المؤسف للغاية» الذي يضع هيبة الدولة والمؤسستين الأمنية والعسكرية في المحافظة على المحك، مؤكدا أن قيادة السلطة المحلية في المحافظة بذلت جهود كبيرة في سبيل تجنب هذه الواقعة المؤسفة .. الا ان الطرف الآخر عمد على تفجير الموقف .. لتجد السلطة المحلية نفسها أمامه مرغمة بعد أن باشر المسلحين إطلاق النار على أفراد الأمن المتواجدين في النقطة الأمنية بشكل مباغت.


وقال باكريت: “ان وضع النقاط الأمنية في المحافظة ضعيف جداً .. مشددا على ضرورة العمل على تقييم وضعها وتفعيل ادائها بما يمكنها من القيام بدورها والواجبات المناطة بها المتمثلة في حفظ الامن والاستقرار وتفتيش وضبط الخارجين عن القانون والمطلوبين أمنيا ومكافحة التهريب بشتى أنواعه بالشكل المطلوب والامثل”. 


ووجه باكريت اللجنة الأمنية بسرعة العمل على معالجة مواضع الخلل وتلافي القصور الأمني خصوصا في النقاط الأمنية بصورة عاجلة .. الى جانب تشخيص المشكلات التي تواجهها الاجهزة الأمنية والمسارعة في حلحلتها، وتذليل كافة الصعوبات والعراقيل التي تحول بينها والقيام بدورها في تطبيق القانون وفرض هيبة الدولة.


واستطرد المحافظ باكريت: “ان التهاون مع المشكلات التي تواجهها الاجهزة الامنية وعدم حلها هو ما أوصل الحالة الأمنية في المحافظة الى ماهي عليه اليوم من ضعف وترهل، وأضعف هيبة الدولة” .. مضيفاً: “أن معطيات وظروف اللحظة الراهنة تستدعي وتحتم علينا الاستنفار ومضاعفة الجهود واستحضار كافة الطاقات في سبيل القيام بمسئولياتنا الأمنية والإجتماعية بالشكل المطلوب، وتقييم الأداء الأمني ومحاسبة المقصرين، وتعزيز دور التجهزة الأمنية ودعمها بحيث تتمكن من القيام بواجباتها في تحقيق الأمن والاستقرار في المحافظة والحفاظ على حياة وممتلكات المواطنين على اكمل وجه”. 


وناقش الإجتماع باستفاضة سبل وآليات تفعيل اداء النقطة الأمنية الواقعة في منطقة الأنفاق، وكافة النقاط الأمنية في المحافظة، والتشديد على رجال الامن في ضرورة تطبيق القانون وفرض هيبة الدولة، والتعاون مع كافة شرائح وأطياف المجتمع في الحفاظ على الأمن والاستقرار وتحقيق السكينة العامة.


الجدير ذكره أن النقطة الأمنية الواقعة في منطقة الأنفاق قد أنشئت بموجب قرار اللجنة الأمنية الامنية في المحافظة الذي اصدرته منتصف سبتمبر المنصرم ، والذي جاء نتيجة لأسباب أمنية بحتة، منها تشديد الرقابة والتفتيش على المهربين، والتهيئة لتنفيذ المرحلة الثانية من الحملة الأمنية الموسعة التي تسعى السلطة المحلية بالمحافظة من خلالها لمنع حمل السلاح والتجوال به في مختلف المناطق الحيوية والأسواق والشوارع العامة .. وقد تم تحديد موقع النقطة الأمنية بعد نزول محافظ المحافظة ومدير الشرطة إلى الموقع، وتوجيههم المعنيين بإنشائها وتزويد القائمين بكافة المعدات والتجهيزات الأمنية المطلوبة.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: